سياسي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٦‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​إيران تعاقب 15 شركة أميركية لدعمها (إسرائيل)

قررت إيران فرض عقوبات على 15 شركة أميركية لدعمها (إسرائيل) و"الأعمال الإرهابية لهذا النظام"، على ما أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية الأحد 26-3-2017، نقلا عن بيان لوزارة الخارجية.

وصدر هذا القرار الذي يبقى رمزيا لعدم وجود تعامل بين هذه الشركات وإيران، بعد يومين على فرض الولايات المتحدة عقوبات على 30 شركة وفردا من عشر دول أجنبية بتهمة التعاون مع برنامج الأسلحة الإيراني.

وقال البيان "يحظر عقد أي صفقة مع هذه الشركات، وستتم مصادرة ممتلكاتها ولن يكون بوسع مسؤوليها الحصول على تأشيرة دخول" من إيران.

واتخذ هذا القرار في وقت يسجل تصعيد في الخطاب بين طهران وواشنطن منذ وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض. وقد ندد مرارا بالاتفاق النووي الموقع بين إيران والدول الست الكبرى.

كما أن القرار الإيراني هو بحسب البيان "رد" على العقوبات الأميركية التي فرضت في شباط/فبراير إثر تجربة صاروخ إيراني.

وتبقى هذه العقوبات رمزية إلى حد بعيد إذ لا يحق أساسا للأفراد والشركات الأميركية التعامل مع إيران إلا في حال الحصول على استثناء.

فقد حصلت شركة بوينغ على إذن من الخزانة الأميركية لإبرام عقد لبيع طهران 80 طائرة.

وبين الشركات الأميركية المستهدفة بالعقوبات الإيرانية شركة "يونايتد تكنولوجيز" التي اتهم فرعها المتخصص في الدفاع ببيع مروحيات لـ(إسرائيل) و"آي تي تي كوربوريشن" الناشطة في مئة بلد والمتخصصة في المكونات الصناعية، و"بوشماستر فاير آرمز إنترناشونال" التي تصنع أسلحة نارية.

وتتهم إيران هذه الشركات بتزويد (إسرائيل) بتجهيزات وأسلحة "تستخدم ضد الفلسطينيين".

كما تتهم طهران شركة "ري ماكس ريل إستيت" بـ"بيع وشراء مساكن في مستوطنات الأراضي المحتلة" الفلسطينية.

اتخذ قرار فرض العقوبات فيما يعد الكونغرس الأميركي قانونا جديدا سيصنف الحرس الثوري، قوات النخبة التابعة للنظام الإيراني، "مجموعة إرهابية".

ويشرف الحرس الثوري على برنامج إيران البالستي، كما أنه يملك شركات تنشط في عدة قطاعات اقتصادية في إيران، بينها قطاع الطاقة.

وصرح رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشورى علاء الدين بوروجردي السبت أنه سيتم طرح قانون في مطلع نيسان/أبريل يصنف الجيش الأميركي وأجهزة الاستخبارات الأميركية في فئة "المجموعات الإرهابية"، بحسب ما ذكر موقع التلفزيون الرسمي.

وقال إن "الجيش الأميركي حاضر في العديد من الأزمات الإقليمية ولا سيما في أفغانستان والعراق وسوريا واليمن، ويقدم دعما واسعا للمجموعات الإرهابية" مضيفا أن "أجهزة الإستخبارات الأميركية وجيش الولايات المتحدة مجموعات إرهابية".

وتقدم إيران دعما ماليا وعسكريا للحكومتين السورية والعراقية، وتنشر مستشارين عسكريين ومتطوعين في البلدين. وهي تتهم الولايات المتحدة وحلفاءها الغربيين والعرب بدعم الفصائل المعارضة والجهادية في سوريا.


"مازن فقها" ما بين زغرودتي النجاح والاغتيال كان الوداع ..

في الأول من آذار كانت بداية الانطلاقة للحياة في حفل تخرجٍ أسطوري، كانت سعيدة جداً وذلك الرجل ذو الوجه الوسيم يقف بجانبها بكل فخر، يشاركها لحظة فرحها كيف لا وهو الوحيد الذي يقاسمها هذا الفرح بعد أن تركت أهلها جميعاً وجاءت لترافقه إلى غزة، كان الشهيد "مازن فقها"، الزوج المخلص الحنون الطيب لزوجته "ناهد عصيدة"، فكانت تضحيتها بكل ما تملك من أهل وأصدقاء وذكريات طفولة في بلدتها كافية لترافق هذا الرجل العظيم.

خليل الروح

كانت بداية اللقاء عندما تركت أهلي في مدينة نابلس وجئت للعيش معك في غزة، منذ بداية زواجنا كنت لي الأب والأم والأخ والأخت والرفيقة، لم أشعر ولو للحظة واحدة أنني وحيدة بوجدك جانبي، ولم أندم يوماً على مرافقتي لك.

رأيت حلمي يكبر معك في كل التفاصيل، أنت من شجعتني على إكمال دراستي في الجامعة الإسلامية، أتذكر كم كنت حريص على مساندتي في كل لحظاتي، فأنجبت طفلي الأول محمد، ياه كلما أتذكر فرحتك بهذا الشقي الصغير أبتسم، ثم رزقنا الله بسما لنرى نور الحياة فيها.

حصلت على الامتياز برفقتك وشاركني الجميع الحفل بزغاريد تمنيت أن أسمعها من والدتي، فرأيت فرحتي في بريق عينيك في ابتسامتك الهادئة رأيتك يا سندي فخور بتخرجي.

كانت الحياة تسير ببساطة قبل اغتيالك ورغم أنك كنت تحاول دائماً الحديث عن الشهادة أمامي وأنك قد تفارق الحياة في أي لحظة بسبب طبيعة عملك، لكن وجودك بجانبي كان أفضل نعمة رزقني الله فيها، كنت أطمئن نفسي بأنك بجانبي دائماً أسمع صوتك يناديني، أرى ضحكتك مع صغارك فأنسى الدنيا وما فيها.

ذكرى موجعة

في الرابع والعشرين من آذار هذا التاريخ الموجع، كم أتمنى الآن لو أنه لم يكن موجود، خرجت معك في رحلة جميلة مع أطفالنا شاركتنا ابتسامة الفرح، لعبنا وضحكنا وكأنك أردت أن تودعنا بهذه الصورة يا روح الروح، عدت للمنزل وأنا أحمل في قلبي ألف رسالة شكر على هذا اليوم، تركتك وذهبت إلى منزلنا، وذهبت أنت كي تركن سيارتك خلف المنزل، انتظرتك كثيراً، انتظرت أن تفتح باب منزلنا كالعادة وتنادي صغارك كي يكملوا لعبهم معك ولكنك لم تعُد، طال انتظارك، وجاء خبر استشهادك كالصاعقة رغم كل محاولاتك لإقناعي أنني قد أفقدك قريباً إلا أنني لم أتقبل هذه الصدمة.

كل ما أتمناه الآن أن لا يذهب دمُك يا حبيب الروح سُدى أن لا يكون رخيصاً، فأنت غالي لم تكن يوماً رخيصاً، أريد من الجميع أن لا ينسى قضيتك، أن لا تذهب رقماً كالذين ذهبوا أريد الثأر لي ولأبنائي.

في الحقيقة لا أستطيع أن أقول إلا أن مازن "ضفاوي" أنتظر الثأر من أهلك ممن ضحيت لأجلهم أريد منهم جميعاً أن لا يتوانوا ولو للحظة واحدة عن كشف الحقيقة.

لا أصدق الآن أنني فقدت زوجي المثقف الواعي الحنون الشجاع المعروف بكلمة الحق لدى الجميع، من يتابعك على مواقع التواصل الاجتماعي يعرف اتزانك وعقلك وطريقة تفكيرك التي لم تكن تعجب البعض.

تاريخ لا ينسى

كلما أتذكر هذه التواريخ أعرف بأن هناك شيء يربطني بك فتاريخ ميلادي في 24/8 وتاريخ ميلادك 24/6 واستشهادك في 24/3، أنا أعلم الآن أنك سعيد جداً لأنك نُلت الشهادة التي كنت تتمناها دائماً، أنا فخورة بك يا مازن وأريد من كل العالم أن يفخر بهذا الشهم الذي دافع عن أرضه ورحل عن مدينته وأكمل مشاور مقاومته رغم كل الشيء، لم يستمع للتهديدات ولا لشيء لأنه أحب الوطن، أفلا يستحق أن يبحث أبناء وطنه عن قاتله.

كنت أعرف أنني في أي لحظة قد أفقدك يا خليل الروح ولكنني كنت أتخيل كل الأشياء حربٌ أو حتى استهداف ولكنني أبداً لم أكن أتخيل بأنك ستموت بهذا الغدر، كم أشعر بالقهر على هذه الطريقة، الآن رحلت كما تمنيت ولك الجنة بإذن الله.

زغاريد الوداع

لا أنكر لك فضلك أبداً في تعليمي الكثير من الأشياء لقد تعلمت منك يا مازن الصبر تعلمت أشياء لو أردت تدوينها في كتاب فلن يعطيها حقها، كنت كل حياتي في غزة التي لا أعرف أحد فيها واليوم باستشهادك فقدت كل حياتي.

كنت قد طلبت من جميع الأمهات في حفل تخرجي أن يزغرودوا لي ويكرروها فرحاً بنجاحي واليوم أطلب منهم جميعاً أن أسمع صوت الزغاريد فرحاً باستشهادك، فأنت لا يليق بك يا درة القلب إلا الفرح.


​في تشييع فقها.. قلوبٌ تبكي غضبًا وعيونٌ ترقُب الثأر

في جنبات المسجد العمري الكبير، كانت القلوب حبيسة الصمت في لحظة غضب ترسمه عيون كل واحد منهم، تجهش قلوبهم بالدعاء للشهيد مرددين خلف الإمام "اللهم أبدله دارًا خيرًا من داره وأسكنه الجنة"، فهو وعد رباني يؤمنون به.

في جنبات شارع عمر المختار، انطلق موكب التشييع بعشرات آلاف المشاركين بعد أداء صلاة الجنازة على الشهيد القسامي مازن فقها، وقد اكتسى بألوان وأعلام الفصائل الفلسطينية، وعلى جانبي الطريق وطوال المسيرات انتشرت النسوة على أسطح المنازل يشاهدن الموكب المهيب، حتى المركبات كانت متوقفة، الكل في لحظة غضب وصمت وترقب، فغزة التي أصبحت آمنة كما يقولون "لم تعتد على هكذا حادثة اغتيال".

"بالروح بالدم نفديك يا شهيد" في إذاعة موكب التشييع كانت شعلة أخرى تلهب حماس الجماهير الملتهبة أصلاً، يوجهون رسائل غاضبة طوال الطريق التي انتهت في المثوى الأخير للشهيد في مقبرة الشيخ رضوان بأن "الاحتلال سيندم على اليوم الذي فكر فيه بالبدء بهذه المعادلة"، وهذا ما جاء في بيان القسام، أول من أمس.

داخل مقبرة الشيخ رضوان، ترى عيونًا تبكي غضبًا مع أنها لا تذرف الدموع، الصمت ساد القلوب، أبو أحمد أحد المشاركين تحدث لصحيفة "فلسطين"، قائلاً "إن "هذه الحشود المشاركة تدلل على التفاف الشعب حول خيار المقاومة وطريق الشهداء، ولهذا الشهيد الذي ضحى بعمره قبل اعتقاله وأكمل مشواره، وأنهم يرفضون سياسات الاحتلال من خلال عمليات اغتيال".

بنبرة صوت غاضبة يشير بيديه "المقاومة عودتنا في كل حالة من حالات اعتداءات الاحتلال بأن يكون هناك سياسات مقابلة للاغتيالات التي لا يسمح أن تكون في حالة مستمرة؛ فيجب أن يكون الرد بالمثل وبطريقة مباغتة".

الوحدة كانت هي العنوان الرئيسي في هذه الجنازة التي تعانقت فيها أعلام الفصائل الفلسطينية، يتحدث عن ذلك أحد المشاركين وهو أبو حاتم، بأن خروج الآلاف يدلل أنه ما زال في الأمر خير في وحدة الشعب، باجتماع قادة المقاومة والجهاد، وقال: "هذا إجماع على أنه يجب ألا تمر الحادثة مرور الكرام، هذا أمر ليس مقبولاً نهائيًا، ويجب مطاردة كل من له علاقة بالاغتيال من الاحتلال وعملائه".

الغضب الذي يكن في قلوب المشاركين تحدث عنه، نعيم بارود وهو أكاديمي في الجامعة الإسلامية كان من بين المشاركين، ويؤكد أن ما حصل جريمة جبانة، قائلاً "يبدو أن (إسرائيل) فتحت النار مبكرًا على نفسها وبدأت المعركة قبل بدايتها، وأرى أن مازن قد ضحى بنفسه من أجل أن يكون هناك وئام بين الشعب الفلسطيني".

وعلى وزارة الداخلية، كما تابع بارود، أن تجتهد جيدًا في متابعة العملاء "وإعدامهم على الملأ"، مبينًا أنه "من الخطأ أن تقوم حكومة الاحتلال بجس نبض الإنسان العاقل (حركة حماس) فإنه إذا ما غضب سيثور وستزلزل ثورته الأرض من تحت أقدام الصهاينة".

كانت علامات الحزن بادية على معظم المشاركين كحال عامة الناس في غزة، فإسماعيل أبو قمر كان الخبر بالنسبة له كحال غيره، غير متوقع ومفجعا أثر على مشاعره، وقال لنا "كل الشعب يساند قضية الأسرى المحررين، والمطلوب ضرب العملاء بيد من حديد".

"استقبلنا الخبر بفاجعة كبيرة، لكن نهنئ الشهيد الذي نال شهادتين لأنه مات غريبًا"، وهذه المرة الكلام للحاج محمد سكيك.

وبعد رحيل المشاركين عن قبر الشهيد لم يتبق إلا بعض أصدقائه من الأسرى المحررين، كانت نظراتهم تدون في سجل البطولة اسمًا جديدًا حفر بدم الشهيد فقها، لعلها تستذكر لحظات ومواقف جمعتهم بالشهيد الذي ترك كل شيء ورحل دون وداع، وهو نفسه لا يعلم أنه سيغادرهم دون استئذان.

وبجوار القبر ذاته التقينا بالأسير المحرر فؤاد أبو النار، الذي سجن أيضًا 10 سنوات، فيقول عن حياته مع فقها في السجن "كنا نتجالس معًا نقرأ القرآن، ونتجالس من أجل خدمة الأسرى وحل مشاكلهم، وتحقيق أهدافهم".

كان فقها، والقول للأسير المحرر، ممن حصلوا على سند متصل في تلاوة القرآن وكان حريصًا ودقيقًا جدًا في ذلك، ومثالاً للمحبة والسرور التي يدخلها على رفاقه الأسرى، يحافظ على لياقته البدنية ليعد لما بعد السجن على الرغم من حكمه 9 مؤبدات.

ويستعيد بعض الذكريات "كان مازن صاحب أمل كبير، ومعتمدًا على الله بأن تخرجه المقاومة من الأسر، فأثبت على أرض الواقع الصورة التي كان يرسمها لنفسه لما بعد الأسر".

في السجن، كما تابع، كان فقها مميزًا ووقته ضيقًا ومشغولاً بشكل كامل ولا يدع فرصة تمر دون أن يستفيد من وقته، وكان يحض الأسرى على الاستفادة من الوقت بقراءة كتب الثقافة العامة بجميع المجالات إضافة إلى الكتب الشرعية، حتى أنه كان يرجع إليه بأمور ثقافية كثيرة".

وبعد السجن، حافظ فقها على أمنه بشكل أكثر من غيره، فيقول "خرجنا ببعض الرحلات والمناسبات وكنا نتزاور، ولا تخلو الأوقات من دعابات ومزاح فقها، ولكن بقي محافظًا على أمنه".


​نتنياهو يعتزم تقديم مقترحًا لواشنطن بشأن المستوطنات

كشفت قناة إسرائيلية، مساء السبت 25-3-2017، عن مقترح ينوي رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو وحكومته عرضه على نظرائهم الأميركيين، خلال المحادثات الجارية بين الطرفين في واشنطن، بشأن البناء في المستوطنات.

وذكرت القناة الثانية (غير حكومية)، أن نتنياهو سيقترح أن تسمح أمريكا للاحتلال الإسرائيلي بتنفيذ مخططات بناء أعلنت عنها مؤخرا، في مستوطنات الضفة الغربية والقدس.

وأشارت إلى أن المقترح يتضمن أيضًا السماح للاحتلال الإسرائيلي بإقامة مستوطنة جديدة لسكان بؤرة "عامونا" التي أخليت، الشهر الماضي، لإقامتها على أرض فلسطينية خاصة وسط الضفة الغربية.

وصادقت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، منذ بداية العام الجاري، على بناء مئات من الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية وشرقي القدس، الأمر الذي أثار استنكارا دوليا واسعا.

في المقابل، يتضمن الاقتراح، حسب القناة الثانية، أن تحد دولة الاحتلال من البناء والتوسع في المستوطنات الكبرى في الضفة وشرقي القدس، وأن تركز فقط على البناء داخل الكتل الاستيطانية الصغيرة.

وأشارت القناة إلى أن مثل هذا الاقتراح قد يخلق مزيدًا من التصادم بين الولايات المتحدة و(إسرائيل).

من جانبه، رفض مكتب نتنياهو تأكيد أو نفي المقترح.

وأوفد نتنياهو، الأسبوع الماضي، اثنين من مستشاريه إلى واشنطن لإجراء محادثات مع المبعوث الأمريكي الخاص للشؤون الدولية، جيسون غرينبلات، بمشاركة السفير الإسرائيلي لدى واشنطن، رون دمرا.

ويبحث المسؤولون الإسرائيليون مسألة السماح للاحتلال الإسرائيلي بالبناء والتوسع ضمن ما يعرف بـ"حدود بلدية القدس"، التي تشمل، حسب دولة الاحتلال، شرقي القدس المحتلة وأجزاء من الضفة الغربية.

وتشكو السلطة الفلسطينية من أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي تولى السلطة في 20 يناير/ كانون ثان الماضي، لا تمارس ضغوطا كافية على نتنياهو لوقف عملية الاستيطان المتسارعة على أراض فلسطينية.

ومنذ إبريل/ نيسان 2014 ومفاوضات السلام متوقفة بين الاحتلال الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية، جراء رفض نتنياهو وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والقبول بحدود 1967 كأساس للتفاوض، والإفراج عن أسرى فلسطينيين قدماء في سجون الاحتلال.