في الأشهر الثلاثة الأولى

استخدام الحامل صبغة الشعر قد يُجهِض الجنين!

تقرير - مريم الشوبكي
تميل بعض النساء إلى تغيير مظهرهن، ويلجأن إلى صبغ شعرهن كنوع من التغيير والخروج عن "الروتين" والشعور بالراحة النفسية، ولكن فترة الحمل فترة حساسة... ففي أي شهور الحمل يسمح للمرأة باستخدام تلك المواد الكيميائية؟، وما المحاذير التي يجب على الحامل أن تأخذها بعين الاعتبار؟ لمزيد من الاستيضاح تحدثت "فلسطين" إلى اختصاصي النساء والولادة الدكتور ماهر عجور:

أوضح د. عجور أنه لا يفضل استخدام صبغات الشعر في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، تجنبا لرائحتها النفاثة التي يمكن أن تسبب الإجهاض، مضيفاً: "وكذلك ملامسة الصبغة لفرورة الرأس مباشرة يمكن أن يحدث تشوهات خلقية للجنين".

وأشار إلى أن تعرض الحامل كذلك في الأشهر الأولى من الحمل لمصفف الشعر ودرجة حرارة عالية، كالاستحمام بماء ساخن وتناول مشروبات ساخنة، يسبب مضاعفات وضرر للجنين في هذه المرحلة الحساسة، لأن الحرارة العالية تقلل من السوائل في الجسم، ما يؤدي إلى تقلص عضلات الرحم.

وينصح الخبراء الحواملَ بأن يتجنبن أي خطر محتمل، وعليهن أن يتجنبن استخدام أصبغة الشعر التي تحتوي على كميات كبيرة من النشادر "الأمونياك" ، هذا إضافة إلى أن مظهر الشعر المصبوغ قد يسبب بعض القلق ، لأن التغيرات الهرمونية قد تؤدي إلى تفاعل الشعر بطريقة مختلفة في أثناء الحمل ، ما يترك لوناً غير متوقع .

ملفات أخرى متعلفة