إسرائيليات


محدث: مقتل مستوطن بعملية إطلاق نار بنابلس

قتل مستوطن إسرائيلي مساء الثلاثاء بعملية إطلاق نار غرب قرية "تل" جنوب نابلس في شمال الضفة الغربية.

وذكرت القناة الثانية العبرية أن عملية إطلاق النار وقعت على مدخل البؤرة الاستيطانية "جفات جلعاد" الى الغربي من قرية تل وأدت لإصابة مستوطن بجراح حرجة، فيم أعلن عن مقتله في وقت لاحق.

وحسب القناة فإن المستوطن أصيب بعيار ناري في الرقبة وجرى نقله للمستشفى لتلقي العلاج، حتى أعلن عن وفاته.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه شرع في التحقيق في الحادثة، في حين لم تتضح تفاصيل العملية على الفور.

واستنفرت قوات الاحتلال جنودها في المنطقة وشرعت في اقتحام قرية صرة جنوب نابلس، والقرى القريبة من مكان تنفيذ العملية.


ليبرمان يصدر تعليمات بموجة استيطانية كبيرة بالضفة

أصدر وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان مساء الخميس تعليماته للجنة العليا للتخطيط والاستيطان التابعة للإدارة المدنية بالمصادقة الأسبوع المقبل على موجة كبيرة من عمليات البناء الاستيطاني.

وذكرت القناة السابعة العبرية أن اللجنة ستجتمع الأربعاء المقبل، وعُرف من بين الخطط المنوي المصادقة عليها خطة بناء 430 وحدة استيطانية بمستوطنة "أرائيل" بشمال الضفة الغربية المحتلة.

وتشكل المستوطنات أكثر من 42% من مساحة الضفة الغربية المحتلة، ويسابق الاحتلال الزمن لإنشاء المزيد منها، وتوسيع القائمة.


(إسرائيل) تنوي طرد جميع المهاجرين إليها

صرح وزير داخلية دولة الاحتلال الإسرائيلي "أرييه درعي" أن الكيان ينوي طرد جميع اللاجئين إلى دولة الاحتلال ، موضحاً أن دولة الاحتلال لا يوجد لديها سوى خيارين أولاهما هو مغادرة اللاجئ بمحض إرادته منهاو ثانيهما هو الإقامة بالحَجْر دون أجل مسمى، وفقاً لما نشرته صحيفة "معاريف" الإسرائيلية.

وأكد "درعي" أن دولة الاحتلال ستغلق جميع المواقع والأماكن التي يمكث فيها اللاجئون بغية العمل في الدولة بما فيها موقع "حولوت" الذي يتخذه اللاجئون الأفارقة ملاذاً بغية البحث عن عمل والاقتيات .

وأوضحت هيئة التعداد السكاني والهجرة في دولة الاحتلال الأحد أن العام 2017 لم يشهد أي عملية تسلل وأن الحدود كانت مغلقة تماماً.

ويعتبر هذا العدد طفرة مقارنة بالأعوام السابقة حيث بلغ عدد المتهربين إلى دولة الاحتلال 17.000 متسلل كما رحلت دولة الاحتلال لغاية الآن 4.012 مقيماً بسبب عدم حيازته على أوراق رسمية.

وقد أجملت الهيئة أحوال المهاجرين وطالبي اللجوء بالعام نظراً للإجراءات المتخذة بصدد موضوع الهجرة حيث لم يصل إلى دولة الاحتلال أي لاجئ هذا العام .



الجيش الإسرائيلي يحذر الكابينت: أوضاع قطاع غزة "قابلة للانفجار"

حذر جيش الاحتلال الإسرائيلي في تقييم قدمه للمجلس الوزاري المصغر للحكومة الإسرائيلية "الكابينت" من أن الأوضاع في قطاع غزة "قابلة للانفجار" بحسب وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الثلاثاء.

وذكرت القناة الإسرائيلية الثانية أن قادة الجيش قدموا تقييما للكابينت خلال اجتماع مطلع الأسبوع الجاري جاء فيه أن الأوضاع في قطاع غزة متقلبة وتشبه ظروف ما قبل العدوان الإسرائيلي الأخير صيف عام 2014.

وجاء في تقرير للقناة أنه "في اجتماع يوم الأحد تم الاستماع إلى تقييم مزعج لمؤسسة الدفاع والجيش الإسرائيلي حول الوضع في غزة".

ووفقا للتقرير، فقد حذر كبار المسؤولين في وزارة الجيش الوزراء من أن الوضع في غزة متقلب، ورغم أنه ليس لدى حركة حماس "أي اهتمام بفتح جولة أخرى فإن الظروف قد تؤدي إلى ذلك".

وأضاف التقرير "يستند تقييم هذا الوضع إلى الجمع بين الحالة الإنسانية المتفاقمة، وعدم دفع رواتب الموظفين في قطاع غزة وخيبة أمل الجمهور بشأن تعثر المصالحة إلى جانب تطورات قضية القدس".

وادعى التقرير أن "حماس تشعر بالإحباط بسبب قيام الجيش الإسرائيلي بتحييد الأنفاق ومعاقبتها على إطلاق النار على الجماعات الصغيرة، الأمر الذي قد يؤدي إلى إطلاق جولة أخرى قريبا".

وفي نهاية المناقشة، أوعز رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى رئيس مجلس الأمن القومي "بصياغة مسار عمل مرغوب فيه وتقديمه إلى مجلس الوزراء في غضون ثلاثة أسابيع"، بحسب التقرير.