ميركل تلتقي الملك عبد الله الثاني في العاصمة الأردنية

صورة أرشيفية
عواصم - الأناضول

تجرى المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، جولة في الشرق الأوسط، تشمل الأردن ولبنان، تلتقي خلالها كلا من العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني بن الحسين، ورئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري.

ووصلت ميركل عمان، مساء أمس الأربعاء، قادمة من برلين، وتستسمر جولتها حتى مساء غد الجمعة.

ومن المقرر أن تزور ميركل الجامعة الألمانية في عمان، صباح اليوم، وتجري نقاشا مفتوحا مع الطلاب، حسب الموقع الإلكتروني للحكومة الألمانية وبيان للديوان الملكي الأردني.

وبعد ظهر اليوم سيقوم العاهل الأردني باستقبال ميركل، في القصر الملكي بعمان، حيث يبحثان العلاقات الثنائية، والأوضاع في المنطقة.

ويعقب المباحثات غداء عمل يجمع العاهل الأردني والمستشارة، حسب الموقع الألماني.

ولم يذكر الموقع إن كانت المستشارة ستعقد مع الملك مؤتمر صحفيا من عدمه.

وعقب لقاء الملك، تلتقي ميركل الجنود الألمان المتواجدين في الأردن، ضمن مهمة التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية لمحاربة تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، حسب الحكومة الألمانية.

وعصر اليوم، تغادر ميركل عمان باتجاه لبنان، ومن المقرر أن تصل مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، الساعة 18:00 بالتوقيت المحلي للبنان (16:00 ت.غ).

ويستقبل رئيس الوزراء، سعد الحريري، ميركل في السراي الحكومي ببيروت، الساعة 18:20 (16:20 ت.غ)، ثم يجريان محادثات ثنائية، على هامش عشاء عمل، حسب بيان للحكومة اللبنانية.

وفي اليوم الثاني لزيارتها للبنان، غدا الجمعة، تلتقي ميركل ظهرا برئيس البرلمان، نبيه بري، ثم تحضر مع رئيس الحريري ندوة مشتركة لرجال الأعمال اللبنانيين والألمان في السراي الحكومي.

وفي الساعة 13:00 (11:00 ت.غ)، تعقد ميركل والحريري مؤتمرا صحفيا في السراي الحكومي، يعقبه غداء عمل.

وفي الساعة 15:00 (13:00: ت.غ)، تلتقي ميركل الرئيس اللبناني، ميشيل عون، في القصر الجمهوري.

ووفق موقع الحكومة الألمانية، من المقرر أن تزور ميركل خلال يومها الثاني في لبنان، مدرسة تعمل بنظام الفترتين في بيروت، حيث يدرس فيها في الصباح طلاب لبنانيون وبعد الظهر أطفال من اللاجئين السوريين، حيث ستجري نقاشا مع الطلاب.

وقدمت برلين مساعدات لبيروت، العام الماضي، بقيمة نحو 370 مليون يورو، حيث تدعم لبنان في تلبية احتياجات اللاجئين في مجالات التعليم والتدريب المهني ومياه الشرب.

فيما خصصت، منذ عام 2012، مساعدات لعمّان بقيمة نحو ملياري يورو، لدعم برامج تعليمية وتوفير الإمدادات لمخيمات اللاجئين وتدريب عناصر الإغاثة والشرطة.