إسرائيليات

قناة "12": عباس التقى مع رئيس الشاباك سراً

كشفت مصادر إعلامية عبرية، النقاب عن أن رئيس السلطة محمود عباس التقى سراً مع رئيس جهاز مخابرات الاحتلال (الشاباك) "نداف أرغمان".

وذكرت القناة (12) العبرية، أن رئيس الشابات التقى مع مؤخراً سراً مع أبو مازن، في محاولة لإقناعه بتلقي عائدات الضرائب الفلسطينية من (اسرائيل)، دون الكشف عن تفاصيل أخرى.

وأشارت القناة، إلى أن (اسرائيل) تخشى من انهيار السلطة، ما قد يؤدي إلى اضرابات في الضفة الغربية.

مندلبليت يرفض تأجيل جلسة استماع لنتنياهو بقضايا فساد

رفض المستشار القضائي لحكومة الاحتلال الإسرائيلية أفيحاي مندلبليت، اليوم الخميس، تأجيل جلسة استماع لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في قضايا فساد والمقرر عقدها في أكتوبر/تشرين الثاني المقبل.

جاء ذلك وفق ما نقلته وسائل إعلام عبرية بينها صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مندلبليت، غداة تقدم نتنياهو بطلب لتأجيل جلسة الاستماع بدعوى حل "الكنيست"، وإجراء انتخابات جديدة في سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال مندلبليت: "في حالة عدم وجود أسباب للتدخل من قبل المحكمة في موعد جلسة الاستماع، فإن الحديث يدور عن مسألة إجرائية تكمن في صميم تقدير النيابة فيما يتعلق باتخاذ الإجراءات الجنائية".

وسبق للمستشار القضائي لحكومة الاحتلال، أن وافق في نهاية فبراير/شباط الماضي، على تأجيل جلسة الاستماع لنتنياهو في الملفات 1000 و2000 و3000، المشتبه فيها بتلقي رشاوى، من 10 يوليو/تموز الماضي إلى مطلع أكتوبر المقبل، رغم طلب نتنياهو التأجيل لمدة سنة بذريعة حجم مواد التحقيق.

جاء ذلك بعدما أعلن مندلبليت، قراره توجيه لائحة اتهام ضد نتنياهو، تشمل "الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة".

ولكن طبقا للقانون الإسرائيلي، فإن لائحة الاتهام تعقب جلسة استماع مع المتهم، يقدم خلالها شفهيا أو مكتوبا دفاعه عن نفسه حيال التهم الموجهة إليه.

وخلال العامين الماضيين، أوصت الشرطة الإسرائيلية بعد سلسلة تحقيقات مطولة مع نتنياهو ومقربيه، بتقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو في 3 ملفات أساسية.

ففي الملف المعروف برقم 1000، يُتهم نتنياهو بتلقي الرشوة من رجال أعمال إسرائيليين، مقابل تقديم خدمات لهم.

وفي الملف 2000، يُتهم نتنياهو بإجراء اتصالات مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، أرنون موزيس للحصول على تغطية إعلامية إيجابية مقابل التضييق على صحيفة "إسرائيل اليوم" المنافسة.

وفي الملف 4000 يتهم نتنياهو بتقديم تسهيلات مالية لشركة "بيزك" للاتصالات مقابل الحصول على تغطية إعلامية إيجابية في موقع "واللا" الإخباري الإسرائيلي المملوك لمالك شركة الاتصالات.

ويقرر المستشار القضائي على ضوء جلسة الاستماع، ما إذا كان سيمضي قدما في تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو.

دولة الاحتلال تعترف بمنح جنودها حصانة لقتل الفلسطينيين

أقرّ المدعي العام العسكري الإسرائيلي شارون أوفيك بوجود قرار من المستوى السياسي والقضائي بمنح الحصانة الكاملة لجنود الاحتلال الذين يقتلون الفلسطينيين ودعمهم وتوفير الحماية القضائية لهم.

وقال أوفيك -في تصريحات صحفية- إن أي جندي يتعرض للخطر عليه أن يطلق النار دون العودة إلى أي أحد في قراره، ولن يتعرض للمساءلة.

وبحسب صحيفة "هآرتس"، فقد صرح أوفيك بأن "بين الحين والآخر تطلق تصريحات مفادها بأن الجنود الموجودين في حالة خطر يخشون من إطلاق النار دون التشاور مع محام"، موضحا أن "الجندي الذي يواجه الخطر ويعمل على حماية نفسه أو من هو مسؤول عن حمايته، يحظى بالدعم الكامل".

وفي سياق ذي صلة، قال أوفيك خلال مشاركته في مؤتمر دولي للنيابة العسكرية بشأن قوانين الحرب إنه لا توجد صلاحية للمحكمة الجنائية الدولية للنظر في قضايا تتصل بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني، في إشارة إلى جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الفلسطينية إنها تنظر بخطورة بالغة لهذا التصريح ونتائجه وتداعياته، وتعتبره اعترافا صريحا وفاضحا بتورط المستوى السياسي والعسكري والقضائي في "دولة الاحتلال" في الجرائم اليومية التي يرتكبها الجنود والمستوطنون بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

عشرات الحرائق في (إسرائيل) ونتنياهو يطلب مساعدة دولية

اندلعت، الخميس، عشرات الحرائق في (إسرائيل)، بفعل الارتفاع الشديد بدرجات الحرارة، وأدت إلى احتراق عشرات المنازل وإخلاء المئات مع اقتراب النيران منها.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية، أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، وجّه وزارتي الخارجية والأمن الداخلي إلى طلب مساعدة دولية لإطفاء الحرائق.

وذكرت الهيئة، أن طلبات الاحتلال تم توجيهها لليونان وقبرص وكرواتيا وروسيا، ومن المتوقع أن تصل المساعدات الجمعة.

واضطرت خدمات المطافئ، الخميس، إلى إعلان حالة الطوارئ مع اندلاع عشرات الحرائق، أبرزها حريق في غابة "بن شيمن"، شرق مدينة اللد (وسط)، بسبب موجة حر شديدة تشهدها منطقة الشرق الأوسط، والتي يتوقع أن تصل إلى ذروتها الجمعة.‎

وذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، أن عشرات المنازل احترقت في مستوطنتي "مافو موديعين" و"هارئيل"، إضافة إلى مستوطنة كفار دانييل"، وقرية جمزو الفلسطينية، التي هجر أهلها عام 1948.

فيما احترق 40 بالمئة من غابة "بن شيمن"، شرق مدينة اللد، وتم إغلاق شارعين في المنطقة ذاتها.

من ناحيتها، نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، عن "أودي غال"، المتحدث باسم خدمات المطافئ لدى الاحتلال أن حالة الطوارئ أعلنت في صفوف رجال المطافئ وتم قطع إجازاتهم.

كما ذكرت الصحيفة، أن حركة القطارات تعرضت لتشويشات شديدة بسبب هذه الحرائق.

وفي منطقة بيت شيمش، غرب القدس المحتلة، اندلعت أربعة حرائق وتم إخلاء مستوطنة "هارئيل"، كما اندلع حريق في غابة "نحشونيم"، شرق (تل أبيب).

وفي جنوب جبل الخليل، في الضفة الغربية المحتلة، قال موقع "واللا" العبري، إنه تم إخلاء عدة منازل في مستوطنة "بيت حاجاي"، حيث تم نقل ستة أشخاص إلى أحد المستشفيات بعد استنشاقهم الدخان، فيما عولج عشرة آخرون ميدانيا.

وفي مستوطنات غلاف قطاع غزة، خاصة في المنطقة المسماة "شاعر هنيغف"، اندلع حريق قرب مستوطنة "كرميا"، وتم إخلاء المستوطنين منها.

وقال وزير أمن الاحتلال جلعاد أردان، أن الحرائق في الجنوب قد يكون سببها البالونات الحارقة، التي يطلقها المتظاهرون الفلسطينيون من قطاع غزة، خاصة أن هذه المنطقة سبق وأن شهدت حرائق بسبب هذا البالونات.

وفي بلدة سلوان، بالقدس المحتلة، قال الموقع، إنه تم إخلاء بعض المنازل بعد اندلاع حريق في المنطقة.

وأظهر قياس لدرجات الحرارة في بعض المناطق القريبة من البحر الميت (أخفض بقعة في العالم) وصولها إلى 47 درجة، فيما تجاوز معدل درجات الحرارة بشكل عام 40 درجة.