إقرأ المزيد <


تراجع معدل المواليد في ألمانيا

تراجع عدد المواليد في ألمانيا العام الماضي إلى أدنى مستوى له خلال فترة ما بعد الحرب على الرغم من استثمار الحكومة مليارات اليورو على حوافز لمواجهة تضاؤل عدد السكان في البلاد.

ويبلغ عدد سكان ألمانيا 82 مليون نسمة ولكن معدلات المواليد المنخفضة يعني ارتفاع متوسط الأعمار مما يعيق نمو أكبر اقتصاديات أوروبا. كما أوقف الآن أيضا مد الهجرة الذي كان يغذي التوسع الاقتصادي خلال فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية بسبب قيود الهجرة الجديدة.

وذكر المكتب الاتحادي للإحصاءات في فيسبادن أن 665126 طفلا ولدوا في 2009 بتراجع عن 682524 طفلا في 2008. وهبط المعدل السنوي للمواليد أكثر من 100 ألف سنويا خلال السنوات العشر الماضية من 770774 مولودا سجلوا في 1999.

وقال مسؤول في مكتب الإحصاءات إن رقم 2009 كان أدنى عدد للمواليد في ألمانيا منذ عام 1945 عندما ولد 520 ألف طفل. وتعد ألمانيا صاحبة أدنى معدل للمواليد في أوروبا.

ويتوقع خبراء علم السكان أن يتراجع عدد سكان ألمانيا من 82 مليون نسمة إلى نحو 50 مليون نسمة بحلول عام 2050 في الوقت الذي يمكن أن تتجاوزها فيه دول ذات معدلات مواليد متزايدة مثل فرنسا وبريطانيا في وقت لاحق من القرن الحالي.

وطبقت الحكومة نظام (مكأفاة الوالدين) في 2007 والذي يصل إلى 25 ألف يورو سنويا لتشجيع الزوجين العاملين على إنجاب أطفال. ويكلف هذا البرنامج دافعي الضرائب أكثر من 3.5 مليار يورو (4.77 مليار دولار) سنويا.

وارتفع عدد المواليد بنسبة عشرة في المائة في 2007 بالمقارنة مع 2006 ولكنه عاد إلى الانخفاض مرة أخرى بعد ذلك.

ملفات أخرى متعلفة