ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/٩‏/٢٠١٨

1882 -الخديوي توفيق يصدر مرسومًا يلغي فيه الجيش المصري.

1941 -قوات ألمانيا النازية تستولي على كييف عاصمة أوكرانيا السوفيتية وذلك خلال الحرب العالمية الثانية.

1957 -الولايات المتحدة تقوم بأول اختبار لتفجير قنبلة نووية تحت سطح الأرض.

1963 - تعيين أحمد الشقيري ممثلا لفلسطين في الجامعة العربية.

1982 -مجلس الأمن يصدر القرار رقم 521 الذي يدين مذبحة صبرا وشاتيلا.

2002 -الاستشهادي إياد رداد يفجّر نفسه في حافلة للمستوطنين في (تل أبيب)، وأدّت العمليّة إلى مقتل 8 و إصابة 60 آخرين بجروح مختلفة، وقد تبنت كتائب القسام العملية.

2006 -الجيش التايلندي ينقلب على السلطة بعد عدة أزمات سياسية ويعلن حالة الطوارئ.

2007 -اغتيال النائب في مجلس النواب اللبناني أنطوان غانم وذلك بتفجير سيارته في منطقة سن الفيل.

2014 –فرنسا تشن غارات جوية ضد تنظيم الدولة في العراق لتصبح أول دولة تنضم للتحالف الذي شكلته الولايات المتحدة ضد التنظيم الذي يسيطر على مساحات شاسعة من سوريا والعراق.


بالصور: تشييع جثمان طفل ارتقى متأثرا بجراحه في خانيونس

شيّعت جماهير محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، اليوم الأحد، جثمان فتى استشهد مساء أمس، متأثراً بجراحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال الإسرائيلي، خلال مشاركته بمسيرة العودة وكسر الحصار.

وأدّى المشيّعون صلاة الجنازة على جثمان الفتى " صهيب عبد السلام أبو كاشف" (16 عاماً) في مدينة خانيونس، جنوبي القطاع.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، قد أعلنت، أمس، عن استشهاد "أبو كاشف"، متأثرا بجراحه التي أصيب بها في 3 أغسطس/آب الماضي، خلال مسيرات العودة، على الحدود الشرقية لمدينة خانيونس جنوبي القطاع.

ومنذ نهاية مارس/آذار الماضي، يشارك فلسطينيون في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين غزة والأراضي المحتلة، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948، وهو العام الذي قامت فيه دولة الاحتلال على أراضٍ فلسطينية محتلة.

ويقمع جيش الاحتلال الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجراح مختلفة.





"شبيلي ورفعة".. أشعلا منصات التواصل فما قصتهما؟

ليس كل الحبّ كلمات تقال، ولكنها بحسب فعل السعودي شبيلي الشهري (34 عاما) محاولة إنقاذ أخيرة بجزء غال من جسده لزوجته "رفعة" (30 عاما).

فالزوج الذي كان أمامه أن يتزوج ثانية وثالثة ورابعة، اختار في الرابع من الشهر الجاري، أن يقدم "حبا فريدا" عبر التبرع بإحدى كليتيه لمن أحبها وتحملت آلام الكلى لمدة 4 سنوات، ليبقى وفاؤه حديث الإعلام ومنصات التواصل بالسعودية حتى اليوم.

واحتفت منصات التواصل بصورة للزوج وهو على سرير المتابعة الطبية، عقب إجراء العملية، يبدون إعجابهم بوفاء "شبيلي" لزوجته.

وقال الشهري آنذاك في تصريحات نقلها موقع سبق (خاصة): "لا يمكنني التأخر في إنقاذ زوجتي التي مر على زواجي منها 11 عامًا، لنكمل ما تبقى من العمر سويًا"

وأضاف: "لقد استشعرت أثناء مرضها معنى أن تكون الحياة بلا معاناة، فأحببت أن أهديها جزءًا من جسدي لتحيا به ما دمت ودامت".

وكما تطابق حب "شبيلي" لـ"رفعة"، بشّر الأطباء بمستشفى "الملك فهد" التخصصي بالدمام (رسمية) أيضا الزوج بحدوث التطابق التام بين كليته وجسد زوجته.

وقبل 4 أيام، كرمت مستشفى الملك فهد، "شبيلي"، قائلة عبر حسابها الرسمي بـ"تويتر" : "بطلنا شبيلي الشهري يتبرع بكليته لزوجته ليحكي قصة وفاء عظيمة لتنعم أسرته بدوام الصحة والعافية".

وحازت التغريدة على مشاركات وتعليقات معجبة بهذا الوفاء بين الزوجين.

وتنوعت تعليقات منصات التواصل بين الدعاء " الله يديم عليهم الصحة والمحبة"، والتعجب "ما شاء الله لا تزال الدنيا بخير"، والثناء على الزوج "شبيلي بطل"، وفق ما اطلع عليها مراسل الأناضول.

واستمر وفاء الزوج، وفق ما نقلته قناة العربية السعودية اليوم الأحد، في رحلة ما بعد الجراحة بإحدى جلسات العلاج، مشيرة إلى أن "قصة "شبيلي ورفعة"، خطفت الأضواء على مواقع التواصل الاجتماعي".

ونقلت عن "رفعة" تأكيدها على نجاح العملية واستجابة جسدها لها بشكل طبيعي.

وأعربت "رفعة" عن سعادتها بشعور "شبيلي" الذي تقبله قلبها قبل 11 عاما زوجا، مؤكدة تلاشي الخوف على مستقبله ومستقبل نجلهما عبد الله.

يشار إلى أن عمليات التبرع شهدت ازديادًا في السنوات الأخيرة، تزامنًا مع تكثيف حملات التوعية في المجتمع حول موضوع التبرع بالأعضاء، حتى يحظى بالمزيد من التقبل الاجتماعي.

المصدر: الأناضول


​أسير من غزة يواصل إضرابه منذ 43 يوماً

يواصل الأسير الفلسطيني عمران الخطيب (60 عاماً)، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 43 على التوالي، مطالباً بالإفراج المبكّر عنه بعد قضائه 21 عاماً في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" (حقوقية)، بأن الخطيب الذي يقبع في العزل الانفرادي بسجن الرملة ، يعاني من مشاكل صحية قبل أن يخوض الإضراب؛ غير أن وضعه الصحّي مستقرّ.

وأوضحت الجمعية الحقوقية في بيان لها اليوم الأحد، أن إدارة سجون الاحتلال نقلَت الأسير الخطيب بين أربعة سجون منذ شروعه بالإضراب أوائل شهر آب/ أغسطس الماضي، في محاولة للضغط عليه لدفعه لإنهائه دون تحقيق مطلبه.

يشار إلى أن الأسير الخطيب، من مخيم جباليا في قطاع غزة، معتقل منذ عام 1997، ويقضي حكماً بالسجن المؤبد تم تحديده بـ 45 عاماً.


١٢:٢٨ م
١٦‏/٩‏/٢٠١٨

​ماذا تعرف عن سكري الأطفال؟

​ماذا تعرف عن سكري الأطفال؟

السكري مرض ناتج عن عجز الجسم عن إفراز الأنسولين، وعدم القدرة على امتصاصه لتذبذب مستوى السكر في الدم؛ فوظيفة الأنسولين الطبيعيّة تكمن في نقل السكر إلى خلايا الجسم، وبالتالي حصولها على الطاقة اللازمة التي تُمكّنها من أداء وظائفها على أكمل وجه.

وفي حال نقص هذا الهرمون في الجسم فإنّ ذلك يجعل الإنسان ضحيّةً سهلة للإصابة بمرض السكري، والجميع معرّضون للإصابة به على اختلاف فئاتهم العمريّة، وحتى الأطفال يُصابون بالسكري من النوع الأول؛ حيث يمنع البنكرياس من إنتاج الأنسولين ويهاجم أنسجة الجسم وجهاز المناعة.

د. محمد الراعي أخصائي طب أطفال والتغذية يتحدث لـ "فلسطين" عن أعراض مرض السكري لدى الأطفال.

ويقول د. الراعي: "من الأعراض التي تدل على مرض السكري زيادة العطش، وكثرة التبول عند الطفل، وفقدان الوزن"، منبهًا إلى أنه غالبًا ما يكون فقدان الوزن غير المتوقع أول علامة تتم ملاحظتها على الأطفال المصابين بمرض السكري.

ويلفت إلى أن مرض السكري نوعان، الأول: لدى الأطفال أقل من 18 سنة، والسبب الدقيق له غير معلوم, مستدركًا: "لكن في معظم الأشخاص المصابين بالسكري من هذا النوع يقوم الجهاز المناعي بالجسم والذي عادة ما يحارب البكتيريا والفيروسات الضارة بتدمير الخلايا المنتجة للأنسولين الموجودة في البنكرياس عن طريق الخطأ".

ويبدو– وفق قوله - أن العوامل الوراثية والبيئية تلعب دورًا في هذه العملية. أما النوع الثاني يصاب به من هم في سن 30 فما فوق، ويحدث عندما يصبح الجسم مقاومًا للأنسولين، أو عندما يتوقف البنكرياس عن إنتاج كمية كافية من الأنسولين، إضافة الى بعض العوامل الوراثية والبيئية مثل الزيادة في الوزن والتوتر، كأنها عوامل مساعدة.

ويقول د. الراعي: إن مرضى السكري من الأطفال غالباً لا يشفون من هذا المرض إلا في حالات نادرة جداً.

ويتابع حديثه: "على الأهل أن يكونوا على دراية عالية من حيث حرصهم على انتظام أخذ أطفالهم العلاج في وقته، واتباع الحمية الغذائية التي ننصحهم بها، والامتناع عن تناول السكريات والدهون، لأنها قد تسبب مشاكل للعيون والأعصاب".

وأخيراً ينصح د. الراعي أهالي الأطفال الذين يتوجهون إلى الروضة أو المدرسة بإخبار المدير عن حالة الطفل؛ لأخذ الحيطة والحذر لأي وضع طارئ، حيث إن الطفل قد يتعرض بأي وقت إلى غيبوبة سكري بشكل مفاجئ.