غرائب وطرائف


سنشاهده بالعين المجردة.. سماء فلسطين على موعد مع خسوف كلي للقمر

تشهد سماء فلسطين اليوم ظاهرة فلكية نادرة تتمثل في خسوف كلي للقمر.

وقال داوود الطروة عضو كرسي اليونسكو لعلوم الفضاء والفلك إن هذا الخسوف يشاهد بالعين المجردة بكافة مراحله ومن كافة المدن الفلسطينية دون الحاجة لاستخدام معدات الرصد الفلكي.

واضافة انه سيتم رصده بشكل أساسي في منطقة تل القمر إلى الشرق من بيت لحم، حيث سيجتمع عشرات هواة الفلك لرصده عبر تلسكوبات فلكية.

وتابع الطروة أن الخسوف هو الأطول منذ 83 عاما، وهو الأطول خلال القرن الحالي، حيث سيستمر الخسوف بكافة مراحله لمدة 6 ساعات و14 دقيقة. في حين سيستمر الخسوف الكلي لمدة ساعة و43 دقيقة.

وأوضح الطروة أن الخسوف شبه الظل سيبدأ عند الساعة 08:15 مساء ، عندما يدخل القمر في منطقة شبه ظل الأرض وفي هذه المرحلة من الخسوف سيحدث خفوت نسبي على لمعان القمر غير ملاحظ للجميع وهي مرحلة غير مهمة. في حين سيبدأ الخسوف الجزئي عند الساعة 09:24 عندما يبدأ قرص القمر يغرق في منطقة ظل الأرض، وهي المنطقة الواقعة خلف الأرض والناتجة عن انعدام أشعة الشمس فيها.

اما المرحلة المهمة من الخسوف فسوف تبدأ عند الساعة 10:30 مساءً عندما يبدأ الخسوف الكلي وهي وقوع كامل قرص القمر في منطقة ظل الأرض ويأخذ القمر اللون الأحمر النحاسي ثم ينتصف الخسوف، وهي ساعة ذروة الخسوف عند الساعة 11:22، وينتهي الخسوف الكلي عند الساعة 12:13 من فجر السبت وينتهي الخسوف بكافة مراحله عند الساعة 02:29 من فجر السبت عندما يخرج القمر من منطقة شبه ظل الأرض.

والخسوف من الظواهر الفلكية الطبيعية، وتحدث عندما يدخل القمر أثناء دورانه ظل الأرض، ولا تحدث هذه الظاهرة إلا عندما يكون القمر في طور الاكتمال أو البدر.

.وليس للخسوف أي تأثير على الإنسان وسوف يُرى الخسوف سواء جزئياً أو كلياً في سماء فلسطين والوطن العربي وأسيا وأستراليا وأوروبا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية، وستكون منطقة الشرق الأوسط وفلسطين من أفضل المناطق لرصد ومشاهدة الخسوف بكافة.


الحرم المكي يشهد حدثًا فلكيًا اليوم

أعلنت الجمعية الفلكية بمدينة جدة السعودية أن سماء مكة المكرمة والكعبة، شهدت اليوم الأحد حدثًا فلكيًا هو الثاني من نوعه هذا العام.

وقالت الجمعية على حسابها في تويتر، "تشهد سماء مكة يوم الأحد 15 يوليو تعامد الشمس الثاني والأخير على الكعبة المشرفة هذه السنة 2018.".

وعزت حدوث الظاهرة إلى "عودة الشمس ظاهريًا قادمة من مدار السرطان متجهة جنوبًا إلى خط الاستواء وتتوسط خط الزوال ويختفي ظل الكعبة وقت أذان الظهر الساعة 12:27 ظهرًا حسب التوقيت المحلي".

وحدث التعامد الأول للشمس على الكعبة في مايو الماضي، أثناء حركة الشمس الظاهرية وانتقالها من خط الاستواء إلى مدار السرطان.

وأكدت الجمعية أن هذه الظاهرة الفلكية تعتبر من الطرق القديمة التي استخدمت في تحديد اتجاه القبلة بطريقة بسيطة وفعالة، وهي لا تقل دقة عن تطبيقات الهواتف الذكية في الوقت الحاضر.

ويعود سبب تعامد الشمس فوق الكعبة إلى ميلان محور دوران الأرض بزاوية قدرها 23.5 درجة، وهو ما يؤدي إلى انتقال الشمس "ظاهريًا" بين مداري السرطان شمالًا والجدي جنوبًا، مرورًا بخط الاستواء أثناء دوران الأرض حول الشمس مرة كل سنة.

وقال الباحث الفلكي ملهم بن محمد هندي،" إن هذه الظاهرة الكونية تمكن سكان الأرض الذين يستطيعون مشاهدة الشمس لحظتها، وعبر أبسط الطرق وأسهلها، من تحديد اتجاه القبلة بكل دقة وسهولة، بحيث يتجه الإنسان إلى الشمس ويضعها بين عينيه، فيكون متجها إلى القبلة بدقة 100 في المئة".


حوض بحيرة "بيشهير" التركية جنة الطيور

تحتضن بحيرة "بيشهير" في ولاية قونيا وسط تركيا أكثر من مائة نوع من الطيور في كل الفصول، حيث تعد المنطقة جنة للطيور فيها تتغذى وتتكاثر.

وقال رئيس قسم مراقبة الطيور في جامعة "سلجوق" التركية، مصطفى أرسلان، للأناضول، إن "الأراضي الرطبة والخصبة على ضفاف بحيرة بيشهير تحتضن أنواعا عديدة من الطيور".

وأضاف أن "بيشهير هي أكبر بحيرة للمياه العذبة في تركيا، ومحطة مهمة لأعداد كبيرة من الطيور والحيوانات من أجل الراحة والتكاثر".

أيام الصقيع

"خلال الشتاء تشهد البحيرة ظروفا مناخية قاسية، لوقوعها على ارتفاع 1121 مترا عن سطح الأرض"، وفق الأكاديمي.

وأوضح أرسلان أن "تجمد مياه البحيرة يؤثر سلبا على بعض أنواع الطيور".

وتابع: "أنواع من الطيور تهاجر إلى الأراضي الرطبة بسبب الصقيع، وأخرى تتجمع في الوديان لإنقاذ حياتها خلال هذه الفترة".

وتحتضن المنطقة طيورا متنوعة، منها، وفق ارسلان: "الطيور المائية والساحلية والرملية، لاسيما البط والغاقيات والنورس والخطاف وآكلات السمك، وغيرها".

وأردف أنه "تعيش على ضفاف البحيرة طيور مائية متنوعة تفيد المعطيات بتغير أعدادها بحسب السنوات، وهي تتراوح بين 17 و24 في البحيرة".

مستوى المياه

ولبحيرة "بيشهير" وضع خاص في فصل الربيع، إذ يتزايد عدد الطيور وأنواعها.

وقال أرسلان: "بعض المصادر تفيد بوجود بين 153 و181 نوعا من الطيور في البحيرة خلال الربيع".

وتابع: "وفق دراسات نجريها منذ عشرين عاما يعيش في المنطقة 185 نوعا من الطيور، ويمكننا بسهولة رؤية 100 طائر هذا الموسم".

وحول العوامل المؤثرة على تنوع الطيور في المنطقة خلال فصل الصيف، قال أرسلان إن "انخفاض منسوب المياه هو أهم عامل يؤثر سلبا على أنواع الطيور".

وأوضح أن "مستوى المياه يؤثر على مدة بقاء الطيور في المنطقة من جهة وتنوعها من جهة ثانية".

وتابع: "في عام 2012، وصل مستوى المياه في بيشهر إلى أعلى نقطة له منذ سنوات، ما أدى إلى اتساع رقعة المناطق التي تحتض الطيور المائية".

واستدرك: "بينما قبل 2012 أثرت مستويات المياه المنخفضة بشكل سلبي على أنواع الطيور".

وفي كل عام تتوافد على منطقة بحيرة "بيشهير" أعداد كبيرة من الطيور، على رأسها اللقلق والفلامينغو.

وتأتي هذه الطيور من مناطق مختلفة، لتضع بيضها وتنتظر فقسها، ثم ترعى الفراخ الصغيرة إلى أن يشتد عودها وتصبح قادرة على خوض رحلة الهجرة مجددا.

المصدر: الأناضول


١١:٥٩ ص
٥‏/٧‏/٢٠١٨

17 قتيلا ضحية الحر في كندا

17 قتيلا ضحية الحر في كندا

لقي 17 شخصا مصرعهم جراء الارتفاع الشديد في درجات الحرارة في مناطق متفرقة في كندا.

وبحسب موقع "GLOBAL AND MAIL" توفي 12 شخصا بسبب الحرارة الشديدة في منطقة مونتريال، حيث بلغت درجة الحرارة الأربعاء 40 درجة مئوية ويرجح ألا تنخفض الحرارة حتى يوم غد الجمعة، كما لقي خمسة أشخاص آخرين مصرعهم في المقاطعات الشرقية في كندا.

وبحسب مصادر محلية شهدت منطقة جنوب أونتاريو أيضا ارتفاعا في درجات الحرارة.

هذا وتتخذ السلطات المحلية إجراءات عاجلة حيث نظمت السلطات "مراكز مكيفة" لاستقبال المواطنين في كل من مونتريال وتورنتو.