وزير خارجية ألمانيا: الخلاف حول سياسة اللجوء يسئ لسمعة بلادنا

​برلين - الأناضول

اعتبر وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، اليوم الإثنين، أن الخلاف بين المستشارة أنجيلا ميركل، ووزير الداخلية، هورست زيهوفر، حول سياسة الهجرة، "يسئ لسمعة ألمانيا"، داعيا إلى إنهائه.

جاء ذلك في تصريحات إعلامية أدلى بها ماس، اليوم، عقب لقائه بالعاصمة برلين، نظيرته البلغارية، إكاترينا زاهاريفا.

وقال ماس: "يجب أن يعمل الحزب الديمقراطي المسيحي (يمين وسط/ يتزعمه زيهوفر)، والحزب الاجتماعي المسيحي (يمين وسط/ تقوده ميركل) على إنهاء خلافهما حول سياسة اللجوء بشكل سريع".

وأضاف: "من الضروري أن يكون الجدل حول سياسة اللجوء منفتحا وصادقا وناقدا".

وتابع: "لكني أعتقد أن الطريقة التي يجري بها الخلاف حول سياسة اللجوء يسيء لسمعة ألمانيا، وفوق كل شيء يضر بالحكومة الألمانية".

وأيد ماس الحل الأوروبي لمسألة اللجوء، بالقول: "يتعين على الجميع التوافق على حلول.. نعلم أن حل هذه المسألة لا يجب أن يكون سوى أوروبيا مشتركا".

وتابع أن "الحلول القومية الأحادية ليست حلولا. نحن على قناعة بأن الحل الأوروبي هو الطريق السليم للتعاطي مع مسألة الهجرة".

وأمس الأحد، قالت مصادر في الحزب الاجتماعي المسيحي إن زيهوفر يعتزم الاستقالة من منصبه على خلفية الخلاف مع ميركل، حول سياسة اللجوء.

وقبل أسبوعين، نشب الخلاف بين المستشارة وزيهوفر بعد تمسك الأخير بمنع طالبي اللجوء الذين سبق تسجيلهم في دول أوروبية أخرى من دخول البلاد، وإعادتهم بشكل قسري للدول الأوروبية القادمين منها، وهو ما رفضته ميركل وأصرت على حل تعددي وليس أحادي، على المستوى الأوروبي، لأزمة اللاجئين.

مواضيع متعلقة: