إسرائيليات

نتنياهو يلمح إلى مسؤولية (إسرائيل) عن هجمات في العراق

ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى مسؤولية "تل أبيب" عن هجمات شُنت مؤخرا على مواقع إيرانية في العراق.

ونقلت القناة الإسرائيلية (13) عن نتنياهو قوله للصحفيين، أمس، "ليس لإيران حصانة في أي مكان".

وأضاف نتيناهو في إشارة إلى إيران: "سنتحرك ضدهم أينما تستدعي الحاجة، وأيدينا طويلة".

وكانت تقارير قد تحدثت عن هجمات نفذها سلاح الجو في جيش الاحتلال، الشهر الماضي، على مواقع إيرانية في العراق، وهو ما لم تعقب عليه (إسرائيل) حتى الآن.

وأعلنت (إسرائيل) مرارا أنها هاجمت مئات المرات، في السنوات الأخيرة، أهداف تابعة لإيران في سوريا.

وزير إسرائيلي يقدم استقالته اليوم على خلفية الاحتيال والخيانة

كشفت الإذاعة العبرية العامة، صباح الجمعة، أنه من المتوقع ان يقدم حاييم كاتس وزير الرفاه الاجتماعي في حكومة الاحتلال، اليوم، استقالته من منصبه الى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وذكرت الإذاعة أن ذلك يأتي "على خلفية قرار المستشار القانوني للحكومة افيحاي ماندلبليت المصادقة على تقديم لائحة اتهام بحق كاتس، تنسب إليه الاحتيال وخيانة الأمانة".

وبحسب الإذاعة، فقد سُلمت لائحة لاتهام إلى رئيس " الكنيست " يولي ادلشتاين والوزير نفسه، ليحدد الأخير ما اذا كان معنيا بأن يوفر له المجلس التشريعي حصانة من تجريمه ام لا.

اضطراب في مطار اللد: عطل يتسبب بتأجيل رحلات

تسبب عطل فني في نظام فرز ونقل الأمتعة الآلي، في مطار اللد (بن غوريون)، إلى تأخيرات في مواعيد إقلاع وهبوط الرحلات الجوية للمسافرين، اليوم الإثنين.

وتم تأجيل ٣٥ رحلة على الأقل حتى هذه اللحظة، معظمها إلى أوروبا (ميونيخ وباريس وبوخارست وزيوريخ وميلانو وأثينا إسطنبول) وسط توقعات بارتفاع عدد الرحلات المؤجلة.

ولفتت المصادر إلى أن التأخير قد يستمر لمدة ساعة على أقل تقدير.

وتكدست مئات الحقائب أمام مكاتب تسجيل الوصول (تشيك إن) حيث تعذر إرسالها للتفتيش. وسط تقارير تفيد بإقلاع بعض المسافرين إلى وجهاتهم دون حقائب، والتي تقرر إرسالها في وقت لاحق.

​توصية بمحاكمة نائب وزير إسرائيلي بتهم الاحتيال وحماية مرتكبي جرائم جنسية

أوصت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، بتقديم نائب وزير الصحة وزعيم حزب "يهودوت هتوراه" اليميني، يعقوب ليتسمان إلى القضاء بتهم "الاحتيال، وحماية مرتكبي جرائم جنسية".

وقالت هيئة البثّ الإسرائيلية: "يدور الحديث عن قضيتين منفردتين، استخدام ليتسمان، نفوذه لحماية مديرة مؤسسة تعليمية دينية، تخوض معركة قضائية لمنع تسليمها لأستراليا، حيث تواجه هناك تُهمًا بالاعتداء على طالبات في مدرسة يهودية".

وأضافت :"أما الثانية فتتعلق باستغلال نائب الوزير ليتسمان، لصلاحياته من أجل الحيلولة دون إغلاق محل تجاري لبيع الأغذية رغم اكتشاف عيوب صحية خطيرة فيه".

وكانت القناة 13 العبرية، قد كشفت عن أدلة في 10 حالات على الأقل، أفاد التقرير أن الشرطة تقوم بمراجعة جزء منها، قام فيها ليتسمان بالضغط على أطباء نفسيين حكوميين ومسؤولين آخرين، للتستر على قضايا مرتكبي جرائم جنسية.

وقال التقرير: إن من بين الجناة متحرشين بالأطفال ومغتصبين.

وقالت القناة العبرية: إن "ليتسمان وموظفيه وصلوا إلى نقطة صراع مع المسؤولين المعنيين، التي ساهمت في حدوث توتر بين إدارة السجون ووزارة الصحة"، مضيفة أن عددا من الأطباء النفسيين الذين تعرضوا للضغوط المزعومة قدموا إفادات للشرطة.

وحزب "يهودوت هتوراه"، يميني ديني، وشريك في حكومة الاحتلال، وتتوقع استطلاعات الرأي العام حصوله على 7 مقاعد في الانتخابات الإسرائيلية في شهر أيلول/سبتمبر المقبل.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية عن ليتسمان رفضه للاتهامات بقوله :"عملت بشفافية كاملة ووفقا للقانون"، معربا عن قناعته في أن يتم إثبات براءته في الشبهات المنسوبة إليه.

ولم يتضح إذا ما كان المستشار القانوني لحكومة الاحتلال سيقدم لائحة اتهام ضده.