سراييفو تتأهب لاستضافة المعرض الدولي للمنتجات الحلال

تستعد العاصمة البوسنية، سراييفو، لاستضافة المعرض الدولي للمنتجات الحلال، لأول مرة، في الفترة بين 27 و29 الشهر الحالي، برعاية إعلامية من وكالة الأناضول، وبمشاركة مشاركين من 30 دولة.


وينظم المعرض الدولي للمنتجات الحلال، لأول مرة في البوسنة والهرسك، وتغطيه الأناضول بصفتها "الشريك الإعلامي العالمي".

وقال مدير عام بنك البوسنة الدولي (الجهة المنظمة)، عامر بوكفيج، إن التحضيرات للمعرض باتت في المرحلة الأخيرة، وأعرب عن تفاؤله بحدوث إقبال كبير يفوق التوقعات.


ولفت إلى أن قطاع المنتجات الحلال يمثل سوقا كبيرة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن هناك أكثر من مليار مسلم في العالم.

وأشار إلى أن البوسنة والهرسك، مؤهلة لأن تكون مركزا في المنطقة لتصدير المنتجات الحلال إلى دول إسلامية.

بدوره قال رئيس وكالة شهادة الأغذية الحلال في البوسنة والهرسك، دامير علي هودزيج، إن المعرض يحمل أهمية كبيرة بالنسبة لاقتصاد بلاده.

ونوه إلى أن قطاع المنتجات الحلال تطور كثيرا في المنطقة.

وأوضح أن هناك 90 شركة في البوسنة والهرسك، حائزة على شهادة الأغذية الحلال.

ولفت إلى أن هناك أكثر من 130 شركة في عموم المنطقة تنتج ما يتجاوز 7 آلاف منتج حائز على شهادة حلال.

وأشار إلى هناك عجزا في أوروبا في مجال الأغذية الحلال، ورأى أن البوسنة والهرسك قادرة على المساهمة في سد العجز.

ومن المنتظر أن يشارك في المعرض الذي يستمر ثلاثة أيام، أكثر من 100 مشارك من 30 دولة، لا سيما دول المنطقة صربيا وكرواتيا والجبل الأسود، وألبانيا وسلوفينيا ومقدونيا، فضلا عن تركيا ودول الاتحاد الأوروبي، والسعودية والإمارات العربية المتحدة، وماليزيا وإندونيسيا والبحرين.


قائد ريال مدريد: رونالدو أصبح من الماضي

قال سيرخيو راموس قائد فريق ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، إن البرتغالي كريستيانو رونالدو أصبح جزءًا من الماضي بعد انتقاله لصفوف يوفينتوس الإيطالي خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية.

جاءت تصريحات راموس في مؤتمر صحفي، قبل مباراة الريال غدًا الأربعاء أمام روما الإيطالي في الجولة الأولى للمجموعة السابعة من البطولة القارية على ملعب "سانتياغو بيرنابيو".

وأضاف راموس: "كريستيانو رونالدو قضى الكثير من الوقت في ريال مدريد، لكن الآن هو من الماضي، المكان الذي تركه تم ملئه بلاعبين آخرين".

وتابع: "بدون كريستيانو الفريق أصبح أكثر إستحواذًا، ولدينا أساليب أخرى للفوز بالمباريات".

وأوضح راموس أن "الثنائي الفرنسي كريم بنزيما ورافائيل فاران يملكان خبرة كبيرة في ريال مدريد، وهما من قادة الفريق ومن الجيد أن يكون هناك لاعبين مثلهم في الفريق".

وتابع قائد الملكي تصريحاته بالقول: "أفضل الفوز بدوري الأبطال عن كأس الملك، أعتقد أن جميع من في الفريق يفضل الفوز بالبطولة القارية عن ثلاث كؤوس من كأس الملك".

واختتم راموس تصريحاته: "أنا دائمًا ما أدافع عن أي شيء سيجعل الكرة أكثر عدلًا، تقنية الفيديو ستقوم بذلك ويجب أن نعطيها وقتها".


المحكمة الأوروبية "تنصف" بلجيكية طردها قاض لحجابها

عدت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، الخميس، قرار محكمة بلجيكية طرد سيدة من قاعتها بسبب حجابها أمرا "غير منصف"؛ لتنصف صاحبة القضية التي رفعتها قبل 10 سنوات.

كانت هاجر لاشيري رفعت دعوى قضائية أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان عام 2008 للاعتراض على قرار هيئة محكمة بلجيكية طردها من قاعتها بسبب رفضها خلع الحجاب حينما استدعيت لجلسة مرافعة للإدلاء بإفادتها في قضية تخص مقتل أخاها عام 2007.

وقضت المحكمة الأوربية بأن طرد السيدة من القاعة "ينتهك المادة التاسعة من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان التي تؤكد على حرية الفكر والعقيدة والدين".

و عدت أن المحكمة البلجيكية بقرارها "قيّدت حق لاشيري في حرية إظهار انتمائها الديني".


صالح رأفت: عقد اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني بأكتوبر

كشف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صالح رأفت، النقاب عن عقد اجتماع للمجلس المركزي الشهر المقبل.

وقال رأفت، في حديث لإذاعة صوت فلسطين (رسمية)، اليوم الثلاثاء، "إن المجلس سينعقد بعد عودة الرئيس محمود عباس من الأمم المتحدة لإقرار آلياتٍ لتنفيذ القرارات التي اتخذها المجلس الوطني في دورته الأخيرة والمركزي في دورته السابقة".

وفيما يخص موقف منظمة التحرير من القرارات الإدارة الأمريكية الأخيرة، أكد رأفت على أن موقف القيادة ثابت برفض كل القرارات والإجراءات الأمريكية الخاصة بالقدس اللاجئين والاستيطان والحدود وأيضا إغلاق مكتب ممثلية منظمة التحرير، وعدم التعاطي مع ما تسمى "صفقة القرن".

يشار إلى أن رئيس السلطة محمود عباس، يرفض التعاطي مع إدارة ترمب منذ قرارها، في 6 كانون أول/ديسمبر 2017، اعتبار القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، ثم نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، في 14 مايو/ ايار الماضي.

وأعلن عباس مرارًا رفضه لـ"صفقة القرن" الأمريكية، التي يقول إنها تسقط القدس واللاجئين وتبقي المستوطنات الإسرائيلية، وتعطي تلاحتلال الإسرائيلي هيمنة أمنية.رام الله (فلسطين).