دولي


"العدالة والتنمية" التركي: اليمين المتطرف "داعش أوروبا"

قال المتحدث باسم حزب "العدالة والتنمية" التركي الحاكم، عمر جليك، اليوم الأربعاء، إن اليمين المتطرف هو "داعش أوروبا".

جاء ذلك في تصريح صحفي، تعليقًا على دعوة لمسابقة كاريكاتورية مسيئة للإسلام في هولندا.

وحذر "جليك" من مغبة التغاضي عن الهجمات المسيئة للإسلام من قبل اليمين المتطرف، مؤكدًا أن ذلك ساهم في صعود تلك الأحزاب.

ويعتزم البرلماني الهولندي "خيرت فيلدرز" تنظيم مسابقة رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، أواخر العام الجاري.

وفي سياق متصل، شدد المتحدث على خطورة استخدام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مصطلح "الإرهاب الإسلامي"، بشكل متكرر في خطاباته، ومغبة الاستمرار في الإيحاء بوجود روابط بين العنف والإسلام.

كما أعرب عن أمل بلاده بـ"سماع تصريحات عقلانية تجاه بلادنا من ماكرون"، في إشارة إلى ما صدر عن الأخير، أمس الأول الإثنين، بشأن سياسات تركيا ومسار انضمامها إلى الاتحاد.

المصدر: الأناضول


الناتو يدعو روسيا لتجنب مفاقمة الوضع الإنساني في سوريا

دعت أوانا لونغسكو المتحدثة باسم حلف شمال الأطلسي (ناتو)، اليوم الأربعاء، روسيا إلى تجنب التسبب في تفاقم الوضع الإنساني المأساوي في سوريا.

جاء ذلك في تصريح أدلت به لونغسكو بخصوص الوجود العسكري الروسي شرق المتوسط، وأكدت فيه إرسال البحرية الروسية قوات تضم سفنا مزودة بصواريخ كروز حديثة إلى البحر المتوسط.

وأشارت إلى أن العديد من الدول الأعضاء في الناتو لها حدود على البحر المتوسط وأساطيلها البحرية تقوم بأنشطة دائمًا هناك.

وأضافت: "لذلك فإننا نراقب أنشطة الأساطيل في المتوسط بما فيها الروسية، ولا يمكننا التكهن بنية الأسطول الروسي ولكن من المهم أن تتجنب كافة العناصر الفاعلة في المنطقة أن تكون سببًا في تفاقم الوضع الإنساني المأساوي في سوريا".

ولفتت إلى عدم وجود الناتو في سوريا، واستدركت بأن الحلف يدعم جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي دائم للصراع هناك.

وكانت وسائل إعلام روسية ذكرت أمس الثلاثاء أن موسكو أرسلت أضخم إسطول سفن حربية إلى البحر المتوسط منذ تدخلها في الحرب الدائرة بسوريا سبتمبر/ أيلول 2015.



قتيلان و241 مصابًا بزلزال ضرب غربي إيران

ضرب زلزال بلغت قوته 5.9 درجات على مقياس ريختر، فجر اليوم الأحد، منطقة تازه أباد، في ولاية كرمانشاه الإيرانية.


وأعلنت السلطات الإيرانية، مقتل شخصين وإصابة 241 شخصًا بجروح إثر الزلزال الذي ضرب مدينة "تازه أباد" غربي إيران.

وقال مدير دائرة الطوارئ في جامعة كرمانشاه للعلوم الطبية، صائب مدرسي، في تصريحات لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، إن معظم هؤلاء المصابين غادروا المستشفيات بعد تلقيهم العلاج اللازم، وإن ستة اشخاص تم نقلهم لمراكز علاجية في كرمانشاه.

وأفاد مدرسي، بأن امرأة حامل في إسلام أباد (غرب كرمانشاه) ورجل مسن في "ثلاث باباجاني (شمال غرب) لقيا مصرعيهما في الزلزال.

وذكرت الوكالة الإيرانية، أن الزلزال ضرب على عمق 8 كيلومترات من سطح الأرض وكان مركزه عند التقاء خطي العرض الشمالي 34.63 درجة والطول الشرقي 46.22 درجة.

ونوهت إلى أن مدينة ثلاث باباجاني تقع على بعد 136 كيلومترا شمال غرب كرمانشاه ويقطنها 38 ألف نسمة.

بدورها، بينت وكالة "أنباء تسنيم" الإيرانية بأن أغلب الضحايا كانوا في مدينة تازة أباد شمال شرقي كرمانشاه، مؤكدة أنه تم أيضًا تسجيل هزتين ارتداديتين فوق ثلاث درجات على مقياس ريختر.

وأشارت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، إلى أن زلزالًا قوته 6.1 درجة وقع على بعد نحو 88 كيلومترًا غربي- شمال غربي كرمانشاه.

وكان زلزال قوته 7.3 درجة قد هز قرى وبلدات في إقليم كرمانشاه، بالإضافة إلى الحدود الجبلية مع العراق، في تشرين ثاني/ نوفمبر 2017، مما أدى لسقوط ما لا يقل عن 350 قتيلًا وآلاف الجرحى. وهو أدمى زلزال شهدته إيران منذ أكثر من 10 سنوات.




ارتفاع حصيلة زلازل إندونيسيا إلى 563 قتيلا

ارتفعت إلى 563 قتيلا حصيلة الزلازل التي ضربت جنوبي إندونيسيا خلال أغسطس/آب الجاري، حسب "هاري حكمت"، المسؤول في وزارة الشؤون الاجتماعية بهذا البلد.

وفي تصريح صحفي السبت، قال "حكمت" إن الزلازل -التي تركزت بجزيرة "لومبوك"- أدت كذلك إلى إصابة أكثر من 7 آلاف، وإجبار 431 ألفا و436 على مغادرة منازلهم.

وضربت الجزيرة عدة زلازل، أكثرها تدميرا وقع في 5 أغسطس/آب الجاري، بقوة 7 درجات على مقياس ريختر، تبعه آخران بقوة 6.3 و6.9 درجات.

وسجلت في "لومبوك" أكثر من ألف هزة ارتدادية خلال 20 يوما.

وتواصل السلطات الإندونيسية أعمال البحث والإنقاذ عن ناجين تحت حطام مبانٍ، وسط مخاوف من ارتفاع حصيلة الضحايا.

وتقع البلاد على ما يسمى "حزام النار"، وهو قوس من صدوع في الطبقات السفلية الصلبة للأرض، تدور حول حوض المحيط الهادئ، المعرضة لزلازل وثورات بركانية متكررة.