​جسم غريب في العين.. اغسلها ولا تفركها

صورة أرشيفية
غزة/ مريم الشوبكي:

لا يخلو الأمر من تعرض الإنسان لبعض الحوادث البسيطة، كدخول جسم غريب في عينه، وباعتبار أن العين عضو حساس للغاية في الجسم، يتطلب الأمر التعامل بحذر عند محاولة إخراجه، حتى لا يَحدث ضرر أكبر من وجوده بحد ذاته.

استشاري طب وجراحة العيون د.إياد الهليس ينصح بألا يحاول الإنسان رفع هذا الجسم الغريب بأي أداة أو ورقة، لأنه قد يُحدث ضررًا أكبر من وجوده، بل الاكتفاء بغسل العين بالماء لاحتمالية خروجه، والأهم من ذلك عدم فرك العين باليد.

وأوضح د. الهليس لـ"فلسطين" أن إغلاق العين أو فتحها عند وجود شيء فيها، يعود إلى الراحة التي يشعر بها الشخص عند القيام بأي من هاتين الوضعيتين، لأن ذلك لن يؤثر أو يحدث مضاعفات تترتب عليها.

وبين أن الأجسام الغريبة تخرج مع الدمع أو مع غسل العين بالماء غالبًا، أما إذا كانت تحت الجفن العلوي يصعب خروجها بكل الأحوال، وفي هذه الحالة يجب على المريض التوجه للطبيب مباشرة من أجل إخراجها.

وأشار استشاري طب وجراحة العيون إلى أن مجرد دخول شيء ما إلى العين يشعر الشخص بوخزة ويصاحبها دمع غزير، وينتج عنها احمرار في العين، وفي بعض الأحيان لا يستطيع الشخص فتحها، منوها إلى أنه في حالة استمرار هذه الأعراض بعد غسل العين بالماء يجب التوجه إلى طبيب العيون.

وعن الإسعافات الأولية التي يمكن للشخص القيام بها في حال تعرضت عينه لجسم غريب أو مادة معينة، أوضح أن دخول مادة حمضية أو حتى قلوية للعين، فإنه يجب غسل العين مباشرة بالماء لمدة تتراوح من 10 إلى 15 دقيقة على الأقل، لأن الماء يقلل من تركيز هذه المواد في العين وبالتالي تقلل المضاعفات الناتجة عنها، ومن ثم عليه التوجه إلى الطبيب.

ونبه د. الهليس إلى أن مشكلة دخول جسم غريب في العين، يتوقف تأثيرها ومضاعفاتها على نوعين من الأجسام الغريبة، فمثلا السوائل الحمضية والقلوية تحدث حرقا في العين.

أما الأجسام الصلبة، فذكر أنها إذا كانت سطحية غير نافذة تؤدي عادةإلى حدوث خدوش سطحية وبسيطة على قرنية العين وهذه الخدوش تؤثر مؤقتا على حدة النظر عند الانسان، ويشعر على إثرها بضبابية في الرؤية، وتزول هذه الأعراض بعد رفع هذا الجسم الغريب والأدوية المناسبة التي يصفها الطبيب.