إقرأ المزيد <


زيادة مخزون التسلح الأمريكي في (إسرائيل)

أفادت صحيفة "هآرتس" أن الجيش الأمريكي سيزيد بشكل كبير مخزونة من الأسلحة المودعة في (إسرائيل) بحلول نهاية 2012 مخزونه.

وقالت الصحيفة في دوريتها الخميس 11-11-2010: " الزيادة المرتقبة تشكل حوالي 400 مليون دولار تضاف إلى المخزون الحالي الذي تقدر قيمته بحوالي 800 مليون دولار".

ولم تعلق وزارة الجيش الإسرائيلي على ذلك.

ويحتفظ الجيش الأميركي بمخزون أسلحة في بعض الدول الحليفة بينها (إسرائيل) وكوريا الجنوبية ودول الخليج يستخدمها في عملياته في الحالات الطارئة.

وبموجب اتفاق خاص، يمكن لـ(إسرائيل) استخدام هذه المعدات بإذن من الولايات المتحدة في حال الطوارئ كما حصل خلال الحرب التي شنتها (إسرائيل) على حزب الله في لبنان في صيف 2006.

وبحسب "هآرتس" فإن الطرفين حددا معا بمناسبة حوارهما الاستراتيجي نوع المعدات التي يتوقع أن يودعها الأميركيون في قواعد خاصة لجيش الاحتلال الإسرائيلي.

وهذه المعدات تضم أسلحة وآليات مدرعة وقطع مدفعية وذخائر، وتشمل أيضاً كمية كبيرة من القنابل التي يمكن إلقاؤها من الجو، وفقاً لـ"هآرتس".

وعززت (إسرائيل) والولايات المتحدة تعاونهما بشكل كبير في المجال الأمني. وقام الجانبان في الآونة الأخيرة بمجموعة مناورات عسكرية مشتركة فيما طلبت (إسرائيل) 20 طائرة مقاتلة من نوع إف-35 فائقة التطور.

وفي العام 2007، وقع البلدان بروتوكول اتفاق يحدد المساعدة العسكرية الأميركية للدولة العبرية بثلاثين مليار دولار على عشر سنوات، لا تشمل القروض الخاصة التي تمنح خصوصا لتطوير (إسرائيل) أنظمة دفاع مضادة للصواريخ.

ملفات أخرى متعلفة