إقرأ المزيد


لقاء ماورير والسنوار

د.عصام شاور
أربعاء ٠٦ ٠٩ / ٢٠١٧

لم تكن زيارة رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر لقطاع غزة من أجل الوقوف على النتائج الكارثية للعدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع، ولو كانت كذلك لما تأخرت الزيارة ثلاثة أعوام، وهي لم تكن من أجل الاطلاع على الأوضاع الإنسانية المتردية جراء الحصار الإسرائيلي الذي بدأ منذ أحد عشر عاما، فما الذي دعا السيد بيتر ماورير للقيام بتلك الجولة التي شملت الكيان الغاصب والضفة الغربية وقطاع غزة؟


اعتدنا في زيارة المسؤولين الغربيين لغزة على استثناء قادة حماس من أي لقاء قد يحدث خلال الزيارة رغم رعاية حماس لزيارتهم وتأمين الحماية لهم، أما في الزيارة الأخيرة فقد اختلف الأمر تمامًا، حيث كان لقاء رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر مع رئيس حماس في قطاع غزة السيد يحيى السنوار هو محور الزيارة، قد يقال إن ذلك لا يعني بحال اعتراف المجتمع الغربي بحماس أو بسيطرتها على قطاع غزة، وقد يقال: إن ذلك لا يتعارض مع وجود حركة حماس على ما يسمى بلائحة الإرهاب الأوروبية، بغض النظر عما يقال ولكن ذلك اللقاء إقرار بأن حماس رقم صعب وأنها لا علاقة لها بالإرهاب ولوائحه.


هذا بالنسبة للزيارة من حيث الشكل، أما من حيث المضمون فيمكننا النظر إلى اللقاء من زوايا متعددة؛ منها ما يبعث على التفاؤل وبعض الارتياح ومنها ما هو عكس ذلك. المسؤول الزائر كان يسعى إلى الخروج من غزة ومعه شيء يتعلق بالأسرى الاسرائيليين لدى حماس، أي أنه جاء في مهمة مرتبطة بصفقة تبادل وهذه خطوة عملية لخطوات لا نعلمها تحدث من تحت الطاولة، ولكن على الأقل أكدت حركة حماس أنها متمسكة بشروطها وأنه لا معلومات بدون مقابل. السيد بيتر ماورير تحدث بإيجابية عن زيارته ولكننا نخشى أن تكون تلك الزيارة بداية تدخل دولي وتحديدا من الجانب الامريكي في قضية الجنود الاسرائيليين كقضية "إنسانية" ونتمنى ألا تنجح "إسرائيل" أو أي طرف آخر في التحريض على قطاع غزة من هذا الباب مع تجاهل الآلاف من الأسرى الفلسطينيين الذين يعانون القهر الإسرائيلي في سجون الاحتلال ومليوني فلسطيني يعانون الحصار في قطاع غزة. لا شك أن الزيارة تحمل مؤشرات إيجابية أكثر وتبعث على التفاؤل ونتمنى أن يعود المجتمع الدولي إلى رشده ويقف ضد الجرائم ضد الانسانية التي ترتكبها دولة الاحتلال "اسرائيل" بحق الشعب الفلسطيني.

مواضيع متعلقة: