حزب التحرير ينتقد "انشغال" السلطة عن تصعيد غزة

استنكر "حزب التحرير" الإسلامي في فلسطين، السبت 10-3-2012، ما وصفه بـ"إصرار السلطة على الاستجداء السياسي لدولة الاحتلال، بينما تصر القيادات الإسرائيلية على ارتكاب المجازر، كما حصل في غزة من عدوان أسفر عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى.

واعتبر الحزب أن التصعيد الإسرائيلي في غزة يأتي "تزامنا مع كشف مصادر السلطة عن مضمون رسالة ستوجهها لنتنياهو تتحدث فيها عن رؤية مستقبلية تستثني "المواجهة المسلحة" وتؤكد التنسيق الأمني".

وقال د.ماهر الجعبري عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير، في بيان مكتوب: "إنه لمن المخزي أن تنشغل قيادات السلطة بتحبير الرسائل السخيفة في الوقت الذي تنشغل فيه قيادات الاحتلال اليهودي بتسويد سماء غزة بدخّان القذائف، وتتلطخ أيديها بدماء المسلمين".

واعتبر الجعبري أن تأكيد السلطة المستمر على الالتزام بالتنسيق الأمني "يكشف أن تدريب الأجهزة الأمنية ليس إلا لقمع الشعب وحفظ أمن الاحتلال".

ودعا قادة السلطة إلى "مواجهة حقيقة فشل مشروعهم وبطلانه، والاعتراف للأمة بتخاذلهم، قبل أن تفاجئهم الأمة"، في إشارة إلى حالة الربيع الثوري، الذي اعتبر أنه "سيعيد الأمور إلى نصابها، ويعيد تعريف العلاقة مع الاحتلال اليهودي على أساس جهاد الجيوش".

ملفات أخرى متعلفة