دولي

​اليمن تتغلب على فلسطين وتُشعل تصفيات المونديال

أشعل المنتخب اليمني، الخميس، المنافسة في المجموعة الرابعة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022.

وتغلب المنتخب اليمني على ضيفه الفلسطيني بهدف دون رد، ضمن مباريات الجولة الخامسة للمجموعة الرابعة للتصفيات القارية.

أحرز هدف اللقاء الوحيد، عمر الداحي في الدقيقة 55.

وشهدت المباراة طرد محمود أبو وردة لاعب المنتخب الفلسطيني في الدقيقة 34.

وفي وقت سابق اليوم بنفس الجولة للمجموعة ذاتها، تغلب المنتخب السعودي على مضيفه الأوزباكي بثلاثة أهداف لهدفين.

بهذه النتيجة، تتصدر السعودية المجوعة برصيد 8 نقاط بفارق نقطتين عن أوزبكستان، واليمن الثالث برصيد 5 نقاط، وفلسطين الرابع برصيد 4 نقاط بفارق الأهداف عن سنغافورة.

زيدان: بيل "ليس مستعدا" للعب مع ريال مدريد

قال زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد إن جاريث بيل لن يكون متاحا لخوض مواجهة الفريق على أرضه أمام غلطة سراي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الأربعاء بسبب الإصابة على الرغم من انضمامه لتشكيلة ويلز في التصفيات المؤهلة لبطولة أوروبا 2020.

ولم يلعب بيل مع ريال منذ اصابته عقب تعادل ويلز 1-1 مع كرواتيا في 13 أكتوبر تشرين الأول الجاري لكنه انضم يوم الثلاثاء لتشكيلة رايان جيجز لخوض مباراتي أذربيجان والمجر ضمن التصفيات القارية.

ولم يكشف ريال عن أي معلومات طبية بشأن أحدث إصابة لبيل.

وقال زيدان في مؤتمر صحفي قبل مباراة فريقه مع بطل تركيا ضمن المجموعة الأولى ”سنرى كيف ستسير الأمور في نهاية الأسبوع وما إذا كان بوسعه اللعب مع منتخب بلاده أم لا. ليس جاهزا إلى الآن.

”يملك منتخب ويلز الحق في استدعائه ويرغب اللاعب في أن يكتمل شفاؤه. ليس لدي شك في ذلك“.

وقال جيجز إنه كان يأمل في أن يخوض بيل مباراة فريقه أمام ايبار يوم السبت المقبل قبل أن يشارك مع منتخب ويلز. ومع ذلك، قال زيدان إن اللاعب، الذي انضم لريال في صفقة قياسية عالمية في ذلك الوقت بلغت 100 مليون يورو (111.03 مليون دولار) في 2013، ليس قريبا من الوصول لكامل لياقته.

وقال زيدان ”ما نريده هو أن يكتمل شفاء اللاعب والمشكلة إلى الآن هو أنه ليس جاهزا وليس بوسعه أن يكمل التدريب حتى النهاية“.

وأقر المدرب الفرنسي في السابق برغبته في انهاء الارتباط مع بيل وقال في يوليو تموز ”لو كان بوسعه أن يرحل غدا، سيكون هذا أفضل بكثير“.

لكن زيدان أبدى تعاطفه مع بيل بسبب مشكلات الإصابات التي استمرت معه طويلا، مضيفا أنه يأمل في أن يستمر اللاعب البالغ من العمر 30 عاما مع النادي حتى يونيو حزيران المقبل على الأقل.

وقال زيدان ”يمكنني أن أبلغ الجماهير أن الشخص الذي يعاني بشدة في مواقف مثل هذه هو اللاعب ذاته.

”هو يريد أن يكون معنا. تعرض لإصابة، عاد إلى هنا ولم يكن قد تعافى لكنه يريد التعافي ويريد اللعب.

”الناس تقول أنني لا أحب بيل وأنني كنت أرغب في رحيله في يناير، لكن هذا هراء. أريده ان يستمر حتى نهاية الموسم“.

ويستضيف باريس سان جيرمان، الذي يتصدر ترتيب المجموعة برصيد تسع نقاط عقب ثلاث مباريات، منافسه كلوب بروج يوم الأربعاء.

ليفانتي يحقق انتصاراً ثميناً على برشلونة

فجر ليفانتي مفاجأة من العيار الثقيل، وحقق انتصارًا ثمينًا على ضيفه برشلونة، بنتيجة (3-1) مساء اليوم السبت، ضمن الجولة الـ12 من منافسات الليجا.

سجل هدف برشلونة الوحيد ليونيل ميسي من ركلة جزاء في الدقيقة 38، بينما سجل أهداف ليفانتي كامبانيا، وبورخا مايورال، ونيمانيا رادويا في الدقائق 61، 63، و68 على الترتيب.

وتُعد هذه الهزيمة هي الثالثة لبرشلونة في الليجا هذا الموسم، حيث تجمد رصيده عند 22 نقطة في الصدارة مؤقتًا، وقفز ليفانتي للمركز الثامن برصيد 17 نقطة.

وسيشتعل الصراع على صدارة الليجا، بعد سقوط البارسا بين الوصيف ريال مدريد(21 نقطة)، وغرناطة وأتلتيكو مدريد وإشبيلية (20 نقطة لكل منهم).

​ميسي يهزم رونالدو في سباق جديد نحو الأرقام القياسية

أظهر نجم برشلونة ليونيل ميسي مستوى "خارقا" أمام ريال بلد الوليد في الدوري الإسباني، الثلاثاء، وقاد فريقه للفوز على ضيفه بنتيجة 5-1، إلا أن المهاجم الفذ حقق مكسبا فرديا إضافيا على هامش الانتصار الكبير.

وأثار ميسي (32 عاما) إعجاب جماهير الكرة بهدفين رائعين وتمريرتين حاسمتين حريريتين لزميليه أرتورو فيدال ولويس سواريز، ليثبت عمليا أن التقدم في العمر لا يمكنه إعاقة موهبته المتفجرة.

لكن، إلى جانب الفوز الكبير، تمكن "البرغوث" الأرجنتيني من التغلب على غريمه التقليدي البرتغالي كريستيانو رونالدو، في إطار منافسة اللاعبين الكبيرين على تحقيق الإنجازات الفردية التاريخية والأرقام القياسية.

فبعدما سجل ميسي هدفين في مرمى بلد الوليد، بات في رصيد البرغوث 608 أهداف على صعيد الأندية سجلها في 695 مباراة لبرشلونة.

وكان للهدفين الفضل في تفوق ميسي على رونالدو، الذي سجل 606 أهداف مع أندية سبورتنغ لشبونة البرتغالي ومانشستر يونايتد الإنجليزي وريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي، وذلك في مجموع 813 مباراة.

لكن يظل رونالدو متفوقا في مجموع الأهداف خلال مسيرته، إذا أضيفت إليها الأهداف الدولية مع منتخب البرتغال.

ومن جهة أخرى، أعلن ميسي (32 عاما) نفسه في تلك المباراة ملكا متوجا للركلات الحرة المباشرة، بعدما وصل إلى الهدف 50 من ضربات ثابتة، سواء مع برشلونة أو منتخب الأرجنتين، وفقا لصحيفة "أس" الإسبانية.