نسخة تجريبية

القِدرة الخليلية .. طعام من عبق التاريخ

الرئيسية قضايا اجتماعي آخر تحديث: السبت, 04 أغسطس, 2012, 19:22 بتوقيت القدس
القِدرة الخليلية  طعام من عبق التاريخ

اياد سرور

يفتخر أهل الخليل أن "القدرة الخليلية" هي طعام لهم خصيصى، ولا ينازعهم فيها أحد من أهل العالم، ويعدون وجبتهم المفضلة -وخاصة في شهر رمضان المبارك والمناسبات- من أشهر أطباق فلسطين وأكثرها روعة في الطعم، وهي بطبيعة الحال موروثة عن الآباء والأجداد منذ قديم الزمان.

الطهي على الحطب

الفرّان يوسف محمد احريز يشرح، لـ"فلسطين"، عن القدرة الخليلية بالقول: "أنا أعمل في هذه المهنة منذ ثلاثين عاماً، وأهم شيء في القدرة الخليلية أنها تطبخ على حطب من "الآرامي"، وهي عبارة عن قطع من الأشجار الخشبية دائرية الشكل"، ويؤكد أن القدرة أصلاً عبارة عن وعاء مصنوع من النحاس المغطى بالقصدير.

ويتابع احريز صاحب الشهرة في عمل القدرة عن طريقة الإعداد بالقول: "نقوم بتحضير المكونات الخاصة بهذه الوجبة، ونضع اللحمة في القدر ومقدارها عادة يكون على حسب طلب الزبائن (إما 2 أو 3 كيلو جرام)، ويضاف إليها الماء وخمس ملاعق من الملح، وبعدها نضعها في بيت النار(الفرن العربي) مدة ساعتين، وبعد هذه المدة تكون قد نضجت اللحمة".

ويكمل حديثه: "أقوم بعدها بـنشل اللحمة الطرية منها، وأضعها في وعاء آخر، ثم أقوم بوضع الأرز فوق اللحمة وداخل القدر وأضع ملعقة من الكركم، وأحرك الأرز بالكركم تحريكاً تامّاً، وبعدها أضعه في بيت النار مدة نصف ساعة؛ ليصبح الأرز جافّاً، وعندها نخرج القدرة من الفرن ونضع اللحمة فوق الأرز، ونضعها مرة ثانية في الفرن، إذ تعرّض اللحمة للنار؛ لتكتسب لونًا مائل للحمرة وتكون أقرب للمشوية، بعد ذلك نسحب القدرة من الفرن ونضع فوقها السمن البلدي"النعاج"، وبعدها تكون جاهزة وصالحة للأكل".

رواج في رمضان

وحينما سألناه: "هل تصنع القدرة بالدجاج بنفس الطريقة؟"، أجاب: "نعم، بنفس الطريقة تصنع القدرة الخليلية بالدجاج، لكن القدرة بالدجاج تستغرق وقتًا أقل، إذ يوضع الدجاج في بيت النار مدة ساعة ونصف لينضج".

وأكد احريز أن الطلب على القدرة الخليلية يكون في أغلب الأيام، ويزداد الطلب عليها يوم الجمعة وفي المناسبات الاجتماعية، وطوال شهر رمضان المبارك.

واستدرك: "لكن في أيام الشتاء يقل الطلب على القدرة؛ لأن الناس في أيام الشتاء يتناولون المقلوبة أكثر من أي وجبة أخرى؛ فهي لها طعم ومذاق مميزان في الشتاء".

وذكر أنه عادة يقوم بتحضير (80) قدرة في اليوم، وخاصة في شهر رمضان المبارك، وأن بعض الأفران تحضر أكثر، إذ يصل عدد القدر في بعض الأفران إلى (150) قدرة.

وشدد على أن تكلفة القدرة الواحدة تبلغ (50 شيكلًا)، بحيث يحضر الزبون معه فقط اللحمة أو الدجاج، وباقي المكونات أقوم أنا بتحضيرها.

طعام المناسبات
الحاجة أم نور أبو عيشة أكدت أن ما يعطي القدرة الطعم اللذيذ والمميز هو طبخها على الحطب.

وأوضحت أن أهل القدس يضعون عليها حب الحمص مع مكونات القدرة الرئيسة، أما أهل الخليل فلا يضعونه.
وأكدت أن بعضًا يزينها بالبقدونس واللوز، وأنها لا مذاق لها دون استخدام السمن البلدي.

وتشدد على أن أهل الخليل يتناولون القدرة طول أيام السنة، وخاصة في شهر رمضان وفي المناسبات مثل مناسبة عقد القران وغيرها، وتقدم القدرة مع اللبن الرائب وسلطة البندورة الناعمة.

وتؤكد أبو عيشة أن القدرة تعد من الأكلات الشعبية الفلسطينية، وهي من التراث الفلسطيني الذي ورثناه عن الآباء والأجداد منذ القدم.

فلسطين أون لاين

هذا الخبر يتحدث عن التراث , الطعام الفلسطيني , المقلوبة , القدرة , المسخن , أطعمة رمضان ,

تعليقات الزوار التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة فلسطين وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقات Facebook

آخر الأخبار على بريدك الإلكتروني:

انضم لأكثر من 3,620 مشترك.

عد الإشتراك ستصلك رسالة عبر بريدك الإلكتروني، برجاء الضغط على الرابط الموجود فيها لتفعيل اشتراكك ، نعدك برسالة واحدة فقط يوميًا بأهم أخبار اليوم.