اقتصاد


مصر والسودان تبحثان أمن البحر الأحمر وتطورات سد النهضة

بحث وزير الخارجية المصرية، سامح شكري، الأربعاء، مع نظيره السوداني، الدرديري محمد أحمد، "أمن البحر الأحمر وتطورات مفاوضات سد النهضة".

جاء ذلك خلال لقائهما بالقاهرة، اليوم، على هامش انعقاد اجتماع اللجنة الوزارية المشتركة المعنية بالإعداد للجنة العليا المشتركة على مستوى رئيسي الدولتين في أكتوبر/تشرين أول المقبل، وفق بيان للخارجية المصرية.

وأفاد البيان بأن المباحثات تناولت "أمن البحر الأحمر وأهمية التنسيق والتشاور بين الدول المشاطئة له، والأوضاع في منطقة القرن الإفريقي، وملف مياه النيل وتطورات مفاوضات سد النهضة".

وأحاط وزير الخارجية المصري نظيره السوداني بنتائج زيارته الأخيرة إلى أديس أبابا، الثلاثاء، ولقائه رئيس الوزاء الإثيوبي أبي أحمد علي، دون تفاضيل.

وتتخوف مصر من تأثيرات سلبية محتملة للسد الإثيوبي على حصتها المائية 55.5 مليار متر مكعب، بينما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصر، وإن الطاقة الكهربائية التي سيولدها السد ستساعد في تعزيز النهضة التنموية في إثيوبيا.

وفيما يتعلق بالقضايا الإقليمية، رحب شكري بالجهود الحثيثة للأشقاء في السودان لتحقيق السلام في جنوب السودان، وما تمخضت عنه تلك الجهود من توقيع الأطراف الجنوب سودانية على اتفاق لتقاسم السلطة.

وأكد شكري على أهمية الحفاظ على دورية انعقاد الاجتماعات التنسيقية بين وزارتي خارجية الدولتين، معربا عن تطلعه لزيارة الخرطوم لعقد اجتماع اللجنة الرباعية المكونة من وزارتي الخارجية، ومديري جهازي المخابرات، والتي عقدت اجتماعها الأول بالقاهرة في 8 فبراير/شباط الماضي.

من جانبه، أكد وزير الخارجية السوداني على عمق العلاقات التاريخية بين البلدين، وتطلع بلاده لتطويرها في كافة المجالات.

وأكد أن استمرار التواصل والتنسيق على كافة المستويات من شأنه أن يحقق الشراكة الاستراتيجية المنشودة ويزيل أية معوقات أو تحديات تواجه تفعيل برامج التعاون المشترك، بما يضمن العودة بالنفع والمصلحة لشعبي وادي النيل.

ومن آن إلى آخر، تشهد العلاقات بين السودان ومصر تباينات في وجهات النظر على خلفية قضايا خلافية، منها: النزاع على مثلث حلايب وشلاتين وأبو رماد الحدودي، والموقف من سد "النهضة" الإثيوبي على نهر النيل.


تدني الدولار مقابل الشيكل في أسواق الصرف المحلية

شهد سعر صرف الدولار مقابل الشيقل، تدني منذ بداية الأسبوع ولا يزال حيث جاءت أسعار صرف العملات ومن بينها الدولار، مقابل الشيقل الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، على النحو التالي:

  • الدينار: 5.11
  • الدولار: 3.62
  • اليورو: 4.24
  • الجنيه: 0.20

تباين أداء البورصات العربية بعد عطلة العيد

تباين أداء البورصات العربية في نهاية تداولات اليوم الأحد، عقب عطلة عيد الأضحى الطويلة، وسط انحسار ملحوظ في التداولات، مع ترقب المستثمرين لمحفزات جديدة.

وقال محمد الجندي، مدير إدارة البحوث الفنية لدى "أرباح" السعودية لإدارة الأصول: "كان هناك تفاوت في أداء الأسواق عقب عطلة العيد، في ظل غياب المحفزات وانتظار المستثمرين لأنباء جديدة تحفز على ضخ سيولة".

وجاءت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، في مقدمة الأسواق الرابحة مع ارتفاع مؤشرها الرئيس "تأسي" بنسبة 1.42 بالمائة إلى 7978 نقطة، مقترباً من حاجز 8 آلاف نقطة، بدعم الأسهم القيادية في قطاعي المصارف والمواد الأساسية.

وفي الإمارات، ارتفعت بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 0.5 بالمائة إلى 4909 نقطة مع صعود أسهم "بنك أبوظبي الأول" و"اتصالات" بنحو 0.71 بالمائة و0.6 بالمائة على التوالي.

بينما زادت بورصة دبي المجاورة بنحو 0.36 بالمائة إلى 2825 نقطة، مع صعود أسهم "الإمارات دبي الوطني" بنسبة 1.98 بالمائة و"داماك" بنسبة 0.95 بالمائة و"إعمار للتطوير" بنسبة 0.39 بالمائة.

وارتفعت بورصة البحرين بنسبة 0.27 بالمائة إلى 1351 نقطة، مع صعود أسهم البنوك يقودها "الخليجي التجاري" بنسبة 4.6 بالمائة و"الأهلي المتحد" بنسبة 0.75 بالمائة.

وفي الكويت، انخفض مؤشر السوق الأول بنسبة 0.64 بالمائة إلى 5347 نقطة، فيما انخفض المؤشر الرئيس هامشياً بنسبة 0.02 بالمائة إلى 4893 نقطة، وتراجع المؤشر العام بنحو 0.43 بالمائة إلى 5185 نقطة.

ونزلت بورصة مسقط بنسبة 0.54 بالمائة إلى 4366 نقطة، مع تراجع غالبية الأسهم القيادية يتصدرها "البنك الوطني" بنسبة 2.7 بالمائة و"أريدو" بنسبة 2 بالمائة.

وهبطت بورصة مصر مع تراجع مؤشرها الرئيس "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 0.22 بالمائة إلى 15239 نقطة، وسط ضغوط بيعية للعرب الأفراد والمؤسسات المحلية.

وتراجعت بورصة الأردن بنسبة 0.17 بالمائة إلى 1985 نقطة، مع انخفاض أسهم القطاع الخدمي بنسبة 0.53 بالمائة، والمالي بنسبة 0.11 بالمائة.

وأغلقت بورصة قطر على انخفاض هامشي بنسبة 0.03 بالمائة إلى 9445 نقطة، مع تراجع أسهم العقارات بنسبة 1.95 بالمائة، والبضائع بنسبة 1.38 بالمائة.

فيما يلي أداء البورصات العربية، بارتفاع أسواق:

السعودية: بنسبة 1.42 بالمائة إلى 7978 نقطة.

أبوظبي: بنسبة 0.5 بالمائة إلى 4909 نقطة.

دبي: بنسبة 0.36 بالمائة إلى 2825 نقطة.

البحرين: بنسبة 0.27 بالمائة إلى 1351 نقطة.

فيما انخفضت أسواق:

الكويت: بنسبة 0.64 بالمائة إلى 5347 نقطة.

مسقط: بنسبة 0.54 بالمائة إلى 4366 نقطة.

مصر: بنسبة 0.22 بالمائة إلى 15239 نقطة.

الأردن: بنسبة 0.17 بالمائة إلى 1985 نقطة.

قطر: بنسبة 0.03 بالمائة إلى 9445 نقطة.


17 ألف شيكاً مرتجعاً بقيمة 47.8 مليون دولار بغزة

قالت صحيفة (الشرق الأوسط) إن إعادة الشيكات البنكية من قبل تجار قطاع غزة الذين لم يستطيعوا الوفاء بالتزاماتهم المختلفة مع البنوك، بدأت بكثافة غير مسبوقة، وتشكل كابوساً حقيقياً، ومؤشراً على انهيار الوضع الاقتصادي في قطاع غزة، بفعل الحصار الإسرائيلي المشدد منذ 12 عاماً.

وأوضحت الصحيفة، أن ذلك زاد بشكل ملحوظ في الأشهر التسعة الأخيرة، إلى جانب تفاقم أزمة رواتب الموظفين واستمرار الخصومات على رواتبهم بنسبة تجاوزت 50%.

وبحسب إحصائيات جديدة لجهات مختصة، فإن عدد الشيكات المرتجعة في قطاع غزة، بلغ خلال النصف الأول من عام 2018 نحو 17 ألف شيك، بقيمة مالية بلغت أكثر من 47.8 مليون دولار، وفق الصحيفة.

وتظهر إحصائية صادرة عن سلطة النقد الفلسطينية، أن إجمالي عدد الشيكات المرتجعة خلال عام 2017 بلغت قيمته 28.68 مليون دولار، مقارنة بـ15.25 مليون دولار عام 2016.