دولي


قطر: تركيا حليف استراتيجي ولن نتردد بدعمها

قال السفير القطري لدى تركيا سالم بن مبارك آل شافي إن تركيا "حليف استراتيجي" لنا، و"لن نتردد في تقديم الدعم اللازم للجمهورية التركية".

وأضاف آل شافي، عبر تصريح صحفي، أن دولة قطر "دائما سباقة في نصرة إخوانهم الأتراك".

وتابع: "الدولتان لهما مواقف مشتركة في مجمل القضايا الإقليمية والدولية لما يصب في صالح شعبي البلدين، ولعل العلاقات التي تربط بين القيادتين والشعبين هي المحرّك الأساسي والقوي لكلتا الدولتين".

وأكد أن زيارة أمير قطر تميم بن حمد إلى تركيا اليوم الأربعاء، تدلل على "قوة العلاقات القطرية التركية، وستتخللها بعض التطورات الإيجابية تؤكد مدى تلاحم الشعبين القطري والتركي ووقوفهما المشترك ضد التحديات التي تواجههما".

ولفت إلى أن كثيرًا من المواطنين القطريين توجهوا إلى محلات الصرافة لشراء الليرة التركية بعشرات الملايين من الدولارات، بهدف دعم وإنعاش العملة التركية؛ لكون تركيا حليفا استراتيجيا لدولة قطر.

وأفاد بأن زيارة أمير قطر إلى تركيا "ستتخللها بعض التطورات الايجابية، وستكون مثمرة ومؤثرة لصالح خدمة الشعبين الشقيقين، ولتؤكد مرة أخرى مدى تلاحم الشعبين القطري والتركي ووقوفهما المشترك ضد التحديات".

واختتم السفير القطري تصريحه قائلا: "نجدد وقوفنا الثابت مع الشعب التركي الشقيق في محنته الراهنة، ونؤكد على أن علاقاتنا المتينة مع الجمهورية التركية لديها مكانة مميزة لدى شعبنا ".

وتشهد تركيا في الآونة الأخيرة حربا اقتصادية من جانب قوى دولية في مقدمتهم الولايات المتحدة، ما تسببت في تقلبات بسعر صرف الليرة.

ونجحت إجراءات البنك المركزي، في وقف هبوط العملة التركية، وتحسن سعر صرفها تدريجيًا أمام الدولار الأمريكي.


شركات تركية تمتنع عن الإعلان في المواقع الأمريكية

أعلنت عدة شركات ومؤسسات تركية انضمامهما لحملة "لا تعلن لدى الولايات المتحدة"، التي انطلقت ضمن خطوات مواجهة العقوبات الأمريكية على تركيا.

وتدعو الحملة الشركات والمؤسسات التركية إلى التوقف عن الإعلان لدى الوسائط الإعلانية الأمريكية.

ودعما للحملة، كتب المستشار الإعلامي للخطوط الجوية التركية، يحيى أوستن، عبر حسابه على "تويتر" مستخدما وسم الحملة (#ABDyeReklamVerme) قائلا: "نقف إلى جانب دولتنا وشعبنا. أعطينا التعليمات اللازمة بخصوص المشاركة في الحملة للوكالات التي نتعامل معها".

وعبر الوسم ذاته، أعلن مدير التواصل في شركة "تورك تيليكوم"، حمدي أتيش، انضمام الشركة للحملة.

وقال: "نقف إلى جانب دولتنا وشعبنا، وأعطينا التعليمات اللازمة لوكالاتنا".

كما أعلنت بلدية منطقة "غولباشي" في العاصمة التركية أنقرة، أنها لن تنشر إعلانات في الوسائط الأمريكية.

وقال بيان أصدرته البلدية: "بعد الأزمة التي تعيشها بلادنا قمنا بإجراء تغييرات في خطتنا للإعلام والدعاية، وإلغاء الميزانية التي كانت مخصصة للاعلانات على مواقع فيسبوك، وغوغل، وإنستغرام، وتويتر، ويوتيوب".


ثلاث قيادات معارضة يعودون لإثيوبيا بعد نفي 24 عاما

عاد إلى إثيوبيا، اليوم الإثنين، ثلاث قيادات من "جبهة تحرير أوغادين" المعارضة، قادمين من كينيا، بعد قضاء نحو (24 عاما) في المنفى، بحسب إذاعة محلية.

وذكرت إذاعة "فانا" الإثيوبية، إن "ثلاث قيادات من جبهة تحرير أوغادين يترأسهم المتحدث باسم الجبهة عبد القادر حسن هيرموغي، عادوا إلى البلاد".

وتأتي عودة القيادات بعد يوم واحد على إعلان الجبهة وقف إطلاق النار مع القوات الحكومية من جانب واحد.

وكان في استقبال الوفد، في مطار العاصمة أديس أبابا، وزير الدولة بمكتب شؤون الاتصال الحكومي، كاساهون جونفي، بحسب الإذاعة.

وقال هيرموغي، في تصريحات له بمطار أديس أبابا، إن عودتهم إلى إثيوبيا جاءت ردا على دعوة السلام التي أعلنها رئيس وزراء البلاد، أبي أحمد.

وأضاف، أن "الجبهة أعلنت وقف إطلاق النار من جانب واحد اعتبارا من أمس الأحد، لإسكات صوت السلاح في المنطقة وتحقيق الاستقرار في إقليم الصومال الإثيوبي".

بدوره، رحب وزير الدولة بمكتب شؤون الاتصال الحكومي، كاساهون جونفي، بعودة قيادات الجبهة إلى إثيوبيا.

وقال إن "عودة الجبهة تأتي تلبية لدعوة الحكومة للسلام".

وأشار جونفي إلى أن عددا من الأحزاب السياسية عادت إلى البلاد خلال الفترة الماضية، للاستفادة من فرص السلام التي تشهدها الدولة.

وأكد أن حكومته ستقدم الدعم اللازم لهذه الأحزاب السياسية حتى تستعد للانتخابات المقبلة المقرر عقدها في العام 2020.

ورفعت إثيوبيا، مؤخرا، اسم "جبهة تحرير أوغادين"، من قائمة المنظمات الإرهابية، وذلك ضمن الإصلاحيات السياسية التي أطلقها رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد منذ توليه منصبه في أبريل/ نيسان الماضي.

وتأسست "الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين" عام 1984، سعيا للحصول على حكم ذاتي لإقليم أوغادين (أو ما يعرف بالصومال الاثيوبي).

ومنذ العام 1994 دخلت الجبهة في حرب مع الحكومة الإثيوبية، حتى صنفتها أديس أبابا ضمن الجماعات الإرهابية في العام 2011.

ويعرف إقليم أوغادين، بالإقليم الخامس حسب التقسيم الإداري الإثيوبي، وقد ضم هذا الجزء إلى إثيوبيا منذ 1954. ويتمتع بحكم شبه ذاتي، ويتبع الكونفدرالية الإثيوبية المكونة من 9 أقاليم.


موسكو ترفض العقوبات الأمريكية على كوريا الشمالية

أعلنت روسيا، اليوم الجمعة، رفضها للعقوبات الأمريكية على كوريا الشمالية، باعتبارها أمرا غير بناء.


وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان لها، إن "العقوبات الأمريكية الجديدة تتعارض مع منطق انفراج التوتر حول كوريا الشمالية، وهذا المسار غير بناء، ومرفوض"، بحسب وكالة "سبوتنيك" المحلية.


وأضاف البيان أن "واشنطن تحاول الحفاظ على أقصى قدر من الضغط على بيونغ يانغ لأطول فترة ممكنة، حتى الوصول إلى انتهاء عملية نزع السلاح النووي، وهو أمر غير مجدٍ".


وأشارت إلى أن "هذا المسار غير البناء للتسوية في شبه الجزيرة الكورية مرفوض".

وأكدت أن "العقوبات الأمريكية الجديدة لا تساعد على تعافي مناخ العلاقات الروسية الأمريكية بل أيضا تتناقض مع منطق خفض التوتر حول كوريا الشمالية".