​مراكز بلدية رفح التجارية مورد مهم لتغطية النفقات

صورة أرشيفية
غزة/ رامي رمانة:

تُعتبر المراكز التجارية المملوكة لبلدية رفح جنوب قطاع غزة، موردا هاما لتغطية نفقات البلدية السنوية والجارية، والمساهمة في توافر فرص عمل لأفراد المحافظة.

ويتبع للبلدية ثلاثة مراكز: مركز رفح التجاري أكبر المراكز ويتخذ موقعا استراتيجية، مركز الدوحة التجاري وكلاهما تعرض للقصف والتدمير في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، عام 2014، و مركز الهدى التجاري.

واحتفت البلدية، مؤخراً، بافتتاح المرحلة الأولى من مشروع إعادة إعمار مركز رفح التجاري، بتمويل قدره مليون ونصف مليون دولار، تبرعت به مملكة الدنمارك والاتحاد الأوروبي من خلال صندوق تطوير واقراض الهيئات المحلية.

ويتربع مركز رفح التجاري على مساحة دونم و200 متر مربع، أعيد بناء "البدرم، الطابقين الأرضي والأول"، وتنتظر البلدية الحصول على تمويل جديد للشروع بمرحلة جديدة، حيث إن الهيكل التصميمي للمبنى يشتمل على إنشاء 11 طابقاً بخلاف "البدروم والروف".

وأوضح رئيس البلدية صبحي أبو رضوان، لصحيفة "فلسطين" أن المرحلة الأولى تحتوي على 49 محلاً تجارياً، وخمسة مخازن، وموقف للمركبات ومصلى.

وأشار أبو رضوان إلى أن التصميم الهندسي للمركز، يوزع 25 محلاً تجارياً في كل طابق.

ويقع مركز رفح التجاري على ثلاثة شوارع رئيسة وله ثلاثة مداخل، مزود بسلالم كهربائية تربط الطابق الأرضي بالأول -غير مفعلة الآن-، ومصعدين كهربائيين بالإضافة إلى أدراج.

وذكر رضوان أن المحال التجارية في المركز تبيع منتجات غذائية، وملابس وأحذية، واكسسوارات، وذهب، وأدوات منزلية وغيرها.

ولفت إلى أن مدة تنفيذ المرحلة الأولى استغرقت قرابة العام والنصف، كما جرى تأخير تسليمها ستة أشهر لأسباب فنية وأخرى لها علاقة بنظام (السستم) أو ما يعرف بنظام(جرام) لتوريد مواد البناءمن الجانب الإسرائيلي إلى قطاع غزة.

وتوقع رئيس البلدية أن يحقق مركز رفح التجاري عند الانتهاء من انشائه كاملاً قرابة 8 ملايين شيقل سنوياً.

يجدر الإشارة إلى أن المركز كان يحقق ايراداً قبل قصفه في العدوان المذكور سالفا مليون شيقل شهريا، وكان يتكون من خمسة طوابق.

وفي سياق متصل، تستعد بلدية رفح لافتتاح مركز الدوحة التجاري المجاور لمقرها، الذي أعيد بناؤه بعد قصفه في ذات العدوان الذي دام 51 يوما.

وقال رضوان: تبرعت دولة الكويت لإعادة اعماره ضمن مشاريع أخرى في قطاع غزة، ويتكون بناؤه الجديد من ثلاثة طوابق بخلاف "البدروم والأرضي".

وتوقع رضوان أن يحقق مركز الدوحة التجاري للبلدية إيرادا سنوياً من ايجار محلاتها التجارية من 800 ألف- مليون شيقل سنويا.

كما أنشأت بلدية رفح منذ عامين مركز "الهدى التجاري" على نفقتها الخاصة، يضمحالياً 13 محلا تجارياً، تسعى البلدية حين يتوفر لها التمويل الكافي لإضافة طبقات جديدة للمبنى، وتوقع رئيس البلدية أن يعود هذا المركز على البلدية في المرحلة الأولى من 500-800 ألف شيقل.

وتابع: إن البلدية بصدد طرح مناقصة لإنشاء مبنى تجاري جديد اسمه "ميدانالشهداء"، بتمويل من صندوق اقراض وتطوير الهيئات المحلية؛ للمساهمة في توفير فرص عمل جديدة لأبناء المحافظة وزيادة في الإيراد العائد للبلدية.

وقدّر رضوان حجم الديون المستحقة للبلدية على المواطنين 52 مليون شيقل، والمستحقة على البلدية لهيئة التأمين والمعاشات ورواتب الموظفين 24 مليون شيقل.