​[وَمَا كَانَ اللهُ لِيُعَذِّبَهُمْ] [وَمَا كَانَ اللهُ مُعَذِّبَهُمْ]

د. ماجد رجب سكر
الاثنين ٢١ ٠٥ / ٢٠١٨

قال تعالى في محكم التنزيل في سورة الأنفال: [وَمَا كَانَ اللهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ] {الأنفال:33}

وهنا سؤال يطرح نفسه: لماذا ذكر الله سبحانه لفظ: (ليعذبهم) مع الرسول -صلى الله عليه وسلم-, بينما ذكر لفظ: (معذبهم) مع الاستغفار؟

ولنحاول الإجابة على هذا السؤال لابد أن ننظر في تفسيرها وسبب نزولها, قال الطبري في تفسيره جامع البيان (13/ 509): "وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم"، أي: وأنت مقيم بين أظهرهم. قال: وأنزلت هذه على النبي صلى الله عليه وسلم وهو مقيم بمكة. قال: ثم خرجَ النبي صلى الله عليه وسلم من بين أظهرهم، فاستغفر من بها من المسلمين، فأنزل بعد خروجه عليه، حين استغفر أولئك بها: "وما كان الله معذِّبهم وهم يستغفرون". قال: ثم خرج أولئك البقية من المسلمين من بينهم، فعذّب الكفار.

فقد جاء في صدر الآية بصيغة الفعل: (ليعذبهم) وجاء بعده بصيغة الاسم (معذبهم)؛ وذلك

أنه جعل الاستغفار مانعًا ثابتًا من العذاب بخلاف بقاء الرسول بينهم فإنه-أي العذاب- موقوت ببقائه بينهم. فذكر الحالة الثابتة بالصيغة الإسمية والحالة الموقوتة بالصيغة الفعلية, وهو نظير قوله تعالى: [وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي القُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ] {القصص:59}؛ فالظلم من الأسباب الثابتة في إهلاك الأمم, فجاء بالصيغة الإسمية للدلالة على الثبات. ثم انظر كيف جاءنا بالظلم بالصيغة الإسمية أيضًا دون الفعلية فقال: (وأهلها ظالمون) ولم يقل: (يظلمون) وذلك معناه أن الظلم كان وصفًا ثابتًا لهم مستقرًا فيهم غير طارئ عليهم فاستحقوا الهلاك بهذا الوصف السيء.

فانظر كيف ذكر أنه يرفع العذاب عنهم باستغفارهم، ولو لم يكن وصفًا ثابتًا فيهم، فإنه جاء بالاستغفار بالصيغة الفعلية (يستغفرون) وجاء بالظلم بالصيغة الاسمية (ظالمون). فانظر إلى رحمة الله سبحانه وتعالى بخلقه.

مواضيع متعلقة: