​عند تحميل تطبيقات الهواتف المحمولة.. اتبع هذه الخطوات

قد يغفل مستخدمو الهواتف المحمولة عن وسائل الحماية والأمان
غزة/ نور الدين صالح:

انتشرت التطبيقات الخاصة بالهواتف الذكية كالنار في الهشيم تزامنًا مع التطور الهائل لتكنولوجيا المعلومات ودخول عالم الإنترنت بشكل واسع، وازدياد أعداد مستخدمي الهواتف من مختلف الفئات العمرية.

وقد يغفل مستخدمو الهواتف المحمولة عن وسائل الحماية والأمان، أو تمييز التطبيقات الحقيقية من المزيفة خلال تحميلها عبر الإنترنت، أو المتاجر الخاصة التي تضعها الشركات المُصنعة للهواتف الذكية وفقًا لأنظمة البرمجة المخصصة لها.

لذلك ينصح خبراء في التكنولوجيا بتوخي الحذر والانتباه جيدًا عند تحميل أي تطبيقات عبر الهواتف المحمولة، تفاديًا للاختراق والابتزاز الإلكتروني.

المختصة في مجال التسويق الإلكتروني المهندسة أسماء أبو عودة تستعرض أبرز النقاط المهمة التي يجب الانتباه لها عند تحميل التطبيقات من المتاجر الخاصة.

وتؤكد أبو عودة خلال حديثها إلى صحيفة "فلسطين" ضرورة التحقق من اسم التطبيق الصحيح، والنظر إلى الآراء والتقييمات، وعدد تحميلات التطبيق، وقراءة الشرح المفصل عن التطبيق واستخداماته.

وتُشير إلى وجود متاجر معروفة مثل "جوجل بلاي" للأجهزة التي تعمل بنظام "آندرويد"، ومتجر "أبل ستور" للأجهزة التي تعمل بنظام برمجة "أبل"، محذرةً من تنزيل التطبيقات من المتاجر المجهولة المصدر.

وتوضح أن أفضل الطرق لتحميل التطبيقات هي من المتجرين السابقين، مؤكدة ضرورة التحقق من أن التطبيق مناسب للمستخدم أم لا.

وتحذر أبو عودة من أن هناك كثيرًا من التطبيقات "الخبيثة" التي تريد التعرف إلى البيانات الخاصة للمستخدمين، دون تقديم أي فائدة لهم، مثل تطبيق "فيس آب" الذي انتشر أخيرًا ويتنبأ بشخصية المستخدمين في المستقبل.

وتقول: "يجب على مستخدمي الهواتف المحمولة أن يكون لديهم دراية جيدة بكل التفاصيل السابقة، خاصة عند تحميل التطبيقات، كي يحموا أنفسهم من أي اختراقات للبيانات الشخصية".

وتُنبه إلى أن المتجرين "جوجل بلاي وأبل ستور" الأفضل من حيث درجة الأمان.

وتتفق مهندسة البرمجيات مريم الأعور مع سابقتها، إذ تحذر مستخدمي الهواتف المحمولة من تحميل التطبيقات من مصادر مجهولة، داعيةً إياهم للاعتماد على المتاجر المذكورة آنفًا لأنها أكثر أمنًا.

وتوضح الأعور خلال حديثها إلى صحيفة "فلسطين" أن متجر "أبل ستور" يتميز بوجود نظام حماية لديه يضمن درجة عالية من الأمان للتطبيقات، وعدم التسبب بأي مشكلات للمستخدم.

أما متجر "جوجل بلاي" الذي يعمل على نظام "آندرويد" فأقل أمنًا من "أبل ستور"، فلا خطوات حماية كافية لديه، وفق إفادة الأعور، التي تستدل على ذلك بأنه "عند تنزيل غالبية التطبيقات يطلب إذن سماح بالدخول لجهات الاتصال أو الصور أو (الميكروفون)".

وتنبّه إلى أهمية تحميل برامج خاصة بالأمان ومكافحة الفيروسات والبرامج الخبيثة، شريطة أن تكون موثوقة من المتجر، من أجل الحفاظ على سلامة الهواتف المحمولة من الاختراق.

وتُشير إلى أن هذه البرامج تُطلق تحذيرات بعدة أشكال في حال تحميل تطبيق غير موثوق، أو يحمل ملفات ضارة، حفاظًا على الهاتف المحمول.

وتحذر من أن البرامج الخبيثة تأتي للهواتف على شكل برامج تقليدية مُشابهة للنسخة الأصلية.

وفي نهاية حديثها تقدّم الأعور نصائح عدّة لمستخدمي الهواتف الذكية بهذا الموضوع، منها التقليل من تحميل التطبيقات على الهاتف، لكونها تستهلك جزءًا كبيرًا من حجم الجهاز ودرجة الأمان والحماية والبطارية.

النصيحة الثانية عدم الارتباط الزائد بالتطبيقات، لأنها تجعل الإنسان غير اجتماعي وتُبعده عن أهله وذويه، ما يجعله شخصًا إلكترونيًّا فقط، حسب وصفها.

وتنصح بتحميل التطبيقات المهمة فقط والابتعاد عن البرامج غير اللازمة، مشيرةً إلى أهمية وجود برامج حماية على الهواتف المحمولة.