محليات


بلدية غزة: قصف الاحتلال ألحق أضراراً جسيمة بـ"بركة الشيخ رضوان"

أكدت بلدية غزة أن أضراراً جسيمة وكبيرة لحقت بمصب تصريف مياه بركة الشيخ رضوان لتجميع مياه الأمطار من الجهة الغربية المطلة على شاطئ البحر نتيجة قصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي المباشر له ليلة الخميس الماضي .

وأفاد مدير عام المياه والصرف الصحي في البلدية رمزي أهل أن القصف تسبب في تدمير أنبوب تصريف المياه من نوع GRBبطول 30 متراً وقطر 90 سم ومنهلاً بقطر 2 متر بالإضافة إلى قناة خرسانية توصل مياه البركة لشاطئ البحر .

وأوضح أن " المصب " الذي تم تدميره كان يعمل كحلقة وصل بين الأنبوب الواصل من البركة والقناة الخرسانية لتخفيف الضغط في عملية تصريف مياهها لاسيما في أوقات المنخفضات الجوية الشديدة والتي تلجأ فيه البلدية لتصريف جزء من مياهها لتلافي طفحها .

وأضاف أن استهداف المصب يزيد من الأعباء الملقاة على عاتق البلدية لصعوبة إعادة اعماره في ظل الوضع الراهن وقبل موسم الشتاء بسبب توقف المساعدات والمنح والبرامج التشغيلية وتراجع في تمويل المشاريع واشتداد الحصار المفروض على قطاع غزة .

وبين أن مشروع تصريف مياه الأمطار من بركة الشيخ رضوان تم تنفيذه قبل ثلاثة أعوام لحل مشكلة طفحها في أوقات المنخفضات الجوية وبلغت التكلفة الإجمالية للله نحو 3 ملايين دولار بتمويل من اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة .

وكان اتحاد بلديات قطاع غزة قد أدان في بيان أصدره قصف الاحتلال لمنشآت مدنية مختلفة فيه، داعياً كافة المنظمات الحقوقية والدولية للوقوف عند مسؤولياتها والضغط على الاحتلال وإدانة اعتداءاته المتواصلة ضد شعبنا ومؤسساته .


​اختتام احتفالات تخريج الفوج الـ37 في الجامعة الإسلامية

اختتمت الجامعة الإسلامية بغزة، اليوم، احتفالات تخريج الفوج السابع والثلاثين الذي أطلقت عليه اسم "أفواج الحرية"، بتخريج دفعة جديدة من خريجي وخريجات كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في تخصصي: المحاسبة باللغة العربية، والمحاسبة باللغة الإنجليزية.

وأقيم حفل التخريج في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز مؤتمرات الجامعة، في حضور نائب رئيس مجلس الأمناء د. محمد سعدي العكلوك، وأعضاء من مجلس الأمناء، ورئيس الجامعة الإسلامية د. ناصر إسماعيل فرحات، وأعضاء من مجلس الجامعة، وعميد كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية د. محمد إبراهيم مقداد، وجمع من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية بكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية، ولفيف من المهتمين والمختصين من أصحاب الشركات والمؤسسات في القطاعات التجارية والاقتصادية والإدارية، وحشد من الخريجين والخريجات وذويهم.

وفي كلمته أمام الحفل أكد العكلوك أن الجامعة الإسلامية وفية للمجتمع الفلسطيني والأمة الإسلامية، بتقديم خدماتها المرتكزة على القيم الإسلامية، وقيم الفطرة السوية، والالتزام بالمعايير النابعة من الدين الإسلامي.

وقال: "الجامعة لن تتراجع عن تقديم خدمة التعليم المميز والنوعي، رغم كل الظروف الصعبة التي مرت بها الجامعة من حصار، والدمار الذي لحق بالمباني".

وأشار العكلوك إلى أن أبناء الجامعة من الخريجين في كل المجالات والتخصصات أثبتوا جدارتهم وقدراتهم، ونجاحهم المبهر، واجتهادهم في دراستهم، والتحقوا بسوق العمل، وعملوا في أغلب المؤسسات بوظائف عالية، وأماكن مرموقة.

وفي كلمتها نيابة عن الخريجين والخريجات أكدت الخريجة مرام أيمن سليلة أن الجامعة الإسلامية رفعت مكانتهم في المجتمع، نظرًا لما تحتويه من المختبرات والمباني الحديثة والأجهزة الحديثة والمواكبة للتطور التقني، فضلًا عن وجود الكادر الأكاديمي والإداري المؤهل، لتزويدهم بالعلوم والمعرفة، وتوصيلها بطرق سهلة تساعدهم في حياتهم العلمية والعملية.

وقدرت الخريجة سليلة جهود الأهل في توفير الأجواء المناسبة لهم، وتشجعيهم على مواصلة مشوارهم التعليمي، وتمنت أن تبقى في الجامعة الإسلامية لتستقي من بحر علومها المليء بالمعرفة، وأوصت الخريجين والخريجات بالتحلي بالصبر والقوة، لمواجهة مصاعب الحياة.

وطلب د. مقداد من نائب رئيس مجلس الأمناء، ورئيس الجامعة استكمال مراسم تخريج الطلبة بعد التحقق من استيفائهم جميع متطلبات التخرج.


الهندي: رام الله تهربت من دفع 6 ملايين شيقل لشركات النظافة في غزة

قال المتحدث باسم شركات النظافة في قطاع غزة أحمد الهندي: إن وزارة "الصحة" في رام الله خلقت أزمة كبيرة لدى عمال النظافة بعد تنصلها من التزاماتها، ما دفع وزارة المالية بغزة لحل المشكلة والتزامها بدفع الرواتب الشهرية للعمال منذ أبريل/ نيسان الماضي.

وأضاف الهندي لصحيفة "فلسطين" أمس، أن تخلي وزارة الصحة برام الله عن تحويل مستحقات الشركات لمدة ستة أشهر في الفترة ما بين (شهري أكتوبر/ تشرين-مارس/ آذار الماضي) فاقم معاناة الشركات والعمال، لافتًا إلى أن وزارة المالية بغزة تعهدت بحل الأزمة بعد تقاعس "صحة" رام الله وبدأت تحويل الأموال للشركات منذ شهر أبريل/ نيسان لتخفيف الأعباء على المستشفيات.

وأوضح أن إجمالي المستحقات المتراكمة على وزارة "الصحة" برام الله خلال الستة أشهر تبلغ 6 ملايين شيقل، وأنه لم تفِ بوعودها التي قطعتها على الشركات بتحويل الأموال.

ونبَّه الهندي على أن شركات النظافة نظَّمت العديد من الفعاليات والوقفات الاحتجاجية بهدف الضغط على الوزارة برام الله، لكنها لم تستجِب لها.

وأشار إلى أن وزارة المالية بغزة صرفت قبل أيام مستحقات شهر فبراير/ شباط الماضي، مشددًا على ضرورة أن تقوم الوزارة بصرف مستحقات شهر مارس/ آذار قبل حلول عيد الأضحى المبارك للتخفيف من أوضاع عمال النظافة المعيشية الصعبة.

ويعمل 800 عامل نظافة في المستشفيات والعيادات الحكومية في غزة، ويتقاضون رواتب شهرية تبلغ 700 شيكل.

وكانت الشركات قد خاضت إضرابًا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، استمر لأيام وأوقِف بعد دفع حكومة الحمد الله مستحقات شهر واحد فقط بمبلغ إجمالي مليون و800 ألف شيكل، وتعهد من وزير الصحة جواد عواد بالاستمرار في دفع مستحقات لم يتم الإيفاء بها.

وفي 11 فبراير/ شباط أعلنت شركات النظافة والتغذية، إضرابًا شاملًا، والتوقف الكامل عن العمل في جميع المستشفيات والعيادات والمرافق الصحية في قطاع غزة، واستمر لمدة أسبوعين.





أجواء حارة وأعلى من معدلها بـ3 درجات اليوم

توقعت دائرة الأرصاد الجوية أن يكون الجو اليوم الجمعة، حاراً نسبياً إلى حار، ويطرأ ارتفاع آخر على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 3 درجات مئوية، والرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

ويوم غد السبت، يكون الجو حاراً نسبياً إلى حار، ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة حيث تبقى أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 3 درجات مئوية، والرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وبعد غد الأحد، يكون الجو حاراً نسبياً إلى حار، ويطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة مع بقائها أعلى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين مئويتين، والرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

ويوم الاثنين القادم، يكون الجو غائماً جزئياً إلى صاف، ويطرأ انخفاض طفيف آخر على درجات الحرارة مع بقائها أعلى من معدلها السنوي العام بقليل، والرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا، والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج.