وسط تواجد مكثف لشرطة الاحتلال

متطرفون يتظاهرون في الناصرة ضد النائب زعبي

سمحت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، الإثنين 27-2-2012، لمتطرفين يمينيين بالتظاهر في مدينة الناصرة ضد عضو الكنيست العربي حنين الزعبي وحزب البلد العربي الذي تنتمي إليه، حيث كثفت من تواجدها في المدينة خوفا من اندلاع مواجهات بين عناصر اليمين المتطرف وأهالي المدينة.

وذكر موقع صحيفة "معاريف" العبرية أن الشرطة الإسرائيلية سمحت للمتطرفين اليهود بالتظاهر بعد قرار المحكمة العليا الإسرائيلية والذي سمح لهم بالتظاهر في مدينتي أم الفحم وراهط جنوب الأراضي المحتلة عام 1948.

وتنتشر منذ ساعات الصباح الأولى قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية في مدينة الناصرة للحيلولة دون اندلاع مواجهات بين أهالي المدينة وعناصر اليمين المتطرف.

وأضاف الموقع إن عضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف "ميخال بن آري" والمتطرفين "باروخ مارزيل" و"ايتمار بن جبير" من قادة المستوطنين شاركوا في هذه التظاهرة، وسط تصريحات نارية من قبل "بن آري" ضد الزعبي، التي وصفها "بالإرهابية" وبأنها تعمل ضد (إسرائيل).

يشار إلى أن دائرة الهجرة في السفارة الأمريكية رفضت قبل أيام منح تأشيرة دخول لأراضيها لعضو الكنيست المتطرف "ميخال بن آري"، كون الولايات المتحدة الأمريكية تعتبره إرهابيا يمنع من دخول أراضيها.

الجدير بالذكر أن النائب حنين الزعبي تعتبر من أشد المعارضين لـ"قانون الجنسية" الذي يسعى حزب "(إسرائيل) بيتنا" بزعامة وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان تطبيقه، والذي ينص على سحب الجنسية من أي شخصٍ لا يعترف بـ(إسرائيل) كدولة يهودية، وصولاً إلى محاربة كل السياسات العنصرية التي تتبعها (إسرائيل).

ملفات أخرى متعلفة