مصر.. مقتل 4 مسلحين في تبادل لإطلاق نار بسيناء

القاهرة/ الأناضول:

قالت السلطات المصرية أمس، إن 4 "عناصر إرهابية" قتلوا في تبادل لإطلاق نار مع قوات الأمن بمدينة العريش بمحافظة شمال سيناء شمال شرقي البلاد.

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية المصرية، فإن "معلومات توافرت تفيد باتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية من عقار تحت الإنشاء بالعريش وكرًا لهم".

وأضافت "باستهداف المكان فوجئت القوات بإطلاق أعيرة نارية تجاهها من هؤلاء العناصر فتم التعامل معهم، مما أسفر عن مصرع "4" عناصر جار تحديدهم".

ولم توضح الوكالة وجود إصابات أو قتلى في صفوف قوات الأمن من عدمه، ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مصدر مستقل بشأن الواقعة.

وتنفي بيانات للشرطة والجيش عادة، ما تردده منظمات حقوقية محلية ودولية بشأن قتل عزل في سيناء، وتؤكد أن القوات لا تواجه إلا "عناصر إرهابية" وتتخذ كل الاحتياطات حتى لا يقتل مدني في أي اشتباكات.

يأتي ذلك الاشتباك الأمني، بالتزامن مع عملية أمنية انطلقت في 9 فبراير/ شباط الماضي تحت عنوان "سيناء 2018"، تستهدف مواجهة مسلحين بسيناء، ودلتا مصر، والظهير الصحراوي غرب وادي النيل، دون تحديد موعدة لنهاية العملية.

وينشط في سيناء، عدة تنظيمات أبرزها "أنصار بيت المقدس"، الذي أعلن في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، مبايعة تنظيم الدولة وغيّر اسمه لاحقا إلى "ولاية سيناء" الذي أعلن مسؤوليته عن قتل مئات من عناصر الجيش والشرطة.