​لتجنب الإصابة بالحمى الشوكية.. "الوقاية خير من العلاج"

غزة - نسمة حمتو

تُعَدُّ الحمى الشوكية من الأمراض الصعبة التي تصيب الأطفال؛ فهي فيروسية ويمكن انتقالها من طفل لآخر عن طريق النفس واللعاب، لذا لا بد من إجراءات وقائية للمريض المصاب بها لتجنب نقل العدوى للأم أو للأطفال في المنزل، ويبدأ بذلك بعزل الطفل عن أشقائه وتجنب استخدام أغراضه الشخصية حتى يعود إلى حالته الطبيعية.

يقول أخصائي طب الأطفال حسام أبو صفية، إن أعراض الحمى الشوكية الفيروسية تبدأ من ارتفاع درجة الحرارة والقيء وشعور الطفل بصداع كبير، وقد يصاب الطفل في بعض الحالات بالتشنجات، وللتأكد من نوع المرض لا بد من عمل عينة دقيقة في الظهر على أن تكون ضمن مواصفات معينة.

ونبه أبو صفية إلى أنه عند إصابة الطفل بها يجب نقله على الفور إلى المستشفى؛ لأن مضاعفاتها خطيرة جدًّا وقد يفقد الطفل على إثرها النطق أو السمع، مؤكدًا أهمية عدم الاختلاط بالطفل المصاب بالحمى أو الاحتكاك به، خاصة في أول 24 ساعة من إصابته بالمرض وهي فترة انتقال العدوى.

انتقال العدوى

وأضاف: "أي طفل احتك بمريض حمى شوكية مصاب قبل أقل من 24 ساعة يجب نقله على الفور للمستشفى لتقلي العلاج اللازم، وأكثر المصابين بهذا المرض يكون في المناطق الحدودية لكونها مكتظة بالسكان".

وشدد أبو صفية على ضرورة نقل الطفل للمستشفى بشكل عاجل كي لا تتدهور حالته الصحية، فأي تأخر في مثل هذه الحالات قد يتسبب في مضاعفة المرض لدى الطفل والوصول إلى درجات غير مسبوقة.

أما عن طرق الوقاية من الحمى الشوكية، أكد أبو صفية ضرورة التعقيم المستمر لإفرازات المريض وأدواته وخاصة إفرازات الأنف والحلق والتعقيم النهائي بعد شفاء الطفل.

ونبّه إلى أهمية وضع المختلطين بالطفل المصاب تحت المراقبة لاكتشاف الحمى في وقت مبكر وعلاجها قبل تدهور حالته الصحية، لافتًا إلى ضرورة تجنب الأماكن المزدحمة خاصة الفصول في المدارس والحضانة وغيرها، مع تهوية الأماكن المزدحمة خاصة غرف النوم في المنازل.

وتعد الحمى الشوكية البكتيرية من الأمراض الخطيرة جدًّا، ولذلك لا بد من تقديم العلاج الفوري لأنها تسبب أضرارًا ومضاعفات مستديمة ومن أخطر هذه الأنواع: "هيموفيللي أنفلونزا – ستريبتوكوكس – ستافيلوكوكس – منينجوكوكس".

فيما تحتل الحمى الشوكية التي تأتي نتيجة عدوى فيروسية المرتبة الثانية بعد الحمى الشوكية البكتيرية، وأقل في الخطورة كما أنها أكثر شيوعًا من الأولى، وتنتشر الإصابة بها في فصل الشتاء. وتمثل نسبة إصابة الأطفال بها 75% خاصة لمن هم دون سن خمس سنوات.