ماذا ستضيف صفقة القرن؟!

عبد الرحمن صالحة
السبت ١٧ ٠٢ / ٢٠١٨

تردد مصطلح صفقة القرن في الفترة الأخيرة كثيراً في وسائل الإعلام وعلى لسان أغلب القادة الفلسطينيين والعرب والأوربيين والأمريكان وتزاحمت الأخبار والتسريبات حول بعض الأفكار التي قد تشملها الصفقة التي روج لها عرابها كوشنير و تحدث عنها السماسرة في كل مكان.


ماذا ستضيف صفقة القرن؟ بعد أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسميا اعتراف أمريكا بالقدس المحتلة عاصمة لـ(إسرائيل) ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، في خطوة تلاها إدانات وانتقادات عربية ودولية وإسلامية لا ترتقي إلى خطورة الموقف.


ترامب قال: "إنه اتخذ قرارا تأخر كثيرا" وفي نفس السياق قال مسؤولون أميركيون: "إن هذه الخطوة هي اعتراف بحقيقتين: أولاهما تاريخية قائمة على أن المدينة تعتبر عاصمة دينية للشعب اليهودي، وأخرى حالية باعتبارها مركزا للحكومة الإسرائيلية"، حسب تعبيرهم، فمن وعد بلفور.. إلى وعد ترامب.. سلّم الأول فلسطين للحركة الصهيونية. وسلّم الثاني القدس لنتنياهو.


ماذا ستضيف صفقة القرن؟ بعد أن أعلنت الخارجية الأميركية إدراج السيد إسماعيل هنية على قائمة الإرهاب حيث قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في بيان إن رئيس المكتب السياسي لحماس التي تسيطر على قطاع غزة "يهدد الاستقرار في الشرق الأوسط"، و"يقوض عملية (السلام)" مع (إسرائيل).


ماذا ستضيف صفقة القرن؟ بعد أن أقرت لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس النواب الأمريكي مشروع قانون يحظر على الدول والمنظمات والجماعات التعامل مع كل من ينتمي لحركة حماس أو يتعامل معها، ومحاولة الكونغرس لتحويل القرار من أمريكي إلى قرار أممي.


ماذا ستضيف صفقة القرن؟ وقطاع غزة يعيش طوال سنوات الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ الشهر الأول لعام 2006، أوضاعًا اقتصادية وإنسانية صعبة وصفتها تقارير دولية بأنها الأسوأ في العالم.


ماذا ستضيف صفقة القرن؟ بعد ترسيخ التعامل مع قطاع غزة والضفة الغربية ككيانين منفصلين سياسيا واقتصادياً من قبل الأطراف المحلية والإقليمية والدولية.


ماذا ستضيف صفقة القرن؟ في ظل استمرار وتعميق الاستيطان الاسرائيلي وتوسيعه في أرض دولة فلسطين المحتلة، ضارباً بعرض الحائط الادانات والاستنكارات والنداءات الدولية المطالبة بوقفه في سباق محموم مع الزمن بهدف تقويض فرصة اقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة.


ماذا ستضيف صفقة القرن؟ بعد تورط السلطة الفلسطينية بالتنسيق الأمني في الضفة الغربية مع الاحتلال الاسرائيلي وعدم قدرتها على وقف التنسيق الأمني بصورة تامة، نتيجة اقتناعها بعدم قدرتها على تحمل الثمن الباهظ الذي قد تدفعه نتيجة لذلك.


ماذا ستضيف صفقة القرن؟ بعد قيام (إسرائيل) ببناء جدار على الحدود مع لبنان الذي يمس بالسيادة اللبنانية.


ماذا ستضيف صفقة القرن؟ في ظل تعزيز العلاقة بين (إسرائيل) والسعودية على وجه الخصوص والعلاقات الناشئة بين (اسرائيل) والعالم العربي بشكل عام.


السؤال الذي يطرح نفسه هنا.. إلى أين ستأخذنا ما يسمى بـــ (صفقة القرن) أكثر مما نحن فيه وقد وصلنا إلى القاع من انهيار المشروع الوطني وضياع مستقبل الدولة الفلسطينية؟

مواضيع متعلقة: