دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢١‏/٧‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


"العدالة والتنمية" التركي: إغلاق المسجد الأقصى "غير مقبول"

وصف المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي (الحاكم) ونائب رئيسه، ماهر أونال، إغلاق الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى ومنع أداء الصلاة فيه للمرة الثانية منذ احتلال القدس العام 1967، بـ "غير المقبول".

وأضاف أونال في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، على هامش اجتماعات اللجنة التنفيذية المركزية لحزب العدالة والتنمية التي تجري برئاسة رئيس الحزب رجب طيب أردوغان في أنقرة، أن الممارسات الإسرائيلية تجاه المسلمين والفلسطينيين والمسجد الأقصى "أمر غير مقبول"، داعيًا الحكومة الإسرائيلية إلى "احترام القيم العالمية وحرية الاعتقاد".

والجمعة الماضية، أغلقت "إسرائيل" المسجد الأقصى ومنعت الصلاة فيه للمرة الثانية منذ احتلال القدس العام 1967، قبل أن تعيد فتحه جزئياً، أول أمس الأحد، لكنها اشترطت على المصلين والموظفين الدخول عبر بوابات تفتيش إلكترونية، وهو ما رفضه الفلسطينيون.

ولليوم الثالث على التوالي، أدى العشرات من الفلسطينيين الصلوات في الطرق المؤدية إلى المسجد الأقصى في القدس، بعد رفضهم المرور من خلال البوابات الإلكترونية.


المخابرات الأميركية: الإمارات قرصنت وكالة الأنباء القطرية

كشف مسؤولون في المخابرات الأميركية أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي التي قرصنت حساب وكالة الأنباء القطرية في مايو/أيار الماضي.

وفق ما نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية في تقرير لها، فإن المسؤولين الأميركيين علموا الأسبوع الماضي بنتائج تحليل للمعلومات التي جمعتها المخابرات الأميركية وبينت أن مسؤولين إماراتيين على أعلى المستويات ناقشوا خطة الاختراق في 23 مايو/أيار الماضي، وجرى تنفيذها في اليوم التالي.

وأكد المسؤولون أنه من غير الواضح حتى الآن ما إذا كانت الإمارات قامت بعمليات الاختراق بنفسها أو تعاقدت مع فريق آخر من قراصنة المعلومات وفقا لما نشرته واشنطن بوست في تقريرها.

ووقعت عملية الاختراق يوم 24 مايو/أيار وجرى نشر تصريحات منسوبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وذلك بعد فترة وجيزة من انتهاء الرئيس ترمب من قمة جمعته مع قادة من بلدان الخليج وبلدان عربية وإسلامية في المملكة العربية السعودية تحدث فيها عن مكافحة الإرهاب.

وأشارت الصحيفة إلى أنه فور نشر التصريحات المنسوبة لأمير قطر سارعت وسائل إعلام دول خليجية إلى اعتبارها مناهضة لسياسات دول الخليج، وانطلقت حملة انتقادات غير مسبوقة من وسائل إعلام سعودية وإماراتية ضد قطر. وأعلنت الإمارات والسعودية حجب موقع قناة "الجزيرة" القطرية وعدد من الصحف القطرية.

ولفتت الصحيفة إلى أن وسائل إعلام قطرية اعتبرت أن مسارعة وسائل إعلام سعودية وإماراتية نشر تلك التصريحات بعد اختراق الوكالة، -رغم نفي الدوحة صحتها- تعد "مؤامرة تم تدبيرها لقطر للنيل من مواقفها في عدد من القضايا، والضغط عليها لتغيير سياستها الخارجية".

وأشارت إلى أنه بعد نحو عشرة أيام من الاختراق، فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارا بريا وبحريا وجويا على قطر، بزعم تمويلها جماعات متطرفة والتحالف مع إيران، وهو ما تنفيه الدوحة بشكل كامل، بحسب الصحيفة.

وأشارت واشنطن بوست في سياق تقريرها إلى أن رسائل البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة المسربة خلال الأزمة تلقي الضوء على تصميم دولة الإمارات العربية المتحدة على مر السنين لحشد "المفكرين" وصانعي السياسات في واشنطن إلى جانبها حول القضايا التي تقع في قلب نزاعها مع قطر.

من جهتها، نفت دولة الإمارات على لسان سفيرها في واشنطن تورطها في اختراق وكالة الأنباء القطرية. وقال السفير في بيان إن "القصة كاذبة... والإمارات لم يكن لها دور على الإطلاق في القرصنة"، مجددا هجومه على قطر واتهامها بـ "دعم الإرهاب".

من جانبه، لفت المتحدث باسم السفارة القطرية في واشنطن الانتباه إلى البيان الذي أدلى به النائب العام القطري علي بن فطيس المري أواخر الشهر الماضي وقال فيه إن "قطر لديها أدلة على أن بعض الأجهزة من الدول التي تفرض حصارا على قطر قد استخدمت في الاختراق".

وتأتي هذه المعلومات التي أوردتها واشنطن بوست لتؤكد ما وصلت إليه التحقيقات القطرية التي جرت بالتعاون مع مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي بشأن عملية الاختراق، وأكدت تلك التحقيقات أن دولا من المنطقة اخترقت موقع وكالة الأنباء القطرية وصفحات تابعة للوكالة على مواقع التواصل الاجتماعي.


هولندا: سنواصل دعم المشاريع الفلسطينية بدون موافقة "اسرائيل"

احتجت هولندا على حكومة الاحتلال الإسرائيلي مؤخرا بسبب مصادرتها للخلايا الشمسية التي منحت من الدولة الهولندية للفلسطينيين، وأعلن وزير الخارجية الهولندي "بيرت كوندرز" قبل أيام أن بلاده ستواصل تمويل المشاريع الانسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة حتى اذا لم تحصل على تصاريح من حكومة الاحتلال.

وذلك في خطابه عن جهود هولندا و دول أخرى، لإقناع "إسرائيل" بالسماح بالمساعدات الإنسانية في الأراضي المحتلة التي تشكل نحو 60% من الضفة الغربية.

وبدأ "كوندرز" لقائه بالأسئلة التي طرحها العديد من البرلمانيين حول نظام الكهرباء "الإيكولوجي" الذي مولته هولندا في قرية جبة الذيب بالضفة الغربية، وقد صادرت الادارة المدنية للاحتلال في الضفة الغربية يوم الاربعاء الماضي لوحات الخلايا الشمسية ومعدات أخرى للنظام.

واضاف أن هذه القضية اثارت الجدل، واحتج رئيس الوزراء الهولندي "مارك روت" على عمليات المصادرة عندما التقى نتنياهو نهاية الاسبوع، وعلاوة على ذلك قال كوندرز ان السفارة الهولندية في "اسرائيل" أصدرت احتجاجاً شديد اللهجة حول المصادرات، وأن الحكومة الهولندية اشترطت على حكومة الاحتلال إرجاع الممتلكات المصادرة.

في حين أن نتنياهو طالب بأن تقدم هولندا طلباً رسمياً للحصول على تصاريح قبل تنفيذ المشاريع، مضيفاً أن فرص الموافقة عليها ستكون مرتفعة، ولكن بعد ستة أشهر من تقديم الطلب رفض ذلك.


​إيطاليا ستوقع "إعلان نوايا" لآفاق التعاون الاقتصادي مع ليبيا

أعلن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، أنجيلينو ألفانو، عزم بلاده التوقيع على "إعلان نوايا" لرسم آفاق التعاون الاقتصادي الثنائي مع ليبيا، خلال المنتدى الاقتصادي الأول بين البلدين، المقرر عقده في يوليو/تموز المقبل.

وقال ألفانو في بيان له الاثنين 26-6-2017 ، إن "المنتدى ستحتضنه مدينة أغريجنتو في جزيرة صقلية (أقصى الجنوب) يومي 7 و8 يوليو المقبل".

وأوضح أن "اختيار أغريجنتو جاء لموقعها الاستراتيجي بالنسبة لليبيا والبحر المتوسط، حيث سيكون المنتدى فعالية ذات أهمية خاصة من أجل التعريف بالفرص المستقبلية التي من شأنها تحقيق الانتعاش للاقتصاد الليبي".

وأشار ألفانو، إلى أن "فعاليات المنتدى ستتم من خلال أربعة جلسات؛ لمناقشة الموضوعات المتعلقة بمجال الاستثمار في البنية التحتية، الطاقة، شبكات الاتصالات، والأدوات المالية".

وذكر الوزير الإيطالي، أن "المنتدى سيفتتحه بالمشاركة مع نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي أحمد معيتيق".

وأكد أن "المنتدى يهدف لاستكشاف الفرص التي توفرها ليبيا، وذلك بالجمع بين الممثلين الرئيسيين الإيطاليين لكل من قطاعات الأعمال، وعالم المال، والاستشارات، جنباً إلى جنب مع قيادات الحكومة الليبية، وذلك للمرة الأولى".

واعتبر ألفانو، أن "ليبيا تمثل شريكاً تاريخياً استثنائياً لإيطاليا، ليس فقط على الصعيدين السياسي والأمني، ولكن على المستوى الاقتصادي أيضاً".

وأبرز أن "روما ملتزمة بقوة بإرساء الاستقرار في ليبيا واستعادة الأوضاع الأمنية اللازمة؛ لإحياء العلاقات الثنائية على كافة الأصعدة".

ومنذ أن أطاحت ثورة شعبية بالقذافي، عام 2011، تتقاتل في ليبيا كيانات مسلحة متعددة، وتتصارع حاليًا 3 حكومات على الحكم، اثنتان منها في طرابلس (غرب)، وهما الوفاق الوطني، المعترف بها دوليًا، والإنقاذ، إضافة إلى الحكومة المؤقتة في مدينة البيضاء (شرق)، المنبثقة عن مجلس النواب في طبرق.