كشف أثري جنوبي مصر يعود لأكثر من 2500 عام

صورة أرشيفية
القاهرة - فلسطين أون لاين

أعلنت وزارة الآثار المصرية، الإثنين، اكتشاف قطع أثرية تعود لأكثر من 2500 عام.

وقالت الوزارة، في بيان، إن البعثة المصرية الأمريكية المشتركة لمشروع ترميم جبانة "جنوب العساسيف" بالبر الغربي في محافظة الأقصر (جنوب) نجحت في الكشف عن مجموعة من الأواني مصنوعة من الألباستر (نوع من المعادن الخام البيضاء).

وأوضحت أنه تم العثور على الأواني داخل حفرة مساحتها حوالى 0.60 مترًا × 0.60 مترًا وعمق 0.50 مترًا، في حجرة الدفن المحفورة في الجدار الجنوبي لقاعة الأعمدة داخل المقبرة.

وأشارت إلى أن الأواني جميعها في حالة جيدة من الحفظ ماعدا واحدة فقط مكسورة في قطع وأجزاء صغيرة نتيجة لتعرضها لضغط مياه الفيضان عبر السنين تم إجراء أعمال التنظيف والترميم و التدعيم الأولى لها.

وتختلف أحجام الأواني وأغطيتها حيث تتراوح ما بين 35.5 و39.4 سم، أما الأغطية نحتت بمهارة عالية فى صور وأشكال مختلفة منها الإنسان، والقرد، والصقر، وفق البيان.

بدورها، قالت إيلينا بتشكوفا، مديرة البعثة الأثرية من الجانب الأمريكي، إن الأواني المكتشفة محفور عليها عبارة "سيدة المنزل اميريدس" من عصر الأسرة السادسة والعشرين (663 ق.م - 525 ق.م) بالإضافة إلى بعض النقوش المنتظمة بشكل عموديين رأسيين وخط أفقي واحد.

وتشهد مصر من وقت لآخر، الإعلان عن اكتشافات أثرية عن طريق بعثات أجنبية ومصرية، وتزخر البلاد بآثار تعود لعهد قدماء المصريين الذين بنوا الأهرامات المصرية إحدى عجائب الدنيا السبع.

المصدر: الأناضول

مواضيع متعلقة: