تونس تنظم الملتقى العربي الثاني للتراث الشعبي بمشاركة 11 دولة

​تونس - الأناضول

تستعد تونس لتنظيم "الملتقى العربي للتراث الشعبي" بمدينة قفصة جنوب غربي البلاد، في دورته الثانية، ابتداءً من 30 أغسطس/آب الجاري إلى 1 سبتمبر/أيلول القادم.

وقال مدير الملتقى محمد بن داود، في كلمة خلال ندوة صحفية عقدت اليوم السبت، بـ"دار الثقافة ابن رشيق" بالعاصمة تونس، إنّ الملتقى سيشهد مشاركة 11 دولة عربية إلى جانب تونس وستكون فلسطين ضيفة شرف الدورة الحالية.

وتنظم الملتقى الذي يحمل شعار "اللباس التقليدي ودوره في ترسيخ الهوية"، الجمعية التونسية للثقافة الشعبية (مستقلة) بمشاركة وزارة الشؤون الثقافية والمندوبية المحلية للثقافة بقفصة.

وتأسست الجمعية التونسية للثقافة الشعبية عام 2016، بهدف التعريف بالتراث الشعبي التونسي من أجل الانفتاح على التراث الشعبي العربي.

وتابع بن داود: "الملتقى سيشهد مشاركة رئيس المنظمة الدولية للفن الشعبي علي عبد الله خليفة، إضافة إلى شعراء عرب بينهم شذى حمود، من العراق وصالح زهران، من السعودية وجرجس سعادة، من لبنان".

وسينطلق حفل الافتتاح بتدشين معرض للكتاب العربي للثقافة الشعبية، ومعرض للباس التقليدي، وآخر للفنون التشكيلية والخط العربي.

ويتضمن الملتقى ورشات للباس التقليدي بمشاركة مصممي أزياء وحرفيين تونسيين وورشة للخط العربي للحكم والأمثال.

كما ينظم الملتقى رحلة سياحية "للمغاور البربرية" بالسند بمحافظة قفصة من أجل التعريف بخاصيات المنطقة.

ويتخلل أيام الملتقى "عكاظيات" شعرية تتضمن قراءات مع معزوفات موسيقية مصاحبة، يحييها كوكبة من الشعراء التونسيين والضيوف العرب، إضافة إلى سهرة من الأهازيج البدوية.

أما رئيس الجمعية المنظمة للملتقى أحمد العباسي، أعلن خلال الندوة عن "بعث مرصد وطني للبحوث والدراسات المتعلقة بالتراث الشعبي التونسي سيتم الإعلان عن تفاصيلها قريبًا".