مسؤول إيطالي : قد نواجه هجوما اقتصاديا مثلما تتعرض له تركيا

صورة تعبيرية
​روما/ الأناضول

قال مستشار رئاسة الوزراء الإيطالية غيارنكارلو غيورغيتي اليوم الإثنين إن بلاده قد تواجه هجوما اقتصاديا مثلما تتعرض له تركيا بالضبط.

وأضاف غيورغيتي في مقابلة مع صحيفة ليبيرو الإيطالية، قد يتعرض بلدنا لهجوم اقتصادي بحلول نهاية الشهر الجاري، وبداية شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتابع: "ثمة صناديق مضاربة جائعة في السوق، منتظرة الوقت المناسب للانقضاض على فريستها. رأينا جميعا ما حدث نهاية أغسطس/ آب عام 1992، وقبل 7 سنوات مع بيرلسكوني (رئيس وزراء سابق لإيطاليا)".

وزاد: "قلة الحركة في البورصة صيفا، قد تمهد الطريق أمام تحركات عدوانية ضد البلاد، كما يحدث مع تركيا بالضبط".

وفي وقت سابق، تضامنت إيطاليا على لسان وزير الخارجية الإيطالي إينزو ميلانيزي مع تركيا ضد الهجمات الاقتصادية التي تواجهها في الفترة الأخيرة.

وقال ميلانيزي في تصريحات صحفية: "من الواجب التضامن مع دولة مهمة مثل تركيا، تلعب دورا حساسا في توازن التجاري والمالي بمنطقة البحر المتوسط".

وتواجه تركيا في الآونة الأخيرة، حربًا اقتصادية من جانب قوى دولية، ما تسبب في تراجع سعر صرف الليرة، وارتفاع نسب التضخم في البلاد.