رياضة


انتقال رونالدو يتسبب بإضراب داخل شركة "فيات" لصناعة السيارات

دعت نقابة العمال في شركة "فيات" الإيطالية لصناعة السيارات إلى إضراب احتجاجا على قيمة صفقة انتقال البرتغالي كريستيانو رونالدو من ريال مدريد الإسباني إلى صفوف يوفنتوس الإيطالي.

وأكدت نقابة العمال في مصنع للشركة التي تعود ملكيتها لعائلة أنييلي مالكة النادي، يقع في جنوب بلدة ملفي، أنها دعت الى إضراب لثلاثة أيام بدءا من الأحد احتجاجا على قيمة صفقة انتقال البرتغالي إلى بطل إيطاليا في المواسم السبعة الأخيرة، والتي بلغت 100 مليون يورو.

وجاء في بيان رسمي أصدرته النقابة "من غير المعقول في حين تطالب الإدارة بتضحيات كبيرة من عمال (فيات - كرايسلر) على مدى سنوات، أن تقرر الإدارة ذاتها إنفاق الملايين لشراء لاعب كرة قدم".

وتملك عائلة أنييلي نادي يوفنتوس وشركة فيات العملاقة لصناعة السيارات التي يقع مقرها في مدينة تورينو معقل النادي.

وطالبت النقابة من مالكي فيات الاستثمار في قوتها العاملة من أجل تعزيز موارد "الآلاف من الناس بدلا من واحد فقط (في اشارة إلى رونالدو)".


برشلونة يقدم لاعبه الجديد آرثر ميلو بشكل رسمي

قدم جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة الإسباني، اليوم الخميس، الوافد الجديد، البرازيلي آرثر ميلو، والمنضم حديثًا من صفوف جريميو، لوسائل الإعلام.

وقال بارتوميو، خلال المؤتمر الصحفي لتوقيع اللاعب "آرثر يعرف جيدًا كرة القدم التي نلعبها في برشلونة، ستكون قصته ناجحة، فهو لاعب شاب ويتمتع بموهبة كبيرة".

وتابع "آرثر يحاول الاقتداء بتشافي وأندريس إنييستا، وهو متحمس جداً، أتمنى له التوفيق مع البلوجرانا".

بينما قال اللاعب الشاب "أنا سعيد لوجودي هنا، تحيا برشلونة".

وتابع "المدرب هو من سيحدد المركز الذي سألعب فيه. باستطاعتي اللعب في كل مراكز الوسط وسأقوم بما سيطلبه مني المدرب".

وواصل "منذ صغري وأنا أتابع نجوم السامبا بهذا القميص، لقد تحدثت مع بعضهم، لقد تابعت طريقة لعب البارسا، منذ نعومة أظافري، أملا في حمل هذا القميص يوما ما".

وأردف "لكل فريق أسلوبه الخاص، أعشق طريقة لعب برشلونة، لقد تعلمت كرة القدم من مشاهدتي للفريق الكتالوني، لقد حققت حلمي".

ويعد آرثر، أول لاعب ينضم لبرشلونة بشكل رسمي هذا الصيف، ومن المتوقع أن يتم الإعلان خلال الساعات القادمة عن الصفقة الثانية، بضم الفرنسي كليمنت لينجليت من إشبيلية.


مبابي: أعتذر للاعبي بلجيكا إذا شعروا بالإهانة

رد الفرنسي كيليان مبابي، نجم باريس سان جيرمان، على الانتقادات التي وجهت له عقب فوز منتخب بلاده على نظيره البلجيكي في نصف نهائي كأس العالم 2018 بروسيا.

ووجه العديد من اللاعبين في المنتخب البلجيكي النقد للشاب الفرنسي البالغ من العمر 19 عامًا، وذلك بعد إهداره للوقت خلال المباراة.

وقال مبابي، في تصريحات صحفية: "أعتذر للاعبي المنتخب البلجيكي إذا شعروا بالإهانة".

وأضاف: "أنا الآن في المباراة النهائية لكأس العالم، وهذا هو أفضل شيء. نحن قدمنا كل ما لدينا من أجل تحقيقه".

وواصل: "لقد كان الخصم الأقوى خلال البطولة، إنه فريق كامل ومتوازن للغاية، لقد حذرنا المدرب من أنهم سيحاولون مفاجأتنا وهذا ما حدث".

وفاز المنتخب الفرنسي على نظيره البلجيكي بهدف دون رد، ليتأهل للمباراة النهائية، وينتظر الفائز من مباراة اليوم التي تجمع منتخبي إنجلترا وكرواتيا.


بلجيكا وفرنسا في صراع ناري للتأهل لنهائي مونديال روسيا

تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة، غدًا الثلاثاء، صوب ملعب "كريستوفسكي" بمدينة سانت بطرسبرغ، لمتابعة مباراة نصف النهائي الأول لكأس العالم لكرة القدم المقامة في روسيا، والتي تجمع منتخبي فرنسا وبلجيكا.

وهذه هي المواجهة الـ 49 بينهما، كانت الغلبة للمنتخب البلجيكي بتحقيقه الفوز 20 مرة، أولها وديًا عام 1905 (7-0)، وآخرها وديًا في 2015 (4-3)، وكان آخر انتصار رسمي لبلجيكا في تصفيات أوروبا المؤهلة لكأس العالم، سبتمبر/أيلول 1981 (2-0).

فيما حققت فرنسا 16 انتصارًا فقط، أولها وديًا عام 1907 (2-1)، وآخرها وديًا أيضًا عام 2004 (2-0)، وكان آخر انتصار رسمي لفرنسا في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع لكأس العالم 1986 (4-2).

فيما تعادل المنتخبان في 12 مباراة، كان أولها وديًا عام 1904 (3-3)، وآخرها وديًا أيضًا عام 2013 (0-0)، وكان آخر تعادل رسمي بينهما سلبيًا أيضًا في تصفيات أمم أوروبا عام 1976.

ويسعى منتخب بلجيكا المتأهل لهذا الدور على حساب البرازيل بهدفين لهدف في ربع النهائي، لمواصلة المشوار والفوز للوصول للمباراة النهائية واقتناص أول لقب عالمي له، خاصة وأن الجيل الحالي هو أفضل الأجيال البلجيكية على مر التاريخ.

وقدم المنتخب البلجيكي أداءً تصاعديًا خلال المونديال، وتمكن من تصحيح العديد من الأخطاء التي وقع فيها، ليواصل سلسلته دون هزائم في آخر 24 مباراة.

ويعلم تمامًا المنتخب البلجيكي أنه أمام المرشح الأول والأبرز للتويج باللقب العالمي، خاصة بعد أن ودعت البرازيل المونديال، وسيلعب الإسباني روبيرتو مارتينيز المدير الفني بقوته الضاربة ولكن دون اندفاع خاصة أن المنافس يمتلك سرعات كبيرة وقادر على صناعة هجمات مرتدة خطيرة.

ويمتلك مدرب بلجيكا وفرة من اللاعبين التي لا يمتلكها غيره من مدربي المنتخبات الكبرى، أبرزهم تيبو وتوبي وكومباني وفيتسل ودي بروين ومروان فلايني وإدين وثورغان وعدنان يانوزاي وموسى ديمبلي، ولا يعاني أي لاعب من الإصابة.

على الجانب الأخر، تأهلت فرنسا لهذا الدور بعد أن عبرت أوروغواي بسهولة في ربع النهائي بهدفين دون رد، وإلى الآن يقدم منتخب الديوك الكرة الأجمل والأسهل في المونديال مترجمين المهارات التي يمتلكها والتي سهلت عليه مهمة الوصول للمربع الذهبي.

ويعلم ديدييه ديشامب المدير الفني للديوك أنه أمام فريق كبير مر باختبارات صعبة وقوية خلال المونديال ويكفيه الإطاحة بالبرازيل أحد أهم وأقوى المرشحين للبطولة قبل أن يودعها.

ولن يندفع ديشامب في هجومه ولكنه يعلم تمامًا إمكانيات لاعبيه ولاعبي المنافس، وسيلعب على السرعات والمهارات التي لديه أمام التزام دفاعي.

واستعاد المدير الفني لاعب الوسط ماتيودي بعد انتهاء إيقافه لتكتمل صفوفه قبل هذه المباراة الهامة.

ويمتلك مجموعة مميزة من اللاعبين هم، لوريس وبافار وعادل رامي وأومتيتي وميندي، وكانتي وتوليسو وبول بوغبا وعثمان ديمبيلي وأنطوان غريزمان وأوليفيه جيرو.