إسرائيليات


الاحتلال يعترف: المقاومة تتطور وعجزنا عن رصد مطلقي الصواريخ

كشف جيش الاحتلال اليوم الخميس، عن تفاصيل تتعلق بتطور المقاومة الفلسطينية في غزة، وعجز الاحتلال عن استهداف خلايا إطلاق الصواريخ على طول الحدود لقطاع غزة.

وقال ضابط كبير في لواء الجنوب بجيش الإحتلال، “كانت هنالك أوامر باستهداف خلايا إطلاق الصواريخ وتم الاستعداد لذلك، لكن المقاومة بغزة تحسنت ومعظم الصواريخ أطلقت من تحت الأرض وباستخدام ساعات مؤقتة”.

وفيما يتعلق بعدم قدرة الجيش على استهداف أي خلية للمقاومة أثناء إطلاق الصواريخ يوم الثلاثاء، أوضح أن جيش الاحتلال يجري تحقيقات حول ذلك للحصول على العبر.

وزعم الضابط الإسرائيلي، أن الوقت الحالي هو أكثر الأوقات احتمالًا لاندلاع حرب جديدة مع فطاع غزة، مضيفًا “يمكن منع الحرب القادمة في حال قرر الاحتلال تخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة”.

وادّعى الضابط أن الاتفاق طويل المدى يجب أن يشمل إرجاع الجنود المحتجزين لدى المقاومة في غزة، مؤكدًا أن القيادة السياسية في حكومة الاحتلال أجرت محادثات في الآونة الأخيرة لتحسين الظروف المعيشية في قطاع غزة كمحاولة لمنع اندلاع حرب.

في سياقٍ منفصل، قال إن جيش الاحتلال أتم بناء 11 كيلومترا من الجدار الحدودي الذي يجري بناءه في حدود غزه، ومن المتوقع أن تنتهي أعمال البناء منتصف العام المقبل، ويصل طول الجدار 64 كيلومترًا، ويتم بناؤه تحت الأرض، خشية من أنفاق المقاومة.


​الاتحاد الأوروبي يدعو (إسرائيل) لعدم ترحيل مدير "هيومن رايتس"

دعا الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، (إسرائيل) إلى التراجع عن قرارها إمهال مدير منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية في (إسرائيل) وفلسطين، عمر شاكر، أسبوعين لمغادرة الأراضي الفلسطينية.

وفي 8 مايو/أيار الجاري، أعلنت "هيومن رايتس ووتش" أن سلطات الاحتلال ألغت، تصريح عمل شاكر (عراقي الأصل ويحمل الجنسية الأمريكية)، وأمرته بمغادرة البلاد، خلال 14 يوماً، بزعم أنه "يدعم أنشطة مقاطعة (إسرائيل) والمستوطنات".

واستنكرت خدمة العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي في بيان لها الخطوة، قائلة إن "الأمر لا يتعلق بشاكر، بل بإسكات هيومن رايتس ووتش، ووقف انتقاد سجل حقوق الإنسان الإسرائيلي".

من جانبه، نفى شاكر، اتهامات الاحتلال له بـ"العمل ضمن أنشطة مقاطعة (إسرائيل) والمستوطنات".

وقال: "نعمل بكل شفافية على توثيق الانتهاكات في (إسرائيل) والأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وبذات الطريقة التي نعمل بها في 90 دولة حول العالم".


​نتنياهو يقلص زيارته إلى قبرص بسبب "توترات أمنية"

قرر رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مساء أمس، تقليص مدة زيارته إلى قبرص اليوم الثلاثاء لعدة ساعات بدلًا من يوم كامل، بسبب الوضع الأمني المتوتر.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" المحلية، عبر موقعها الإلكتروني، أن نتنياهو سيزور قبرص اليوم، ويعود لـ(إسرائيل) في مساء اليوم نفسه، ليتوجه في اليوم التالي إلى روسيا، بعد أن كان مقررًا أن يتوجه مباشرة من قبرص إلى موسكو.

وأشارت إلى أن هذا التغيير جاء بسبب الوضع الأمني المتوتر، دون مزيد من التفاصيل.

وسيعقد نتنياهو اليوماجتماعًا ثلاثيًا مع الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس، ورئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس، وفق ما أفادت وسائل إعلام الاحتلال.

والأربعاء، سيلتقي رئيس وزراء الاحتلال مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في العاصمة موسكو.



(​إسرائيل) والولايات المتحدة تؤجلان تجربة لمنظومة "سهم3"

أعلنت وزارة جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، إرجاء تجربة جديدة للمنظومة الصاروخية المضادة للصواريخ الباليستية (سهم 3) أو (حيتس 3) بالعبرية.

وأفادت القناة العبرية الثانية بأن التجربة كان من المقرر أن تجري في ولاية "ألاسكا" بالولايات المتحدة، وتم تأجيلها بعد التشاور بين الوزارتيْن الإسرائيلية والأمريكية.

ولفتت إلى أنه تم تأجيل التجربة "من أجل الوصول إلى أقصى درجة من الجاهزية قبل الاختبار"، مشيرة إلى أنه يجري العمل على تنسيق موعد جديد لها.

ولم تذكر القناة الموعد الذي كان مفترضاً للتجربة.

وكانت وزارة جيش الاحتلال قد أعلنت في الأشهر الماضية، أكثر من مرة تأجيل تجارب لهذا النظام قبل أن تعلن في فبراير/شباط الماضي، نجاح اختبار لها أجري في (إسرائيل).

ومنظومة "سهم 3" هي مشروع إسرائيلي_أمريكي مشترك خاص باعتراض الصواريخ الباليستية العابرة للقارات خارج الغلاف الجوي.

وتستخدم (إسرائيل) عدة منظومات لاعتراض الصواريخ بينها "القبة الحديدة" الخاصة بالصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، و"مقلاع داود" لاعتراض الصواريخ متوسطة المدى، و"حيتس 2" للصواريخ بعيدة المدى.