مصر والسعودية..لقاء الحفاظ على الهيبة العربية بالمونديال

المنتخب المصري (أ ف ب)
موسكو - الأناضول

ينتظر عشاق كرة القدم، وتحديدًا الكرة العربية، غدًا الاثنين، لقاء من نوع خاص هو ديربي بكل ما تحمله الكلمة من معنى بين السعودية ومصر، ضمن الجولة الثالثة للمجموعة الأولى لكأس العالم لكرة القدم في روسيا.

ورغم توديع كلا المنتخبين للبطولة من الباب الصغير، وعدم امتلاك أيًا منهما أمل التأهل لثمن النهائي، تعد هذه المباراة واحدة من المباريات المنتظرة لما ستشهده من تحدي كبير بينهما على ملعب "فولغوغراد أرينا" بمدينة فولغوغراد.

ويمتلك الفراعنة تاريخ أفضل في مواجهتهما، حيث تقابلا من قبل 8 مرات، كان الفوز من نصيب مصر في 6 مناسبات وتعادلا مرة سلبيًا، وفازت السعودية مرة، وكان أكبر فوز للفراعنة في 1961 بنتيجة 13-0 في دورة الألعاب العربية الثالثة، فيما حققت السعودية الفوز في كأس القارات بنتيجة كبيرة هي 5-1.

يعلم المنتخب السعودي كل شيء عن الكرة المصرية، وهي كتاب مفتوح أمامهم، ويسعى الأخضر لتسجيل أول أهدافه في هذا المونديال بعد أن تلقى هزيمتيْن الأولى من روسيا بخماسية نظيفة، والثانية من أوروغواي بهدف دون رد.

كما أن الفوز في هذه المباراة يجنب السعودية تذيل الترتيب في المجموعة، وهو في النهاية فوز معنوي سيُسجل في التاريخ فقط.

ويمتلك الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي مجموعة من اللاعبين المميزين أبرزهم، عبد الله المعيوف وأسامة وعمر هوساوي وياسر الشهراني وسلمان الفرج وهتان باهبري ومحمد كنو وعبد الله الخيبري وتيسير الجاسم وسالم الدوسري ومحمد السهلاوي وفهد المولد ومهند عسيري.

على الجانب الآخر، فبعد أن فقد الفراعنة أمل التأهل، وضاع الحلم رغم وجود محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي الذي كانت تعول عليه الجماهير كثيراً، فقد حرمته الإصابة من التواجد في خسارة بلاده من أوروغواي بهدف نظيف، ولكنه شارك غير مكتمل اللياقة في الخسارة من روسيا بنتيجة 1-3.

يسعى المنتخب المصري لاستمرار التفوق التاريخي على السعودية، ومحو النتيجة الكبيرة والخسارة الوحيدة في كأس القارات، وحصد أول ثلاث نقاط في تاريخ مشاركاتهم في المونديال.

ويمتلك الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للفراعنة مجموعة من اللاعبين المميزين أبرزهم محمد الشناوي وعلي جبر وأحمد حجازي وطارق حامد وأحمد فتحي ومحمود كهربا ومحمود تريزيجيه وعبد الله السعيد ومروان محسن ورمضان صبحي ومحمد النني إلى جانب صلاح.