​"مدارك" حاجة مجتمعية لمناقشة قضايا الطفولة بقالب "درامي"

رزان السعافين
غزة - مريم الشوبكي

بعيدًا عن التلقين والحفظ فكرت رزان السعافين خارج الصندوق، وحولت المنهاج الدراسي لأفلام كرتون من خلال مشروع "مدارك" للإنتاج الذي يركز على الإعلام واستخدام التكنولوجيا كوسائل أساسية في عملية الإنتاج.

تقول السعافين التي أنهت دراسة آداب اللغة الإنجليزية، وهي صحفية وكاتبة سيناريو، وتعمل في صحافة الموبايل، إن: "مدارك بالأساس شركة ريادية تعمل على استخدام الإعلام والتكنولوجيا في قالب فني إبداعي تجمع بين الإنتاج المرئي والأفلام الكارتونية للمناهج الدراسية وقصص الأطفال، إلى جانب فنون مسرح الطفل، وتنفيذ الأنشطة المتعلقة بالطفولة".

حاجة مجتمعية

وأضافت السعافين لـ"فلسطين": "إن فكرة مدارك نبعت من حاجة مجتمعية، بالإضافة إلى دافع شخصي ورغبة مني بتوثيق الأدب من خلال أعمال درامية تحدث تأثيرًا أكبر في المجتمع، وهذا ما افتقدته خلال دراستي الجامعية للغة الإنجليزية، فمساقات الأدب في دول العالم تُمَثَّل دراميًا إلا في جامعاتنا".

وقدمت السعافين سبعة أعمال مسرحية للمؤسسات والأفراد، كما وضعت رؤى إخراجية لأكثر من أوبريت شعري، وتعمل على كتابة السيناريو لقضايا الطفولة، وتوج هذا الجهد الشخصي بإنشاء شركة مدارك للإنتاج.

فريق من الأطفال

ولفتت إلى أن فكرة المشروع انطلقت في عام 2014م بتشكيل فريق من الأطفال لتمثيل أوبريت مسرحي ولكن هذا المشروع توقف بسبب ظروف خاصة بالأطفال أنفسهم.

ونبَّهت السعافين إلى أنه في نفس العام كان "مدارك" من المشروعات العشرة الفائزة في مسابقة حاضنة الأعمال والتكنولوجيا التابعة للجامعة الإسلامية.

وأشارت إلى أن شركة مدارك بدأت عملها الفعلي منذ نحو عامين، وأول أعمالها كان فيلمًا كرتونيًّا خاصًّا بالمناهج الدراسية.

وذكرت السعافين أن الشركة قائمة على الأطفال وإنتاجاتهم، حيث تُعنى بتحويل المناهج الدراسية للغة العربية والإنجليزية والرياضية لأفلام كرتون.

وكشفت أن شركة مدارك ستعلن قريبًا عن إطلاق قناتها الإلكترونية لعرض جميع منتجاتها من أفلام الكرتون والمسرحيات وغيرها من النشاطات.

وذكرت السعافين أنه خلال الأيام القليلة القادمة ستطلق الشركة أول كليب شعري لطفل، بالإضافة إلى الأوبريت الأول والذي يقدمه أطفال تحت عمر خمس سنوات.

ولفتت إلى أن مدارك تشارك في نشاطات مجتمعية للأطفال وترعاها كذلك، حيث تقدم حاليًّا المخيم الصيفي "الجيل المشرق" بالتعاون مع أكاديمية العقل المشرق، ويتناول جانب التعليم والترفيه.

أوبريت شعري

وعن الأهداف التي يطمح مشروع مدارك لتحقيقها، بينت أن التركيز الأساس على تحويل المنهاج أداة للتربية، لأهمية الدراما في التربية، وتقديم التوجيه التربوي بعيدًا عن الحفظ والتلقين.

ولفتت السعافين إلى أن مدارك ستطلق أوبريت "جرح الورد" بمشاركة أكثر من 20 طفلًا، تتوزع أدوارهم ما بين التمثيل والاستعراضات، فكرته استوحيت من مشهد الأطفال الذين استشهدوا وهم يلهون على "الأرجوحة" على شاطئ بحر غزة في الحرب الإسرائيلية الأخيرة عام 2014م.

وذكرت أن الأوبريت عبارة عن مسرحية شعرية كتبها د. عبد الفتاح أبو زايدة، وهي قصة تاريخية توثق مجزرة أطفال الشاطئ.

وأوضحت السعافين أن الأطفال لم يتم اختيارهم بسهولة أو بشكل عشوائي حيث مضى على البحث والتجهيز عام، وخضعوا لدورات وتدريبات مكثفة في العمل الدرامي والنطق السليم، بالإضافة إلى المساعدة التي قدمتها أمهات الأطفال من خلال تدريب أطفالهن الذين يمتلكون مواهب شعرية في البيوت.

ونبَّهت إلى أن قضية القدس وحق العودة حاضرة أيضًا في الأوبريت المسرحي.