أهالي المعتقلين الفلسطينيين بالسعودية يحتجون أمام الصليب الأحمر بغزة

جانب من الوقفة
غزة - فلسطين أون لاين

شارك العشرات من المواطنين في قطاع غزة، الأربعاء، في وقفة لمطالبة المملكة العربية السعودية بالإفراج عن فلسطينيين معتقلين داخل سجونها.

ورفع المشاركون في الوقفة، التي نظّمتها هيئة تطلق على نفسها اسم "اللجنة الوطنية للدفاع عن المعتقلين الفلسطينيين في السعودية"، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة، لافتات كُتب على بعضها " أطلقوا سراح المعتقلين من السجون السعودية"، و" لا لسياسة العزل والتهديد للمتعقلين في السجون السعودية".

وقال عبد الماجد الخضري، في كلمة باسم اللجنة، خلال الوقفة:" نطالب السعودية بالإفراج عن جميع المعتقلين داخل سجونها، والمحتجزين بدون أي تهمة أو إجراءات قضائية".

وأشاد الخضري بمواقف السعودية "الداعمة للقضية الفلسطينية وشعبها، في المحافل الدولية والعربية".

وأعرب عن آماله في الاستجابة لمطلب عائلات المعتقلين في الإفراج عن ذويهم، انطلاقا من موقف السعودية الداعم للقضية.

واستكمل قائلا:" إعادة المعتقلين إلى بيوتهم واحترام حقوقهم الإنسانية، هذا نهج الملوك والأمراء السعوديين على مدى تاريخ المملكة".

وكانت حركة "حماس" قد أعلنت، في 9 سبتمبر/أيلول الجاري، عن توقيف الرياض للقيادي في الحركة، محمد صالح الخضري ونجله؛ منذ أبريل/ نيسان الماضي.

أما "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" (مقره جنيف)، فقد قال في بيان أصدره يوم 6 سبتمبر/أيلول الجاري، إن السعودية تخفي قسريا 60 فلسطينيا.

وذكر المرصد أن المعتقلين طلبة وأكاديميين ورجال أعمال وحجاج سابقين، تم عزلهم عن العالم الخارجي دون لوائح اتهام محددة أو عرض على جهة الاختصاص (النيابة)، ولم يُسمح لهم بالاتصال مع ذويهم أو التواصل مع محاميهم، كما تمت مصادرة أموالهم.

وحتى اليوم، لم يصدر تعقيب من السعودية حول اعتقال الفلسطينيين.