دولي

ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٩‏/٢٠١٨

1956 –جيش الاحتلال يرتكب مجزرة وحشية في قرية حوسان خلّفت 29 شهيدًا.

1962 -الإعلان عن قيام الجمهورية الجزائرية.

1985 -مقتل 3 من عملاء الموساد في هجوم مسلح على زورق إسرائيلي في ميناء لارنكا القبرصي.

1990 -مجلس الأمن الدولي يصدر "القرار رقم 670" القاضي بفرض حظر الجوي على أراضي العراق والكويت، وذلك بسبب غزو العراق للكويت.

1997 –إصابة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل خلال محاولة اغتياله من قبل الموساد الإسرائيلي في العاصمة الأردنية عمّان.

2001 -الولايات المتحدة تبدأ الحرب على نظام حركة طالبان في أفغانستان.

2013 -ظهور جزيرة جديدة في سواحل باكستان تحت اسم جزيرة زلزلة وذلك بعد زلزال قوي ضرب البلاد.

2014 –حركتا حماس وفتح تتوصلان في القاهرة إلى تفاهمات لتنفيذ كافة بنود اتفاق المصالحة الموقع بينهما في إبريل 2014 أبرزها تمكين حكومة التوافق الوطني من بسط سيطرتها على قطاع غزة وصولًا إلى دمج الموظفين في كافة الوزارات.


"يونيسيف": ارتفاع عدد النازحين بإثيوبيا لـ2.8 مليون شخص

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، الأربعاء، أن عدد النازحين داخليا في إثيوبيا ارتفع خلال الفترة الماضية، إلى 2.8 مليون نازح.

وقالت "يونيسيف" في تقرير نقلته إذاعة "فانا" الأثيوبية المحلية، إن "عدد الأشخاص النازحين داخليا من مختلف المناطق بإثيوبيا وصل لـ2.8 مليون، مقارنة بـ 1.6 مليون في بداية العام 2018".

وأرجعت المنظمة سبب ارتفاع عدد النازحين من مناطقهم بإثيوبيا لأعمال العنف التي شهدتها عدة مناطق بإقاليم شعوب جنوب إثيوبيا وأروميا والصومال الإثيوبي (أوغادين).

وتوقعت أن تؤثر الفيضانات الموسمية الحالية على 2.5 مليون شخص، مما قد يؤدي إلى زيادة عدد النازحين في إثيوبيا.

ودعت المنظمة الأممية الى تقديم الدعم للنازحين واللاجئين بإثيوبيا.

وذكرت أنها بحاجة لمساعدات مالية تصل لـ111.8 مليون دولار أمريكي. وأشارت إلى أن ما تلقته حتى الآن من مساعدات يمثل 31٪ من المبلغ المطلوب.

وتستضيف إثيوبيا أكثر من 920 ألف لاجئ من إريتريا والصومال وجنوب السودان والسودان، موزعين على مخيمات بإقليم تجراي (شمال)، وعفار شمال (شرق)، وغامبيلا (جنوب غرب)، وإقليم بني شنقول جومز غربي إثيوبيا.

وتشهد المناطق الحدودية بين أوروميا والصومال الإثيوبي، اشتباكات عرقية متفرقة، حيث اندلعت اشتباكات على الحدود بين الإقليمين؛ في سبتمبر/أيلول 2017، ما تسبب في مقتل ما لا يقل عن 32 شخصا في الاشتباكات، وفرار نحو 55 ألف شخص من الأورومو، خلال أسبوع.

وتسعى الحكومة لمنع هذه الأعمال من خلال نشرها للجيش والشرطة الفيدرالية بالمناطق الحدودية.

ويتمتع الإقليمان، بحكم شبه ذاتي، ويتبعان الكونفيدرالية الإثيوبية المكونة من 9 أقاليم، والتي بدأت الحكم الفيدرالي بعد سقوط نظام منغستو هايلي ماريام، في 1991.


مسؤولة إثيوبية: مقتل مدير سد النهضة لن يوقف بناءه

قالت المديرة التنفيذية لشركة الكهرباء الإثيوبية (حكومية)، إزيب إسناقي، الإثنين، إن بناء سد النهضة "لن يتوقف بمقتل مدير المشروع، سمنجاو بقلي،.. والعمل يسير وفق الخطة الموضوعة له".

جاء ذلك في تصريحات لها نقلتها إذاعة "فانا" الإثيوبية، الإثنين.

ونفت إسناقي، الشائعات المتداولة بشأن توقف بناء سد النهضة بعد مقتل مدير المشروع، وقالت إن الشائعات المتداولة "غير صحيحيه وعارية عن الصحة". مشيرة إلى البناء يسير حسب الجدول الزمني الموضوع له (دون تفاصيل).
وأواخر يوليو/تموز الماضي، عثر على جثة "بقلي" (53 عامًا) في سيارته، وسط العاصمة أديس أبابا، بحسب التلفزيون الرسمي، فيما قالت الشرطة إنه مات مقتولًا برصاصة في الرأس، وإنها عثرت على مسدس كان موضوعًا على الجهة اليمنى من القتيل.

وتابعت "إسناقي" أن "جميع العاملين في موقع سد النهضة يعملون ليل نهار من أجل تحقيق حلم الشعب الإثيوبي بإكمال بناء السد".

وقالت إن نائب مدير مشروع سد النهضة "افريم ولدكدان" يقوم في الوقت الحالي بمهام إدارة المشروع لحين تعيين مديرًا جديدًا.

وأعلنت إثيوبيا في مايو/ أيار الماضي إنجاز 66 في المئة حتى الآن من مراحل بناء سد النهضة.

وبدأت الحكومة الإثيوبية إنشاء مشروع سد النهضة في 2 أبريل / نيسان 2011 على النيل الأزرق بمدينة "قوبا" بإقليم (بني شنقول ـ جمز) على الحدود الإثيوبية ـ السودانية، على بعد أكثر من 980 كيلومترًا من العاصمة أديس أبابا.

وتتخوّف مصر من تأثيرات سلبية محتملة للسد الإثيوبي الذي بدأ إنشاؤه في أبريل/ نيسان 2011، على حصتها المائية التي تقدر بـ55.5 مليار متر مكعب، بينما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصر، وإن الطاقة الكهربائية التي سيولدها السد (منها 6000 ميغاوات داخليًا و2000 بيع للدول المجاورة) ستساعد في القضاء على الفقر، وتعزيز النهضة التنموية في إثيوبيا.

وفي مارس/آذار 2015، وقعت مصر والسودان وإثيوبيا وثيقة إعلان مبادئ سد النهضة في العاصمة السودانية الخرطوم، تعني ضمنيًا الموافقة على استكمال إجراءات بناء السد، مع إجراء دراسات فنية لحماية الحصص المائية من نهر النيل للدول الثلاث التي يمر بها.


إيران: تصريحات ترامب حيال الاقتصاد التركي مخجلة

وصف وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف التغريدة التي كتبها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على تويتر ضد تركيا، بأنها "مدعاة للخجل".

جاء ذلك في تغريدة لظريف على حسابه بموقع تويتر، تعليقا على التغريدة ترامب التي أعلن فيها مضاعفة الرسوم الجمركية على واردات بلاده من الصلب (الفولاذ) والألومنيوم التركي.

وقال ظريف: " إن دفع ترامب اقتصاد تركيا الدولة الحليفة في الناتو إلى مواجهة مصاعب مدعاة للخجل".

ودعا الوزير الإيراني واشنطن لتصحيح إسلوبها في التعامل الدبلوماسي القائم على "التهديد والبلطجة، وإلا فإن كافة دول العالم ستتجاوز عتبة الإدانات اللفظية من أجل ممارسة ضغوط على إمريكا".

وأمس الجمعة أعلن ترامب عبر حسابه في تويتر مضاعفة الرسوم الجمركية على واردات بلاده من الصلب (الفولاذ) والألومنيوم التركي. وقال: " الليرة التركية تتراجع بسرعة أمام دولارنا القوي"

وذكر أن الرسوم "ستكون بعد الآن بمعدل 20 بالمئة في الألمنيوم، و50 بالمئة في الصلب"، مضيفاً: "علاقاتنا مع تركيا ليست جيدة خلال هذه الفترة".

وردّ الناطق باسم الخارجية التركية، حامي أقصوي، أمس الجمعة على تغريدة ترامب في بيان قال فيه إنّ فرض الرئيس الأمريكي ( دونالد) ترامب ضرائب إضافية على صادراتنا من الفولاذ والألومنيوم لا يمكن أن يتوافق مع رزانة دولة.



حصيلة زلزال اندونيسيا ترتفع إلى 319 قتيل

أفادت حصيلة جديدة لضحايا الزلزال الذي ضرب إندونيسيا الأحد، أن 319 قتيلا على الأقل سقطوا بسبب الكارثة. وتزداد المخاوف من أزمة إنسانية في إندونيسيا في ظل تشرد عشرات الآلاف من الأشخاص وصعوبة الوصول إلى بعض القرى الصغيرة التي دمرت طرقاتها وجسورها.

وأعلن وزير الأمن الإندونيسي ويرانتو الخميس أن حصيلة ضحايا الزلزال القوي الذي ضرب جزيرة لومبوك الإندونيسية الأحد وبلغت قوته 6,9 درجات، قد ارتفعت إلى 319 قتيلا.

وتلوح في الأفق أزمة إنسانية في إندونيسيا حيث شرد الزلزال ما لا يقل عن 156 ألف شخص وقال مسؤولون إن الكهرباء مقطوعة عن حوالي ثلاثة أرباع شمال لومبوك منذ الأحد، وإن أطقم الإنقاذ تواجه صعوبة في الوصول لبعض القرى الصغيرة بسبب انهيار جسور وتدمير طرق جراء الزلزال.

وغادر آلاف السياح لومبوك منذ الأحد، خشية وقوع مزيد من الزلازل، في رحلات جوية إضافية نظمتها شركات الطيران أو على متن عبارات إلى بالي.