​ماذا أضع لطفلي في صندوق الطعام المدرسي؟

غزة/ نسمة حمتو:

مع اقتراب موعد عودة الأطفال للمدارس تشعر الكثير من الأمهات بالحيرة في وجبة الطعام التي يحملها الطفل إلى المدرسة، وما العناصر الغذائية الكاملة التي يجب أن تتوفر فيها؟ وكيف يمكنها أن تضع وجبة صحية متكاملة للطفل مع ضمان تناولها؟ وما هي الأطعمة التي عليها تجنبها في صندوق الطعام الخاص بالطفل..؟

وجبة مهمة

أخصائي التغذية صبري الصغير، قال: "إن الأطفال وخاصة في السن ما بين 6 إلى 10 سنوات يحتاجون إلى وجبة الإفطار فهي مهمة جداً بالنسبة لهم خاصة بعد صيام 8 ساعات طيلة الليل، لذا يجب أن يأخذ الجسم حاجته من الطاقة، خاصة طلاب المدارس فهم بحاجة إليها ليتغلبوا على الكسل طيلة اليوم".

وأوضح الصغير بأن الأطفال في هذا السن بحاجة إلى الطاقة وخاصة الكربوهيدرات التي تتوفر بشكل عام في الخبز والذي يعتبر من الأساسيات التي يجب أن تتوفر في وجبة الطعام.

وأضاف أخصائي التغذية: "يجب أن تحتوي وجبة الإفطار على النشويات بدايةً كالخبز الأبيض أو خبز القمح بكمية تتناسب مع طعام الطفل، وثم توفير منتجات الألبان كاللبنة أو الجبن مع قليل من زيت الزيتون خاصة في هذا السن لأن الطفل يحتاج للكالسيوم".

ونوه الصغير إلى أن الطفل في هذا السن كذلك بحاجة إلى الخضروات وأهمها الطماطم والفليفلة فهي تحتوي على كمية كبيرة من فيتامينa ،c .

التنويع في الطعام

وأشار إلى أنه على الأم أن تحرص على إعطاء الطفل وجبة الإفطار قبل الخروج من المنزل، موضحاً أنه يمكن للأم استخدام رقائق القمح أو الأرز أو الذرة "الكورن فلكس" أو حتى الشوفان مع الحليب ووضع ملعقة عسل مع بعض المطيبات كي يتناولها الطفل كوجبة أساسية.

ولفت إلى أنه يمكن التنويع في الوجبات التي يتناولها الطفل فيمكن إعداد البيض المسلوق أو المقلي أو الحليب مع الخبز المحمص أو البسكويت وهي عناصر غذائية كاملة.

أما فيما يتعلق بالوجبة الصباحية بعد الإفطار، أوضح الصغير أنه يمكن شراء صندوق خاص لوضع الأطعمة فيه أو الاستعاضة عنه بالأكياس البلاستيكية الشفافة لحفظ الأطعمة فيها.

وقال:" فيما بتعلق بطريقة الحفظ يجب أن يحتوي هذا الوعاء على شطائر مربى أو لبنة مع قطع من الطماطم أو الخيار، ولو تناول الطفل كل 3 ساعات شيئًا بسيطًا فهذا الأمر جيد بالنسبة لدماغه".

الفواكه والخضروات

وأفاد الصغير بأنه يمكن كذلك وضع حبة فاكهة صغيرة مع الطفل كالموز أو التفاح على أن تكون كاملة كي لا تتعرض للتلف، قائلاً:" على الأم عندما يعود الطفل أن تحرص على رؤية ما تناوله ابنها مع أهمية غسل الوعاء بعد عودته من المدرسة بشكل جيد والتأكد من عدم وجود بقايا طعام في الحقيبة لأنها تتسبب بإصابة الطفل بالميكروبات".

وتابع قوله: "كذلك يمكن وضع بعض أنواع الخضروات كالخيار والجزر مع اللبنة،كما أن التنوع في المأكولات مهم، فيمكن وضع شطائر زيت وزعتر للطفل على سبيل المثال ويفضل الابتعاد عن المرتديلا واللحوم المصنعة بشكل كبير وإذا تناولها الطفل تكون مرة واحدة في الشهر".

وأوضح الصغير أنه في حال كان الطفل يحب تناول الحلويات يمكن وضع شطائر زبدة الفستق أو الشوكولاتة كالنوتيلا مرة أو مرتين في الأسبوع مع الحرص على عدم إعطاء الطفل كميات كبيرة من السكر كي لا تضر بصحته.

العصائر الجاهزة

ونوه إلى أهمية ابتعاد الطفل عن العصائر الجاهزة بشكل كبير ويفضل تناول العصائر الطازجة، مضيفاً:" مثال على ذلك يمكن تحضير عصير العنب بسهولة وذلك بوضع كمية مناسبة من العنب ويفضل وضع المياه الساخنة عليها واستخدام ماء الورد وبذلك يكون بديل للعصائر الجاهزة".

وقال:" لو كان الطفل يفضل تناول المكسرات يمكن وضع بعض حبات اللوز أو الجوز أو الفستق أو الكاجو حسب ما هو متوفر في المنزل، كذلك متوفر الآن بكثرة في الأسواق بذور عباد الشمس المقشرة فهي تحتوي على قيمة غذائية عالية جداً يمكن إعطائها للطفل فهي تحتوي على الفيتامينات والعناصر المعدنية والزيوت المفيدة".

وأشار إلى أنه يمكن إعطاء الطفل ملعقتين منها في اليوم مع "الكورن فلكس" أو رقائق القمح والحليب ويمكن إضافة التمر أو التين المجفف أو المشمش المجفف".