مركزية فتح لغزة .. الأسباب والواجبات

عماد الحديدي
الثلاثاء ٣٠ ٠١ / ٢٠١٨

ما زالت غزة قبلة وفود الحكومة وفتح الذين يتوافدون عليها صباح مساء دون عقبات، بل يستقبلون بما يليق بغزة وأهلها من حسن الاستقبال وكرم الضيافة، ومع هذا ما زالت غزة تغرق في همها وغمها وظلامها وسوادها حتى وصل الأمر إلى أن يصف العديد من المراقبين حال غزة بأنها تنهار اقتصاديًّا وصحيًّا واجتماعيًّا، فإذا كان هذا حال غزة فماذا تعمل هذه الوفود عندما تأتي؟، وماذا يتداول داخل الغرف المغلقة؟، وماذا تنقل هذه الوفود إلى الرئيس محمود عباس؟، ولماذا ما زال عباس غير مستعجل؟، ولماذا لم يرفع العقوبات التي فرضها منذ شهور على غزة؟


وكثر هذه الأيام الحديث أن وفدًا فتحاويًّا سيصل إلى غزة قريبًا، وبدأت تنسج وسائل الإعلام حوله العديد من الأمنيات والفرضيات التي أعلاها قد تحرك قطار المصالحة العالق منذ مدة، وأن هذا الوفد "سيعقد لقاءات على أعلى مستوى مع قيادة حركة "حماس" لبحث تذليل عقبات إنهاء الانقسام، والمضي في تطبيق بنود الاتفاق"، كما قال القيادي بحركة فتح فايز أبو عيطة.


فما حقيقة هذا الوفد؟، وما هدفه؟، وما الواجب الوطني المترتب على هذه الزيارة؟، هذا ما يجيب عنه هذا المقال:

الوفد يعد وفدًا فتحاويًّا قياديًّا كبيرًا على رأسه أعضاء من اللجنة المركزية، وهو الذي أعلن الرئيس أخيرًا أنه سيرسله إلى غزة، وعندما ننظر نظرة تحليلية إلى هذه الخطوة الفتحاوية نجد أن وراءها عدة أهداف، منها:


الأول: إبقاء الحوار حمساويًّا فتحاويًّا بعيدًا عن الفصائل الفلسطينية، وهذا كان مطلبًا فتحاويًّا خالصًا، لكن حماس استطاعت خلال محاورات القاهرة توسيعها وإشراك الفصائل، الذي عدته فتح داعمًا لحماس، خاصة في ظل ما قدمته حماس من تنازلات نحو إنجاح المصالحة، الذي أثر على الفصائل وجعلها تنضم إلى صف حماس، مطالبة فتح بتقديم خطوات إيجابية نحو المصالحة، وعلى رأسها التراجع عن العقوبات الرئاسية على غزة وأهلها.


الثاني: إبعاد الراعي المصري عن المصالحة، وهو مطلب لفتح صرحت به علانية لحماس: "لنتحاور هنا فنحن أصحاب الشأن"، إلا أن حماس رفضت ذلك، وطالبت الجانب المصري ألا يكون راعيًا فحسب بل يكون مشاركًا في جلسات الحوار، الذي كان له أثر واضح في تذليل العقبات التي واكبت الحوار، ومن أهمها ملف الموظفين وتشكيل اللجنة الإدارية، ويتضح عدم رضا فتح عن مشاركة مصر في الحوار من معاملة فتح والسلطة للوفد المصري الذي واكب شخصيًّا عملية المصالحة وتنفيذ بنودها، بغزة ومصر، إذ رفضت السلطة دفع فاتورة زيارة الوفد المصري إلى غزة، ما دفع حماس أن تغطى نفقات هذه الزيارة كلها، أيضًا كان من المفترض أن يأتي الوفد المصري مع وفد الحكومة إلى غزة في 2/10/2017م، لكن السلطة رفضت ذلك، ما جعل الوفد المصري يسبق الحكومة بالمجيء إلى غزة.


ثالثًا: القفز على حوارات القاهرة التي أقرت دعوة الفصائل لاجتماع في شباط (فبراير) القادم، الذي لا يبعدنا عنه سوى يوم واحد، فوجود الوفد الفتحاوي بغزة يعني أنه لا جدوى لاجتماع الفصائل في القاهرة، وبذلك تتحرر فتح من القرارات التي قد تتخذ بوجود الراعي المصري الضامن لعملية المصالحة، ما يجعل اجتماعات غزة غير ملزمة، ويمكن التنصل من قراراتها لاحقًا.


وبذلك نجد فتح قد تحقق أهدافها من هذه الزيارة، التي وضعت حماس والفصائل تحت الأمر الواقع، وقد نجد ملامح هذا الانتصار في الترحيب الفصائلي الكبير بالوفد الفتحاوي، وإن اختلطت كلمات الترحيب بالنوايا الحسنة، وبناء الآمال في أن تكون زيارة مثمرة ومسؤولة وإيجابية لدفع عجلات المصالحة إلى الأمام؛ فإن ترحيب الجبهة الشعبية على لسان عضو مكتبها السياسي كايد الغول كان صريحًا، وربما جاء من غير قصد لتحقيق هدف فتح كما أشرنا، عندما قال: "قدوم وفد "فتح" في هذه المدة له أهمية لعقد لقاء ثنائي مع حماس لتذليل المصالحة الفلسطينية"، وإذا تحقق ذلك أي جلوس وفدي حماس وفتح وحدهما يعني انتصارًا صارخًا لفتح؛ فلا شاهد ولا ضامن لجلسات الحوار المغلقة، وبذلك تستطيع أن تتنصل من الاتفاقيات الثنائية بتصريحات مغرديها هنا هناك.


وحتى لا نكون متشائمين نحن نرحب بالزيارة، ولكن لغزة حقوق وواجبات عاجلة، عليكم أن تقدموها بين يديها، ومن أهمها:

  • إثبات أن الزيارة هدفها الوطن والمصالحة، وليس ما ذهبنا إليه سابقًا أو اللعب على الزمن والوقت.
  • مطالبة الرئيس برفع العقوبات فورًا عن غزة قبل أن تطأ أرجلكم ترابها، لأنه لا يجوز أن تشربوا من مائها وتأكلوا من طيباتها، وتتنفسوا هواءها، وتعيدوا تنظيم صفوفكم دون أن تدخلوا السرور على أهلها، فما بهم من صنع أيديكم، ومطلبكم الرئيس حل اللجنة الإدارية الحمساوية التي حلت منذ 17/9/2017م.
  • رفع الظلم عن المرضى والمؤسسات الصحية، وشطبهم من سجل المناكفات السياسية، لأن ورقتهم ورقة غير أخلاقية وغير وطنية؛ فالذي يموت هم الأطفال والشباب والصبايا مدخراتنا الذرية الذين لا نملك سواهم شيئًا.

وحتى تنجح هذه الزيارة وتؤدي المأمول منها نؤكد ضرورة ما يلي:

  • أن تشكل لجنة فصائلية _ولتكن اللجنة التي شكلت سابقا لمتابعة تنفيذ بنود المصالحة_ لاستقبال الوفد الزائر، ولتعد هذه اللجنة جدول أعمال وطنيًّا، يتضمن زيارة الأماكن الأكثر تضررًا في غزة من آثار العدوان الإسرائيلي أو المنخفضات الجوية أو الأحياء الفقيرة والمهمشة، ثم اجتماعات فصائلية جماعية متواصلة على مستوى قيادي عالٍ لبحث أسباب تعثر المصالحة والعمل على حلها.
  • عدم السماح للوفد الزائر بالتقاء الصف الفتحاوي إلا بعد الانتهاء من لقاءات المصالحة، والاتفاق على حل كل مشاكلها.
  • عقد مؤتمر على مستوى الشعب كله في الكتيبة أو على مستوى النخب والعشائر في مركز رشاد الشوا، وإعلان تمزيق صفحة الانقسام، والاعتراف بغزة ومكوناتها أنها المحافظات الجنوبية الرئيسة للوطن، ولا يمكن أن يكون سكانها من الدرجتين الثانية أو الثالثة.
  • إعلان موعد لزيارة الرئيس محمود عباس إلى غزة ولقائه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس هنية، ليعلنا من على أرض غزة هاشم طي صفحة الانقسام إلى الأبد، وموعدًا للانتخابات الفلسطينية التشريعية والرئاسية وانتخابات المجلس الوطني، ليؤسسا لمرحلة ديموقراطية تقوم على التبادل السلمي للسلطة، وليتفرغ المجموع الوطني للتصدي لمشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

مواضيع متعلقة: