​بأسعار رمزية تناسب الشباب

"تك زون" العمل عن بعد أصبح متاحًا بتوفير مكاتب متخصصة بغزة

غزة - نسمة حمتو

في ظل الأوضاع المادية الصعبة وانتشار البطالة ولجوء الشباب في غزة للبحث عن فرص عمل عن بُعد، وعدم تمكنهم من إيجاد مكاتب خاصة يستطيعون العمل فيها لمدة تزيد عن 7 ساعات في اليوم، فكر الشاب محمد الرقب (33 عامًا) بتوفير مكاتب ومساحات عمل مشتركة في بيئة مثالية لتمكين وتطوير رجال الأعمال والمهنيين لتحقيق الريادة والتميز وإنجاز العمل.

يقول الرقب لصحيفة "فلسطين" عن فكرة المشروع: "بسبب الوضع الاقتصادي الصعب في البلد وعدم وجود فرص عمل لآلاف الخريجين في القطاع لجأ البعض لفكرة العمل عن بعد ولكن بسبب انقطاع التيار الكهربائي وعدم توفر إنترنت سريع أصبح هؤلاء الشباب يبحثون عن أماكن تُقَدَّم فيها خدمات للشباب وبسعر مناسب تتوافر فيها الكهرباء وإنترنت سريع ومكيفات".

وأضاف: "فكرت بإيجاد حل لهؤلاء الشباب وذلك من خلال مكاتب خاصة توفر جهاز طاقة عالية وخدمة إنترنت فائقة السرعة وخدمات الضيافة مع توفير الخدمات التي يحتاجها العاملون في المكان".

وتابع قوله: "على سبيل المثال بعض الشباب يعملون كمصممين لمواقع في دول عربية وأجنبية وفي ظل انقطاع الكهرباء بشكل دائم لا يجدون مكانًا مناسبًا يكملون العمل فيه، وحتى في العمل في المنزل لا يمكن من خلاله توفير الإنجاز المطلوب".

توفير الوقت

وأفاد الرقب أن هذه المكاتب مفيدة كذلك في توفير بيئة عمل مناسبة يستطيع من خلالها الشباب تبادل خبرات، مشيرًا إلى أن هناك تخصصات متعددة يمكن العمل فيها عن بعد مثل: هندسة الحاسوب، و الديكور، والتصوير، وإدارة السوشيال ميديا، والمواقع الإلكترونية.

ويطمح الرقب من خلال عمله، إلى تكوين كادر بشري وفريق متخصص لتبادل الخبرات، وتنفيذ مشروعات كبيرة يعمل فيها الشباب العاطلون عن العمل ويستطيعون تبادل الخبرات والتفكير في مشروعات أخرى يستطيعون الاستفادة منها وتوفير دخل مادي جيد.

ونبَّه الرقب إلى أن أسعار هذه المكاتب رمزية ويمكن استخدام المكتب طوال فترة الدوام من الساعة الثامنة صباحًا وحتى الساعة العاشرة ليلًا، مشيرًا إلى أنه يمكن استخدام المكتب بشكل يومي مقابل 15 شيكلًا وبمعدل شهري 250 شيكلًا مع الاستفادة من جميع الخدمات المتاحة في المكاتب.

وقال: "بإمكان الموظفين أو من يريدون التواصل مع المكتب الحصول على يومين مجانًا لاستخدام المكاتب ورؤية مدى مناسبتها لطبيعة العمل التي يعمل فيها الموظفون".

وأشار الرقب إلى أن هناك أعدادًا كبيرة من الشباب الخريجين العاملين عن بعد في قطاع غزة، وهي فرصة مناسبة لهم خاصة في ظل عدم توافر فرص عمل ولجوء عدد كبير منهم إلى الهجرة بحثًا عن فرص عمل مناسبة.