​مرضى الفشل الكلوي أكثر عرضة للإصابة بالخرف

واشنطن - الأناضول

أفادت دراسة حديثة، بأن كبار السن المصابون بالفشل الكلوي ويجرون عملية غسيل ، يواجهون احتمال أكبر للإصابة بالخرف والزهايمر، وتتزايد النسب كلما تقدموا في العمر.

الدراسة أجراها باحثون بكلية الصحة العامة جامعة جونز هوبكينز الأمريكية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Clinical Journal of the American Society of Nephrology) العلمية.

وأوضح الباحثون، أن كبار السن الذين يعانون من الفشل الكلوي، غالبًا ما يعانون من انخفاض كبير في الوظائف المعرفية، ما يضعهم في خطر كبير لتطور الخرف.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الفريق 356 ألفًا و668 مريضًا في الولايات المتحدة، متوسط أعمارهم 66 عامًا.

ووجد الباحثون، أن نسبة إصابة السيدات بالزهايمر والخرف تصل إلى 16%، بعد 5 سنوات من بدء عملية الغسيل الكلوي، فيما تصل النسبة بين الرجال إلى 13%.

ووجد الباحثون أيضًا أن خطر الإصابة بالخرف بين الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 66-70 يزيد إلى 19٪ بعد 10 سنوات من الفشل الكلوي، وترتفع النسبة إلى 28٪ بين المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 76-80 عامًا.

وقالت الدكتورة مارا ماك أدامز، قائد فريق البحث: "أردنا إلقاء الضوء على العبء الثقيل للخرف لدى المرضى الأكبر سنًا الذين يعانون من الفشل الكلوي".

وأضافت: "بينما كنا قادرون على دراسة مرض الخرف، هناك حاجة كبيرة لتحديد المرضى الذين يعانون من ضعف إدراكي معتدل، وكذلك حالات الخرف التي لم يتم تشخيصها بعد".

وحسب الدراسة، تزايد أعداد المصابين بمرض الكلى المزمن على الصعيد العالمي، إذ يقدرون بنحو 500 مليون مريض، كثير منهم وصلوا إلى مرحلة الفشل ، التى تتطلب إجراء عملية غسيل كلوي بشكل مستمر أو الخضوع لعملية زرع الكلى.

ومرض الخرف، هو حالة شديدة جدًا من تأثر العقل بتقدم العمر، وهو مجموعة من الأمراض التي تسبب ضمورًا في الدماغ، ويعتبر الزهايمر، أحد أشكالها، ويؤدي إلى تدهور متواصل في قدرات التفكير ووظائف الدماغ، وفقدان الذاكرة.

ويتطور المرض تدريجياً لفقدان القدرة على القيام بالأعمال اليومية، وعلى التواصل مع المحيط، وقد تتدهور الحالة إلى درجة انعدام الأداء الوظيفي.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن عدد المصابين بالخرف في 2015، بلغ 47.5 مليون، وقد يرتفع بسرعة مع زيادة متوسط العمر وعدد كبار السن.